دراسة اقتصادية لتكاليف إنتاج البندورة تحت ظروف الزراعة المحمية ‏خلال الموسم الطويل في منطقة بانياس، سورية

إبراهيم حمدان صقر(1) ورياض توفيق زيدان(2) وموسى مرهج*(1)

(1).  قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2).  قسم البساتين، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. موسى مرهج. البريد الإلكتروني: mosa.marhij@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 11/03/2019                تاريخ القبول:  07/05/2019

الملخص

تم تنفيذ البحث في منطقة بانياس، التابعة لمحافظة طرطوس، سورية، للموسم الزراعي 2018/2017، وهدف البحث إلى دراسة واقع زراعة البندورة المحمية في محافظة طرطوس بشكل عام، ومنطقة بانياس بشكل خاص، من خلال التحليل الاقتصادي لتكاليف وإيرادات زراعة البندورة المحمية، إذ تم توزيع (225) استمارة استبيان، على مزارعي البندورة المحمية في (12) قرية من قرى بانياس، يتركز فيها القسم الأكبر من مزارعي البندورة المحمية الموسم الطويل، ومن ثم استخدمت مؤشرات التحليل الاقتصادي في تحليل البيانات وإيجاد النتائج وتفسيرها. وقد أظهرت النتائج ارتفاعاً في التكاليف الإنتاجية في الموسم الطويل، والتي بلغت 1264173.19 ل.س، لكن رافقه أيضاً ارتفاعاً في الإنتاج الكلي، الذي بلغ 1800000 ل.س، مما يغطي التكاليف الإنتاجية، ويزيد من قيمة الربح المحقق للمزارع، الذي بلغ  535826.81ل.س، كما بلغ معامل الكفاءة الاقتصادية 1.42. وأوصى الباحث بضرورة العمل على خفض قيمة تكاليف مستلزمات الإنتاج الزراعي، وتأمينها بالسعر المقبول، وبما يتناسب مع دخول المزارعين، وإبراز دور التنظيمات الفلاحية والجمعيات التعاونية في تأمين هذه المستلزمات، ومنع احتكار التجار لها، ودعم وتشجيع الزراعة المحمية في المنطقة المدروسة، لما لها من أهمية اقتصادية مرتفعة، ودورها المتميز في رفع مستوى المعيشة، وتأمين فرص العمل.

الكلمات المفتاحية: البندورة، العائد، التكاليف، الزراعة المحمية، الكفاءة الاقتصادية، موسم طويل.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

كفاءة إنتاج‏ بعض محاصيل الخضر تحت نظام الزراعة المحمية في مصر

ضياء الحق إبراهيم إبراهيم(1) ومعتز عليو مصطفي أحمد*(2)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة الأزهر، القاهرة، مصر.

(2). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة الأزهر، أسيوط، مصر.

(*للمراسلة: معتز عليو مصطفي أحمد. البريد الإلكتروني: moatazeliw@azhar.edu.eg ).

تاريخ الاستلام: 03/04/2020                تاريخ القبول:  18/05/2020

الملخص

القطاع الزراعي المصري له أهمية من بين القطاعات الأخرى، بالإضافة إلى كونه مصدرًا للعملات الأجنبية، حيث يمثل هذا القطاع حوالي 30٪ من إجمالي العاملين عام 2014. تم تحديد مشكلة البحث في أن القطاع الزراعي المصري يواجه العديد من التحديات وبالتالي فإن التوسع الرأسي مهمًا لتطوير هذا القطاع، ويهدف البحث إلى التعرف على كفاءة استخدام الموارد الاقتصادية وفقاً لأسلوب الزراعة المحمية، والتعرف على المشكلات التي تواجه المنتجين للموسم الزراعي 2015/2016. أظهرت نتائج الدراسة وجود كفاءة اقتصادية في إنتاج‏ محاصيل الدراسة حيث بلغت المرونة الإجمالية‏ للإنتاج‏ 1.4، 1.02، 1.19، لمحصول الخيار بالصوب ذات السعة الكبيرة، والصوب ذات السعة الصغيرة، ومحصول الكنتالوب تحت الأنفاق البلاستيكية على التوالي، مما يعني أن الإنتاج‏ كان يتم في المرحلة غير الاقتصادية، ومازال الإنتاج‏ يحتاج إلى تكثيف بعض عناصر الإنتاج‏. تبين من خلال تقدير دالة التكاليف أن حجم الإنتاج‏ المعظم للعائد بلغ 118 طناً، وحجم الإنتاج‏ الذي يقلل من التكاليف هو 88.8 طناً، وبلغت مرونة التكاليف 0.89، بينما بلغ حجم الإنتاج‏ المعظّم للعائد في محافظة الدقهلية 166 طناً، وبلغ حجم الإنتاج‏ الذي يدني التكاليف 120 طناً، وبالنسبة لمحافظة البحيرة تبين أن حجم الإنتاج‏ الذي يعظم العائد قد بلغ حوالي 345 طناً. وبلغ حجم الإنتاج‏ الذي يدني التكلفة 197 طناً، كما تبين من النتائج أن المشكلات التي تواجه الزراعة المحمية هي ارتفاع تكاليف الزراعة المحمية، وانخفاض المواصفات القياسية للبلاستيك، والمشكلات المتعلقة بالعمالة.

الكلمات المفتاحية: الكفاءة الإنتاجية، الزراعة المحمية، محاصيل الخضر، مصر.

البحث كالاً باللغة العربية: PDF

أثر الأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين بوجود المفترس ‏Phytoseiulus ‎persimilis Athias-Henroit‏ في نوعية عدة أصناف من الفاصولياء ‏المتسلقة تحت ظروف الزراعة المحمية

رياض توفيق زيدان(1) ومحمد أحمد أحمد(2) وأليسار نديم شعبو*(1)

(1). قسم البساتين، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2) قسم الوقاية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. أليسار شعبو. البريد الالكتروني: alisar.nadeem@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 24/12/2018                تاريخ القبول:  24/02/2019

الملخص

تمت دراسة أثر الإصابة بالأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين Tetranychus urticae Koch ونشر المفترس Phytoseiulus persimilis Athias-Henroit كطريقة حيوية للتخلص منه، في التركيب الكيماوي لثمار أصناف الفاصولياء: Kentucky wonder white، Blue lake، Fatima، Purple Queen،Zilioni Gigant. وقد نفذ البحث في مركز تربية وإكثار العدو الحيوي باللاذقية في بيت محمي خلال الموسمين الزراعيين 2017 و2018. بينت النتائج أن لوجود T. urticae أثراً سلبياً على التركيب الكيميائي للثمار حيث أدت الإصابة إلى انخفاض في محتوى الثمار من المواد الصلبة الذائبة والألياف والمادة الجافة والبروتين وفيتامين C وارتفاع في محتوى النترات، في حين ساعد نشر المفترس  P.persimilisعلى النباتات المصابة بالأكاروس في السيطرة عليه، مما كان له دوراً في تحسين نوعية ثمار الأصناف المدروسة إذ ارتفعت نسبة المواد الصلبة الذائبة والألياف والمادة الجافة والبروتين وفيتامين C بالمقابل انخفض محتوى النترات، وعند مقارنة أصناف الفاصولياء المزروعة ضمن الزراعة المحمية فيما بينها، ووجد أن أعلى نسبة للمادة الجافة كانت في الصنفين Kentucky wonder white وBlue lake، وكانت أعلى نسبة خفض وأعلى نسبة تحسين في المادة الجافة للصنف Purple Queen وبلغت 30% لكل منها، في حين كان أعلى محتوى لفيتامين c والبروتين والألياف وأقل محتوى من النترات في ثمار الصنف Fatima.

الكلمات المفتاحية: الفاصولياء المتسلقة، الزراعة المحمية، الصنف،Tetranychus urticae ، Phytoseiulus persimilis.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF