دراسة التنوع الوراثي والتلازم لبعض الصفات الهامة لطرز وراثية من الشعير (Hordeum vulgare L.) باستخدام مؤشرات مصفوفة التنوع DArT

عبد اللطيف العساف*(1) ومحمد شفيق حكيم(1) ومحمد فادي بصمه جي(2) وستيفانياغراندو(3)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب. سورية.

(2). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(3). المركز الدولي للمحاصيل في المناطق الجافة ( اكريسات)، حيدر آباد، الهند.

(*للمراسلة: م. عبد اللطيف العساف. البريد الإلكتروني: a.alassaf74@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 13/11/2018                 تاريخ القبول:  02/12/2018

الملخص

نفذ هذا البحث بالتعاون بين كلية الزراعة بجامعة حلب والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) في ثلاثة مواقع: تل حديا، وحميمة، وبريدا خلال موسمين زراعيين بدءاً بالموسم 2008/2009 وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاث مكررات. هدفت الدراسة إلى تقييم التنوع الوراثي لـ 43 طرازاً وراثياً من الشعير ممثلة لمناطق زراعته في العديد من مناطق العالم وذلك باستخدام مؤشرات  DArT للاستفادة منها من خلال اختيار الطرز الوراثية المتباعدة وراثياً وإدخالها برامج التربية. ودراسة التلازم بين المؤشرات الجزيئية وصفتي الغلة الحبية وطول النبات تحت ظروف الجفاف، وبعض صفات الجذور في بادرات الشعير تحت ظروف متحكم بها، بغية تحديد المؤشرات المساعدة على الانتخاب لهذه الصفات في البيئات الجافة. بلغ عدد القرائن الكلي في جميع البادئات  139قريناً، إذ تباينت البادئات في عدد القرائن التي تملكها بين صفر إلى  2وبمعدل  1.99 قريناً للموقع الواحد. بلغ متوسط قيمة التنوع الوراثي Genetic Diversity GD وقيمة التنوع المورثي Polymorphism Information Content PIC 0.37 و0.36 على التوالي. وتراوح المدى للتنوع الوراثي GD من صفر إلى 0.5، ومن صفر إلى 0.49 لصفة PIC. تبين من خلال مخطط البعد الوراثي وجود تداخلات بين مدخلات المناطق المختلفة في أكثر من مجموعة، حيث أشار معدل التنوع الوراثي العالي وغياب التشابه التام بين أي مدخلين من مدخلات الشعير إلى ارتفاع نسبة الاختلافات الوراثية، وغنى المناطق المدروسة بالتباينات الوراثية. كما أظهرت النتائج وجود ارتباط بين مجموعة من المؤشرات الجزيئية والصفات المدروسة، حيث بلغ عددها 27 مؤشراً توزّعت على كامل صبغيات الشعير وأثّرت هذه المؤشرات في الصفات المدروسة إيجاباً.

الكلمات المفتاحية: الشعير، التنوع الوراثي، المؤشرات الجزيئية، مصفوفة التنوع الوراثي، تحليل التلازم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة التباينات الوراثية وارتباط الصفات لطرز وراثية من الشعير (Hordeum vulgare. L) تحت ظروف البيئات الرطبة والجافة في سورية

عبد اللطيف العساف*(1) ومحمد شفيق حكيم(2) ومحمد فادي بصمه جي(1) وستيفانيا غراندو(3)

(1). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
(2). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(3). المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ( ايكاردا)، حلب، سورية.

(*للمراسلة: المهندس: عبد اللطيف العساف. البريد الإلكتروني: a.alassaf74@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 14/10/2018             تاريخ القبول:  29/11/2018

الملخص

نفذت التجربة في حقول تجارب محطة بحوث تل حديا ومحطة بحوث حميمة التابعتين لمركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث الزراعية، بسورية خلال الموسمين 2008/2009 و2009/2010. استخدم 43 طرازاً وراثياً من الشعير وفقاً لتصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) وبثلاثة مكررات، بهدف دراسة التباينات المظهرية والوراثية والبيئية، ونسبة التوريث بالمعنى الواسع، والارتباطات الوراثية والمظهرية بين أزواج الصفات المدروسة. تم تقييم الطرز الوراثية لصفات (طول النبات، وطول السنبلة، وعدد الحبوب في السنبلة، ووزن الألف حبة، والغلة الحبية) إضافة لدراسة العلاقة بين الصفات المذكورة وصفات الجذور. أظهرت النتائج بأن قيم التباينات قد اختلفت بين الصفات المدروسة، وكانت قيم التباين الوراثي والمظهري أكبر من قيم التباين البيئي لأغلب الصفات. أما نسبة التوريث بالمعنى الواسع فقد وصلت أعلى قيمة في صفة ارتفاع النبات حيث بلغت 91.12%. تأثر نمو النبات في معظم الصفات في المناطق الجافة بشكلٍ معنويٍ مقارنةً بالمنطقة الرطبة. وتراوحت النسبة المئوية للنقص بين %1.90 في صفة وزن الألف حبة و66.96% لصفة الغلة الحبية. وتراوحت قيمة معامل الضرر بين 0.02 لصفة وزن الألف حبة و2.03 لصفة الغلة الحبية. كان الارتباط بين الصفات المدروسة تقريباً متشابهاً في كلا البيئتين الجافة والرطبة. وارتبطت نسبة النقص ودليل الضرر بشكل إيجابي وعالي المعنوية (r=0.95**). ولدى استخدام تحليل GGEBiplot توزعت الطرز الوراثية إلى ثلاث مجموعات، تنوعت هذه المجموعات في تحملها للجفاف وكانت الطرز 4، 17، 16، 18، 28 متحملة للجفاف.

الكلمات المفتاحية: الشعير، التباين الوراثي، الارتباط الوراثي، دليل الضرر، تحمل الجفاف.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

التفاعل بين الإرشاد الزراعي ومزارعي الشعير وأهم مشكلات الإنتاج في محافظة السويداء

صفوان أبو عساف*(1) وبسام العطا الله(1) وغادة جنود(2) ورمال صعب(1)

(1). مركز بحوث السويداء، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي، السويداء، سورية.

(*للمراسلة: د. صفوان أبو عساف. البريد الإلكتروني: aboassaf2011@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 21/06/2018                 تاريخ القبول:  05/11/2018

الملخص

تسعى السياسات والخطط الزراعية للنهوض ودعم محصول الشعير الذي يعتبر جزءاَ أساسياً من التركيبة المحصولية في محافظة السويداء. هدف البحث إلى تحديد أهم ملامح التفاعل بين الإرشاد الزراعي ومزارعي محصول الشعير في محافظة السويداء (الواقعة جنوب سورية)، وإلى تحديد أهم مشاكل الإنتاج التي تواجه مزارعي الشعير. ولتحقيق ذلك، استخدمت بعض الأدوات الإحصائية مثل معاملي الارتباط بيرسون وسبيرمان، ومقياس ليكارت الرباعي. جمعت البيانات من عينة عشوائية من مزارعي الشعير في محافظة السويداء خلال الموسم الزراعي 2014/2015، حيث كشفت النتائج أن درجة التفاعل كانت ضعيفة بنسبة 51.74%، يليها درجة التفاعل المتوسطة بنسبة 30.23%، وعلى الرغم من هذه النتيجة، تبين وجود علاقة إيجابية ذات دلالة إحصائية معنوية بين درجة التفاعل وكلا من: وجود وحدة إرشادية في القرية، والتسجيل في الجمعيات الزراعية، وعمر المزارع، وسنوات الخبرة الزراعية والعمل الأساسي للمزارع (زراعي أو غير زراعي). كما بيّنت النتائج أن أهم المشكلات التي تواجه إنتاج محصول الشعير من وجهة نظر المزارعين هي ارتفاع أسعار أجور الأيدي العاملة والمحروقات. وتعتبر مشاركة المزارع في العمليات الإرشادية والبحثية من أهم التوصيات اللازمة لتطوير العلاقة مع الإرشاد الزراعي ومراكز البحث العلمي.

الكلمات المفتاحية: الإرشاد الزراعي، الأنشطة الإرشادية، الشعير، محافظة السويداء.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

دراسة التباينات الوراثية وارتباط الصفات لطرز وراثية من الشعير (Hordeum vulgare. L) تحت ظروف البيئات الرطبة والجافة في سورية

عبد اللطيف العساف*(1) ومحمد شفيق حكيم(2) ومحمد فادي بصمه جي(1) وستيفانيا غراندو(3)

(1). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق سورية.
(2). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(3). المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجاف ( ايكاردا)، حلب، سورية.

(*للمراسلة: م. عبد اللطيف العساف. البريد الإلكتروني: a.alassaf74@gmail.com)

تاريخ الاستلام: 14/10/2018                تاريخ القبول:  29/11/2018

الملخص

نفذت التجربة في حقول تجارب محطة بحوث تل حديا ومحطة بحوث حميمة التابعتين لمركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث الزراعية، سورية، خلال الموسمين 2008/2009 و2009/2010. استخدم 43 طرازاً وراثياً من الشعير وفقاً لتصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) وبثلاثة مكررات، بهدف دراسة التباينات المظهرية، والوراثية، والبيئية، ونسبة التوريث بالمعنى الواسع، والارتباطات الوراثية والمظهرية بين أزواج الصفات المدروسة. تم تقييم الطرز الوراثية لصفات طول النبات، وطول السنبلة، وعدد الحبوب في السنبلة، ووزن الألف حبة، والغلة الحبية، إضافة لدراسة العلاقة بين الصفات المذكورة وصفات الجذور. أظهرت النتائج بأن قيم التباينات قد اختلفت بين الصفات المدروسة، وكانت قيم التباين الوراثي والمظهري أكبر من قيم التباين البيئي لأغلب الصفات. أما نسبة التوريث بالمعنى الواسع فقد وصلت أعلى قيمة في صفة ارتفاع النبات حيث بلغت 91.12%. كما تأثر نمو النبات في معظم الصفات في المناطق الجافة بشكل معنوي مقارنة بالمنطقة الرطبة. وتراوحت النسبة المئوية للنقص بين %1.90 في صفة وزن الألف حبة و66.96% لصفة الغلة الحبية. وتراوحت قيمة معامل الضرر بين 0.02 لصفة وزن الألف حبة و2.03 لصفة الغلة الحبية. كان الارتباط بين الصفات المدروسة تقريباً متشابهاً في كلا البيئتين الجافة والرطبة. وارتبطت نسبة النقص ودليل الضرر بشكل إيجابي وعالي المعنوية (r=0.95**). ولدى استخدام تحليل GEBiplot توزعت الطرز الوراثية إلى ثلاث مجموعات، تنوعت هذه المجموعات في تحملها للجفاف وكانت الطرز 4، 17، 16، 18، 28 متحملة للجفاف.

الكلمات المفتاحية: الشعير، التباين الوراثي، الارتباط الوراثي، دليل الضرر، تحمل الجفاف.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير الإجهاد الحلولي المحدث باستخدام مركب المانيتول في سلالات من الشعير (Hordeum vulgare L.) وأصناف من القمح القاسي (Triticum durum L.) عند مرحلة الإنبات

مجد محمد درويش*(1) ونبيل جميل حبيب(2)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة دمشق، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. مجد درويش. البريد الإلكتروني: majds26@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 30/10/2017                 تاريخ القبول:  07/02/2018

الملخص

نُفذ البحث في مخبر فسيولوجيا المحاصيل الحقلية بكلية الزراعة في جامعة تشرين خلال شهري أذار ونيسان من عام 2017 بزراعة حبوب سلالتين من الشعير (مغطى وعاري)، وصنفين من القمح القاسي (شام9 وبحوث11) في أطباق بتري وبمعدل 10 حبوب في كل طبق. أُجريت التجربة وفق تصميم القطع المنشقة بثلاثة مكررات لكل معاملة، حيث مثلت مستويات الجهد الحلولي (0، 5، 10، 15، 20 و25 ض.ج) المتسبب عن المانيتول القطع الأساسية، والأصناف المدروسة في القطع المنشقة. هدفت هذه الدراسة إلى دراسة تأثير الإجهاد الحلولي المحدث بالمانيتول في مجموعة من المعايير والمؤشرات مثل: عدد وطول الجذور (سم)، وطول الريشة (سم)، ونسبة الإنبات (%)، وسرعة الإنبات، ونسبة الإنبات المسترد (%) ومؤشر تحمل الجفاف النسبي (RDTI). بينت النتائج وجود تباين معنوي في استجابة الطرز المدروسة لزيادة مستويات المانيتول تجسّد ذلك في تراجع ملحوظ في كمية الماء الممتصة من قبل البذور مع زيادة شدة الإجهاد المطبق وفقاً للصفات المدروسة. تفوقت سلالتي الشعير على صنفي القمح من حيث تحملها للجفاف وذلك بالنظر إلى مجمل المؤشرات والصفات المدروسة ولاسيما عند مستويي الجهد المائي 20 و25 ض.ج. مما سبق، يمكننا استخدام مركب المانيتول كعامل مسبب للجهد الحلولي في وسط الإنبات، لاسيما عند مستويات تراوحت بين 15 و25 ض.ج  لغربلة الطرز الوراثية المختلفة من القمح والشعير للجفاف خلال مرحلة الإنبات.

الكلمات المفتاحية: القمح القاسي، الشعير، المانيتول، الإنبات، الإجهاد الحلولي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

استخدام تقانة التجفيف التدريجي لتمييز قدرة تحمل بعض الطرز الوراثية من الشعير للاجهاد الرطوبي

أحمد شمس الدين شعبان(1) وعبد الله اليوسف*(2) ونعيم الحسين(2) ويمان جبور(2) وصالح صالح(2) وهبة الأطرش(2)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(2). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الله اليوسف. البريد الالكتروني: dr.abdalyoussef@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 03/11/2016                   تاريخ القبول:  21/12/2016

الملخص

أجريت تجربة تجفيف تدريجي تحت ظروف البيت الزجاجي في قسم المحاصيل الحقلية بكلية الزراعة جامعة حلب، بسورية، خلال الموسم 2016 من أجل مقارنة معدل النتح لثمانية طرز وراثية من الشعير. تم ربط قيم نسبة النتح المعدلة Normalized Transpiration Ratio (NTR)، مع قيم كمية الماء القابلة للاستفادة من قبل النبات يومياً Fractions of Transpirable Soil Water (FTSW) باستخدام النموذج الخطي Linear plateau. أظهرت النتائج اختلافاً في منحى العلاقة بين معدل النتح وكميّة الماء القابلة للإفادة بين الطرز الوراثية المدروسة، وحدّدت أدنى قيمة لمتوسط النقطة الحرجة Threshold بـحوالي 0.43 للصّنف فرات 5، بينما لوحظت أعلى قيمة للنقطة الحرجة (0.64) في نباتات الصنف عربي أسود. وكان الصنف عربي أسود الأقل انخفاضاً في كميّة الغلّة الحيويّة الرّطبة نتيجة تعرضه للتجفيف التدريجي، إذ انخفضت كمية الغلّة الحيويّة بنسبة 19.3%، تلاه الصنف فرات 3 بنسبة انخفاض لم تتجاوز 31.5%، بينما تجاوزت نسبة الانخفاض 65% في باقي الطرز الوراثية، وتراوحت من 66.5 % في الصنف فرات 2 إلى 80.3% في الصنف T6669.

الكلمات المفتاحية: التجفيف التدريجي، معدل النتح، الإجهاد الرطوبي، الشعير.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تأثير الزيوليت في الخصائص الكيميائية للترب المتأثرة بالملوحة والقلوية وفي إنتاجية بعض المحاصيل العلفية في ظروف محافظة دير الزور

أريج الخضر*(1)  وأويديس أرسلان(2) وعمر عبد الرزاق(3)

(1). إدارة بحوث الموارد الطبيعية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). الهيئة العليا للبحث العلمي، دمشق، سورية.

(3). قسم التربة واستصلاح الأراضي، كلية الزراعة، جامعة الفرات، دير الزور، سورية.

(*للمراسلة: د. أريج الخضر. البريد الإلكتروني: areejalkeder@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 20/04/2016                   تاريخ القبول:  24/05/2016

 الملخص

زرع محصولي الذرة البيضاء والشعير العلفي ضمن دورة زراعية بهدف دراسة تأثير الزيوليت في خصائص الترب المتأثرة بالملوحة والقلوية في تربتين منفصلتين ومختلفتين في الملوحة بلغت فيها قيم الناقلية الكهربائية ECe (7.92 و14.91) ديسسمنز/م للتربة الأولى والثانية على التوالي، وذلك في موقع المريعية الثالث التابع لمركز البحوث العلمية الزراعية في حوض الفرات الأدنى، بدير الزور/سورية، باستخدام تصميم القطاعات الكاملة العشوائية بثلاث معاملات (شاهد بدون إضافة، زيوليت 20 طن/هـكتار، زيوليت 30 طن/هكتار). بينت نتائج نهاية الموسم (2009/2010) انخفاض ملوحة التربتين تحت تأثير إضافة الزيوليت وانخفضت قيم ECe مع زيادة المعدل المضاف من الزيوليت. وتفوقت معاملة الزيوليت (30 طن/هـكتار) في خفض ملوحة التربة حيث بلغت نسبة الانخفاض في قيمة ECe 15 و23 % مقارنة بالشاهد للتربتين متوسطة الملوحة وعالية الملوحة المزروعة بالذرة البيضاء على التوالي. بلغت نسبة الانخفاض في قيمة ECe في التربتين المتوسطة وعالية الملوحة في نهاية موسم الشعير 18.81 و17.89 % على التوالي، إضافة إلى انخفاض في درجة الحموضة ومحتوى التربة من الأيونات الذائبة. أظهرت التحاليل تحسّن واضح  في الخصائص الكيميائية للتربتين تمثّل في انخفاض معنوي كبير في النسبة المئوية للصوديوم المتبادل ESP بلغت نسبته لمعاملة الزيوليت (30 طن/هكتار) 35.48 و28.40 % مقارنة بالشاهد في التربتين المتوسطة والعالية الملوحة المزروعتين بالذرة البيضاء. كما بلغت نسبة الانخفاض في التربتين المزروعتين بالشعير 44.84 و35.73 % مقارنة بالشاهد لنفس المعاملة في التربة المتوسطة والتربة العالية الملوحة على التوالي. كما أظهرت نتائج الصفات الإنتاجية في نهاية موسم النمو زيادة في إنتاجية العلف الأخضر والجاف لمحصول الذرة البيضاء تحت تأثير الزيوليت المضاف، حيث سجّلت معاملة الزيوليت 30 طن/هـكتار تفوق معنوي واضح مقارنة مع باقي المعاملات بلغت فيه نسبة الزيادة في إنتاجية العلف الأخضر للذرة البيضاء 18.33 و21.95% في التربتين متوسطة الملوحة وعالية الملوحة على التوالي مقارنة بالشاهد. وزيادة في الغلة الحبية للشعير بلغت نسبتها 23.58 و23.91 % في التربتين متوسطة الملوحة وعالية الملوحة على التوالي مقارنة بالشاهد.

الكلمات المفتاحية: الزيوليت، الشعير، الذرة البيضاء، ملوحة وقلوية التربة، إنتاجية العلف الأخضر، الغلة الحبية.

البحث كاملاً باللغة العربية: تأثير الزيوليت في الخصائص الكيميائية للترب المتأثرة بالملوحة والقلوية وفي إنتاجية بعض المحاصيل العلفية في ظروف محافظة دير الزور

تأثير التسميد الحيوي ببكتريا Azotobacter  Spp ومعدلات مختلفة من سماد اليوريا في نمو نبات الشعير

ميرفت الطاهر بن محمود*(1) وإيمان علي الفرجاني(1)

(1). قسم التربة والمياه، كلية الزراعة، جامعة طرابلس، ليبيا.

(*للمراسلة: د. ميرفت الطاهر بن محمود. البريد الالكتروني: dr.mbenmahmoud@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 03/01/2016                  تاريخ القبول:  24/01/2016

الملخص

أجريت هذه الدراسة بمنطقة وادي الربيع (تاجوراء) وهي منطقة زراعية في ليبيا في الموسم 2014. أظهرت البكتيريا Azotobacter المثبتة للنيتروجين الجوي بطريقة اللاتكافلية والتي تعيش حرة في التربة إن لها قدرة عالية في التأثير في نمو نبات الشعير. في هذه التجربة تم معاملة حبوب الشعير قبل الزراعة باللقاح البكتيريي Azotobacter في وجود معدلات مختلفة من السماد النيتروجيني (اليوريا N%46) (0, 50, 100, 150) كغ نيتروجين/هكتار. وأثبتت النتائج أن معاملات التسميد الحيوي باللقاح البكتيريي Azotobacter  لها دور إيجابي في زيادة الوزن الجاف للمجموع الخضري والمجموع الجذري (غرام) وكثافة نمو أعداد الخلايا البكتيرية (CFU)، وازداد التأثير الإيجابي عند المعدل 100 كغ نيتروجين/هكتار من سماد اليوريا.

الكلمات المفتاحية: Azotobacter، يوريا، رايزوسفير، الشعير.

لتحميل البحث كاملاً: تأثير التسميد الحيوي ببكتريا Azotobacter  Spp ومعدلات مختلفة من سماد اليوريا في نمو نبات الشعير