دراسة تأثير التجفيف الشمسي لشرائح التفاح في لونها ومحتواها من حمض الأسكوربيك والمركبات الفينولية

نور زين العابدين (1)* ومحمد مصري(1) ورمضان عطرة(1)

(1). قسم الهندسة الغذائية، كلية الهندسة الكيميائية والبترولية، جامعة البعث، حمص، سورية.

(*للمراسلة: م. نور زين العابدين. البريد الإلكتروني: noor.zien@gmail.com)

تاريخ الاستلام: 2021/07/7                   تاريخ القبول:  2021/08/9

الملخص

 يتم تجفيف التفاح واستخدامه كوجبات غذائية خفيفة لغناه بالمركبات الفينولية ومضادات الأكسدة وحمض الأسكوربيك والمعادن والفيتامينات. لذلك هدف هذا البحث لدراسة تأثير عملية التجفيف الشمسي المباشر والتجفيف الشمسي غير المباشر، بواسطة مجفف شمسي هجين تم تصميمه في هذه الدراسة، في محتوى شرائح التفاح من الرطوبة والفعالية المائية وحمض الأسكوربيك والمركبات الفينولية، وتغير اللون، وتأثير عملية تخزين المنتج المجفف لمدة ستة أشهر حيث قدرت تلك المؤشرات خلال ست فترات تخزين (0، 15، 30، 60، 120، 180 يوم). بينت النتائج ارتفاع نسبة الرطوبة معنوياً (P<0.05) في الشرائح المجففة بالتجفيف الشمسي المباشر من 14.517% في بداية التخزين إلى17.521% في نهاية التخزين بينما في المجفف الهجين من11.218% في بداية التخزين إلى 14.209% في نهاية التخزين، كما ارتفعت قيم الفعالية المائية معنوياً بالتجفيف المباشر من 0.431 في بداية التخزين إلى 0.511 في نهاية التخزين وفي المجفف الهجين من0.318 إلى 0.425.  تغيرت جميع معاملات اللون معنوياً خلال التخزين اعتماداً على طريقة التجفيف أظهرت النتائج أن لون العينة المجففة باستخدام المجفف الهجين أفضل وأقرب للعينة الطازجة. لوحظ تراجع لمحتوى حمض الأسكوربيك من بداية التخزين إلى نهايته بالتجفيف المباشر من 45.296 مغ/100غ إلى 22.5مغ/100غ وزن جاف، وفي المجفف الهجين من 65.741 مغ/100غ وزن جاف إلى 32.5مغ/100غ وزن جاف. كما تراجع محتوى الفينولات الكلية معنوياً من بداية التخزين إلى نهايته. بينت النتائج أن نسبة الرطوبة أخفض بالمجفف الهجين بنسبة 3.299% مقارنة مع التجفيف الشمسي المباشر، واحتفاظ المنتج بلون أفضل ومحتوى أعلى من حمض الأسكوربيك والفينولات الكلية وبالتالي جودة أفضل مقارنة بالتجفيف الشمسي المباشر.

الكلمات المفتاحية: التجفيف الشمسي، التفاح المجفف، المجفف الهجين، حمض الأسكوربيك، الفينولات الكلية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf