تقصي انتشار أمراض التبقعات على الشعير في شمال شرق سورية وتقييم حساسية بعض أصناف الشعير لمرض البقعة البرونزية Tan Spot

آلان رمو*(1)

(1). مركز بحوث القامشلي، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. آلان رمو. البريد الإلكتروني: alanremo123@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 29/03/2018                تاريخ القبول:  05/10/2018

الملخص

بهدف حصر أمراض تبقعات الشعير، نفذ مسح حقلي لحوالي 100 و86 حقلاً مزروعاً بالشعير في عامي 2016 و2017 م على التوالي في منطقتي الاستقرار الأولى والثانية في شمال شرق سورية. كما تم اختبار قابلية الإصابة لـعشرة أصناف محلية من الشعير هي: فرات 2، وفرات 3، وفرات 4، وفرات5، وفرات6، وفرات 7، وعربي أسود، وعربي أبيض محسن، وأكساد 60، وأكساد 176، إزاء الإصابة بمرض البقعة البرونزية في المختبر. تمت العدوى للنباتات في مرحلتين: الأولى في طوري الإشطاء والاستطالة على التوالي، والثانية في طور الاستطالة فقط. بينت نتائج المسح الحقلي لبعض حقول الشعير إصابتها بأمراض التبقعات الناجمة عن المسببات الفطرية Helminthosporium tritici-repentis وHelminthosporium sativum و Alternaria alternata وRhynchosporium secalis، وكان النوع H. tritici-repentis أكثرها انتشاراً (64.17% و 63.63%) خلال عامي 2016 و2017 على التوالي، بينما كان انتشار النوع H. sativum (25.37% و 24.54%) خلال العامين، ونسبة انتشار النوع الثالث A. altrenata (5.97% و 4.54%،) والنوع R. secalis (4.47 % و7.27 %) خلال عامي الدراسة على التوالي. كما بينت النتائج أن الصنف عربي أسود كان أكثر الأصناف قابلية للإصابة بالمرض، وأن الأصناف فرات 2، وفرات 6، وفرات3، كانت الأكثر مقاومة عند طور الإشطاء، بينما في طور الاستطالة كان الصنف فرات 7 الأكثر قابلية للإصابة، والصنفان فرات  2وفرات 6 الأكثر تحملاً. كما بينت النتائج أن قيم نسبة وشدة الإصابة بمرض البقعة البرونزية كانت أقل عندما أعديت النباتات في طور الاستطالة فقط، مقارنةً بقيمها في الطور ذاته عندما أعديت النباتات في طوري الإشطاء والاستطالة.

الكلمات المفتاحية: المسح الحقلي، البقعة البرونزية، تبقعات فطرية،  Helminthosporium tritici-repentis.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

أثر المكافحة الحيوية للأكاروس Tetranychus urticae Koch باستخدام المفترس Phytoseiulus persimilis Athias-Henroit في نمو وإنتاجية عدة أصناف من الفاصولياء المتسلقة

رياض توفيق زيدان(1) ومحمد أحمد أحمد(2) وأليسار نديم شعبو*(1)

(1). قسم البساتين، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). قسم الوقاية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. أليسار شعبو. البريد الالكتروني: alisar.nadeem@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 19/11/2018                تاريخ القبول:  19/12/2018

الملخص

نفذ البحث في بيت محمي بمركز تربية العدو الحيوي التابع لمديرية الزراعة والإصلاح الزراعي باللاذقية، خلال الموسمين الزراعيين 2017 و2018. بهدف دراسة أثر المكافحة الحيوية للأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين Tetranychus urticae Koch (Acari: Tetranychidae) باستخدام المفترس Phytoseiulus persimilis Athias-Henroit (Acari: Phytoseiidae) في نمو وإنتاج خمسة أصناف من الفاصولياء المتسلقة:  Kentucky wonder white، Blue lake ، Fatima، Purple Queen، Zilioni Gigant . بينت النتائج أن نشر المفترس  P. persimilisأدى إلى زيادة متوسط مساحة المسطح الورقي إلى 10294 سم2 مقارنة مع معاملة الفريسة 5983 سم2، وكذلك زيادة في الكفاءة التمثيلية من 0.15 إلى 0.36 مغ/سم2/يوم، وزيادة متوسط إنتاجية وحدة المساحة من 0.27 إلى 1.25 كغ/م2، للمعاملتين فريسة وفريسة مع نشر المفترس على التوالي. كذلك أظهرت النتائج أن الصنف Kentucky wonder white، أعطى أعلى مساحة للمسطح الورقي 9499 سم2 وكمية إنتاج 1.18 كغ/م2 بوجود المفترس P. persimilis.

الكلمات المفتاحية: الفاصولياء المتسلقة، المكافحة الحيوية، الأكاروس Tetranychus urticae Koch، المفترس الأكاروسي Phytoseiulus persimilis Athias-Henroit.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة أولية لظاهرة تدهور وموت أشجار الكيوي في الساحل السوري

عبد الرحمن خفتة*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الرحمن خفتة. البريد الإلكتروني: dr.khafateh54@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 02/10/2018                تاريخ القبول:  02/11/2018

الملخص

لوحظت في بعض بساتين الساحل السوري، منذ عدة سنوات، ظاهرة  تدهور وموت أشجار الكيوي. تم التصدي لهذه المشكلة بإجراء زيارات عديدة خلال العام 2017، لثلاثة بساتين كيوي في حريصون، والقرداحة، وبرج اسلام، بهدف التعرف على المشكلة وتحديد المسبب/المسببات لتدهور وموت أشجار الكيوي. أشارت النتائج إلى أن نسبة انتشار حالة تدهور وموت أشجار الكيوي قد بلغت 7% في البستان الواقع في حريصون. أمكن عزل وتعريف عدد من الآفات المترافقة مع الظاهرة، وهي ثلاثة أجناس من الديدان الثعبانية/النيماتودا  Meloidogyne sp.- Tylenchus sp. Pratylenchus  sp. والفطور Fusarium solani   وVerticillium albo- atrum وFomitiporia mediterranea  والبكتيريا Pseudomonas syringae pv. actinidiae المسببة لمرض التقرح البكتيري.

الكلمات المفتاحية: أشجار الكيوي،  Pratylenchus sp. Tylenchus Meloidogyne sp.، Fusarium solani، Verticillium albo- atrum، Fomitiporia mediterranea، Pseudomonas syringae pv. Actinidiae.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

التسجيل الأول لذبابة الزومبي Apocephalus borealis Brues المتطفلة على نحل العسل Apis mellifera L. في سورية

مينوس أسعد*(1)

(1). مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية. دمشق، سورية.

(*للمراسلة: م. مينوس أسعد. البريد الإلكتروني:menos.asaad@hotmail.com ).

تاريخ الاستلام: 01/06/2018                تاريخ القبول:  01/07/2018

الملخص

تتعرض طوائف نحل العسل للإصابة بعدد من الآفات من المسببات الممرضة والمتطفلات التي تعتبر أحد أسباب ظاهرة اختفاء نحل العسل، حيث تغادر عاملات نحل العسل طوائفها خلال الليل وتموت بعد فترة قصيرة. تعد ذبابة الزومبي  Apocephalus borealis أحد المتطفلات التي تهاجم طوائف نحل العسل في عدد من دول العالم. لذلك تم جمع عينات من عاملات نحل العسل من منطقتين في محافظة اللاذقية، وأظهرت هذه الدراسة التسجيل الأول لذبابة الزومبي في طوائف نحل العسل في سورية.

الكلمات المفتاحية: نحل العسل، ذبابة الزومبي، Apocephalus borealis، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

التسجيل الأول في العراق للنوع Crossopriza maculipes (Araneae, Pholcidae)

شروق عبد الله نجيم*(1) وأزهر محمد الخزعلي(2)

(1). متحف التاريخ الطبيعي، جامعة البصرة، البصرة، العراق.

(2). قسم العلوم، فرع علوم الحياة، كلية التربية الاساسية، جامعة سومر، ذي قار، العراق.

(*للمراسلة: د. شروق عبدالله نجم. البريد الإلكتروني: shurooqarachnida@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 12/04/2019                تاريخ القبول:  18/05/2019

الملخص

سجل النوع Crossopriza maculipes (Spassky, 1934) لأول مرة في العراق، حيث جمعت العينات من ستة مواقع مختلفة في محافظه البصرة وهي: المدينة، والهوير، وأبو الخصيب، وشط العرب، والزبير، وسفوان، وللفترة من 2017-2018.

الكلمات المفتاحية: التسجيل الأول Crossopriza maculipes، العراق، Pholcidae.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

تأثير التضاد الحيوي لمسحوق أوراق نبات العشر (Calotropis procera L.) في إنبات البذرة ونمو البادرة في بعض المحاصيل النجيلية

عوض الله بلال دفع الله* (1) وسلوى جاد كريم عثمان(1)

(1). قسم وقاية المحاصيل، كلية العلوم الزراعية، جامعة الجزيرة، واد مدني، السودان.

(*للمراسلة: د. عوض الله بلال دفع الله. البريد الالكتروني: awadna@uofg.edu.sd، awadna@uofg.edu.sd).

تاريخ الاستلام: 22/01/2019                تاريخ القبول:  24/03/2019

الملخص

أُجريت تجارب في المعمل والبيت المحمي بكلية العلوم الزراعية، جامعة الجزيرة، السودان في الموسم 2014/15 لدراسة تأثير التضاد الحيوي للمستخلص المائي ولمسحوق أوراق نبات العشر ((Calotropis  procera L.) على إنبات البذور ونمو بادرة الذرة الرفيعة (Sorghum bicolor [L.] Moench)، والدخن (Pennisetum glaucum [L.] R. Br.)، والذرة الشامية (Zea mays L.)، والقمح (Triticum vulgare L.). وُضعت المعاملات في تصميم كامل العشوائية بأربعة مكررات. أُخضعت البيانات لتحليل التباين (ANOVA)، وتمت مقارنة المتوسطات باستخدام اختبار أقل فرق معنوي (LSD) باحتمال ≤ 0.05. أوضحت النتائج أن المستخلص المائي للأوراق خفض معنوياً إنبات البذرة، وكانت هنالك علاقة مباشرة بين التركيز والانخفاض بنسبة الإنبات. كما أوضحت النتائج أن خلط مسحوق الأوراق في التربة بمعدل 1- 5 % قد خفض طول النبات، وعدد الأوراق، وطول الجذر، كما خفض الوزن الرطب والجاف للنبات. إضافة إلى ذلك انخفض نمو البادرات بزيادة تركيز مسحوق الأوراق في التربة. تؤكد هذه الدراسة أن مسحوق أوراق العشر له تأثير تضادي على إنبات البذرة ونمو بادرة المحاصيل النجيلية. لذلك، فإن عزل وتعريف المركبات الاليلوكيميائية من هذا النبات يمكن أن يوفر وسائل للتقليل من آثارها السلبية على النباتات المزروعة ويمكن أن يوفر نماذج هيكلية لتطوير مبيدات الأعشاب البيولوجية.

الكلمات المفتاحية: نبات العشر، التضاد الحيوي، الذرة الرفيعة، الدخن، الذرة الشامية، القمح.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

تأثير بعض منظمات النمو النباتية في الإكثار الخضري الدقيق لنوعين معمرين من نبات أجرد الكمأة: Helianthemum almeriense (L.) Mill. وHelianthemum violaceum (L.) Mill..

حجازي محمد حسين مندو*(1) وبسام عمر بياعة(2) وفهد عز الدين البيسكي(1)

(1). الهيئة العامة للتقانة الحيوية، دمشق، سورية.

(2). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(*للمراسلة: م. حجازي مندو. البريد الإلكتروني: hijaz.mando@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 16/12/2017                 تاريخ القبول:  19/01/2018

الملخص

نُفِّذَ البحث في مختبرات الهيئة العامة للتقانة الحيوية، دمشق، سورية، في الموسمين 2014 و2015. اُخْتُبِرَ تأثير اثنين من السيتوكينينات: Benzyladenine وKinetin في الإكثار الخضري الدقيق لنوعين معمرين من أجرد الكمأة: أجرد ألميريا H. almeriense  والأجرد البنفسجي H. violaceum. اُستخدم الوسط موراشيجي وسكوج (MS) مضافاً إليه سبع تركيزات مختلفة لكل سيتوكينين إضافةً للشاهد وفق مايلي: 0، 0.25، 0.5، 0.75، 1، 1.5، 2، 3 مغ.ل-1، أُخِذَت قراءات الصفات التالية: عدد الأفرع، ومجموع أطوالها، وعدد الأوراق، وعدد الجذور العفوية، ودرجة تزجج النُبَيِّتات، ودرجة تشكل الكالُّوس. أظهرت النتائج أن أفضل المعاملات في كلا النوعين H. almeriense وH. violaceum، هي معاملة Kinetin بتركيز 1 مغ.ل-1 حيث أعطت تفرعاً عالياً لكلا النوعين 5.88، 7.5 فرع على التوالي، واستطالة عالية للأفرع 34.95، 29.58 سم على التوالي، وتَوَرُّقاً عالياً 87.5، 91.8 ورقة/النُبَيِّت على التوالي، وتجذيراً عفوياً عالياً للنوع الأول ومقبول للثاني 33.5، 13.12 جذر/النُبَيِّت على التوالي، ودرجة تزجج معدومة في الأول ومقبولة في الثاني 0، 0.375 درجة على التوالي، ودرجة تشكل للكالُّوس منخفضة للنوعين 1.375، 1.25 درجة على التوالي. وكانت نسبة النُبَيِّتات الباقية بعد انتهاء عملية الأقلمة أكثر من 93% لأجرد ألميريا H. almeriense وأكثر من 91% للأجرد البنفسجي H. violaceum، وكانت هذه النُبَيِّتات بنهاية عملية الأقلمة جاهزة للعدوى والنقل إلى الحقل.

الكلمات المفتاحية: أجرد الكمأة، الإكثار الخضري الدقيق، كينتين، بنزيل أدنين، Helianthemum almeriense،  Helianthemum violaceum.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

عزل وتشخيص العزلة البكتيرية Bacillus mycoides وزيادة كفاءتها في تحليل السليلوز باستخدام صبغة Acridine orange

سعاد عبدعلي عطية*(1)  ولبيب احمد كاظم(1)  وسناء خواش مايد(1) وشهلاء كاظم فرطوس(1)

(1). دائرة البيئة والمياه، وزارة العلوم والتكنولوجيا، بغداد، العراق.

(*للمراسلة: سعاد عبدعلي عطية. البريد الإلكتروني soadabdali@yahoo.com.).

تاريخ الاستلام: 21/11/2018                 تاريخ القبول:  10/01/2018

الملخص

أجريت الدراسة في مختبرات دائرة البيئة والمياه، وزارة العلوم والتكنولوجيا في العراق، وتضمنت الدراسة جمع نماذج من المخلفات الزراعية، وعزل وتشخيص عزلة بكتيرية من هذه المخلفات باستخدام طرائق العزل الأولي والثانوي، من خلال الفحوصات المظهرية، والفحوصات الكيموحيوية، والتي تضمنت استخدام api50. حيث حصلنا على عزلة بكتيرية  واحدة هي  Bacillus mycoides فضلاً عن اختبار قابلية العزلة البكيترية على تحليل السليلوز، من خلال تنمية العزلة البكتيرية المشخصة على وسط ملحي خاص حاوي على السليلوز. وأظهرت النتائج ظهور هالة شفافة حول النمو البكتيري، وهذا يدل على قابلية البكتريا على تحليل السليلوز. تم اختبار فعالية البكتريا لانتخاب التركيز الأمثل للسليلوز في الوسط الزرعي الخاص لتنمية هذه البكتريا. وأظهرت النتائج ظهور نمو بكتيري عالي عند تركيز السليلوز 0.6% عند قياس الكثافة الضوئية للنمو البكتيري،حيث بلغت 0.288. درس تأثير استخدام صبغة orange acridine في فعالية العزلة البكتيرية في تحليل السليلوز فوجد زيادة في فعالية إنزيم cellulase للعزلة البكتيرية عند استخدام الصبغة. قيست فعالية العزلة البكتيرية بقياس تركيز الغلوكوز الناتج عن تحلل السليلوز فبلغ 260 ميكرو غرام/مل في حالة العزلة المعرضة للصبغة، بينما في حالة العزلة غير المعاملة فبلغ  230 ميكرو غرام/مل. مكنت نتائج هذه الدراسة من تحديد التركيز المناسب للسليلوز في الوسط الزرعي لتنمية البكتريا  Bacillus mycoides المحللة للسليلوز وأظهرت إمكانية استخدام صبغة acridine orange لزيادة فعالية العزلة البكتيرية في تحليل السليلوز.

الكلمات المفتاحية: السليلوز،mycoides  Bacillus، Acridine orange.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

الدور التعاضدي لمرض ذبول الفيوزاريوم والنيماتودا على بعض هجن البندورة في الساحل السوري وإدارتهم المتكاملة

عبد الرحمن خفتة*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الرحمن خفتة. البريد الإلكتروني: dr.khafateh54@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 28/08/2018                 تاريخ القبول:  02/10/2018

الملخص

يعد مرض الذبول الوعائي على البندورة الذي يسببه الفطر((Fusarium oxysporum f.sp.lycopersici (Sacc)  من أكثر أمراض البندورة ضرراً وأهمية، إذ يسبب خسائر بمحصول البندورة تقدر بين 30-40%. هدف هذا البحث إلى عزل الفطر المسبب لمرض الذبول الفيوزاري على البندورة ونيماتودا تعقد الجذور (Meldogyne. spp)، وتقدير نسبة وشدة الإصابة بالفطر الممرض. أبدت الهجن اختلاف في قابليتها للإصابة بذبول الفيوزاريوم، وكان الهجين دومينا أكثر قابلية للإصابة حيث بلغت 13% تلاه الهجين لينا 9% بينما الهجين سالي 2.3%، فيما كان الهجين يسرا منيعاً وأظهرت النتائج أن الهجينين يسرا وسالي كانا أكثر الهجن تحملاً للإصابة بنيماتودا تعقد الجذور، حيث بلغت الشدة 2.8% و6.9% على التوالي. وتشير النتائج بأن الدور التعاضدي للإصابة بذبول الفيوزاريوم ونيماتودا تعقد الجذور بلغ عند الهجين دومينا 27.8% وعند الهجين لينا19.1%. كما أظهرت النتائج الدور الإيجابي لتقانة التطعيم على أصل البندورة (ان بور) إلى مقاومة كل من الفيوزاريوم ونيماتودا تعقد الجذور.

الكلمات المفتاحية: بندورة، ذبول الفيوزاريوم، نيماتودا تعقد الجذور، تقانة التطعيم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دور أقارب القمح البرية في مقاومة أمراض أصداء القمح

كندة معمار باشي*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة ، جامعة حلب، حلب، سورية.

(*للمراسل: د. كندة معمار باشي. البريد الالكتروني: kindamamarbashi5@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 12/06/2018                 تاريخ القبول:  05/09/2018

الملخص

نفذ البحث لتحديد مصادر وراثية من القمح مقاومة إزاء أمراض الأصداء الثلاثة المنتشرة في سورية، من خلال تقييم رد فعل بادرات 24 طرازاً وراثياً من القمح القاسي، يدخل في نسبها أقارب القمح البرية التالية: (T. urartu ، T.polonicum، T. dicoccoides،  Ae. Speltoides و  A.vavilovii). نفذت هذه الدراسة في مخبر أمراض أصداء القمح في قسم وقاية النبات بكلية الزراعة بجامعة حلب. أظهرت النتائج تباين في رد فعل بادرات الطرز الوراثية  إزاء أمراض الأصداء، حيث  كانت نسبة المقاومة أعلى ما يمكن إزاء صدأ الورقة، إذ بلغت 54%  لتنخفض إلى 33 و29% إزاء الصدأ الأصفر والصدأ الأسود على ساق القمح. برز دور القريب البري Ae. Speltoides في إكساب الطرز الوراثية الحاملة له ذات التسلسل (18، 19، 20 و21) صفة المقاومة إزاء الأصداء الثلاثة وكذلك الصنف Bcr في الطرازين الوراثيين 10 و17، أما القريب البري   A.vaviloviiفقد ارتبط وجوده في الطرز الوراثية ذات التسلسل 22، 23 و 24 برد فعل متوسط المقاومة، مما يحمل معه صفة وجود إبطاء الصدأ في هذه الطرز الوراثية الثلاثة.

الكلمات المفتاحية : أصداء القمح، أقارب القمح البرية، مورث مقاومة رأسي، إبطاء الصدأ، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF