أهمية استخدام المستخلصات النباتية للسيطرة على الأكاروس الأحمر ذو البقعتين Tetranychus urticae Koch على الباذنجان Solanum melongena L. تحت ظروف الزراعة المحمية

ابراهيم عزيز صقر(1) وأسامة سجيع شيبان*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. أسامة شيبان. البريد الإلكتروني: usamasheban@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 01/05/2018                 تاريخ القبول:  10/07/2018

الملخص

ضمن المساعي الهادفة للسيطرة على الأكاروسات الضارة بوسائل آمنة بيئياً، نفذت دراسة ضمن بيت محمي مزروع بالباذنجان في منطقة البصة التابعة لمحافظة اللاذقية للموسم الزراعي 2016/2017، لتقييم فاعلية عدد من المستخلصات النباتية في السيطرة على الأكاروس الأحمر ذو البقعتينTetranychus urticae Koch 1836 (Acari: Tetranychidae) العالمي الانتشار وشديد الضرر على عوائله الكثيرة في الزراعة المحمية والحقلية. تضمنت الدراسة بذور وأوراق الأزدرخت، وبذور وأوراق السرو، وثمار وأوراق الاوكاليبتوس، وأوراق وأزهار الدفلة، وأوراق وكورمات اللوف، باعتماد المعايير التالية: نسبة القتل لأفراد الطور المعامل، والخصوبة، باستخدام طريقة حلقات الفازلين. وبينت النتائج أن الفاعلية الأعلى وجدت عند استخدام مستخلص بذور الأزدرخت على الإناث البالغة وعلى الحوريات الأولى (65.4، 69.3% على التوالي). بينما سجلت الخصوبة الأدنى مع مستخلص أوراق الدفلة (8.17%) الذي كان الأكثر تأثيراً على فقس البيض (نسبة القتل 87.4%). والجدير بالذكر أن مستخلصات البذور والثمار والكورمات أعطت فاعلية أعلى من مستخلصات الأوراق وهذه بدورها كانت أعلى كفاءة من مستخلصات الأزهار تجاه أطوار T. urticae.

الكلمات المفتاحية: الأكاروس الأحمر ذو البقعتين،Tetranychus urticae ، الباذنجان، حلقات الفازلين، المستخلصات النباتية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

السيطرة على مجتمع الأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين TETRANYCHUS URTICAE KOCH على نبات البندورة تحت ظروف الزراعة المحمية باستخدام بعض المعاملات الكيميائية والحيوية

إبراهيم عزيز صقر(1) وماجدة محمد مفلح (2) ورنده أحمد سليمان*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(1). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. رنده سليمان. البريد الإلكتروني: randasuliman65@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 05/09/2019                 تاريخ القبول:  27/10/2019

الملخص

أُجري البحث لتقييم كفاءة التكامل ما بين استخدام  مبيدات Acetamiprid، وAbamectin  وPyridaben والمستخلص المائي  لكل من نباتي الأزدرخت Melia azedarach L. والأصطرك L. Styrax   officinalis ومن ثم إطلاق المفترس  Stethorus gilvifrons بهدف إدارة مجتمع الأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين  Tetranychus urticae Kochعلى نبات البندورة Lycopersicum esculetum  ضمن البيت البلاستيكي عام 2018. نفذت التجربة باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة، وقد أظهرت نتائج البحث امتلاك مستخلصي الأزدرخت والأصطرك كفاءة وصلت إلى 62.29 و50.93% على التوالي في الأسبوع الأول. تراجعت الفاعلية في الأسبوعين الأول والثاني بعد إطلاق المفترس لتعود وترتفع في الأسبوعين الثالث والرابع لتصل إلى 62.54 و54.72% لكل منهما على التوالي، وبذلك نستطيع القول بأنه حدث تضافر ما بين فاعلية المستخلص وإطلاق المفترس الحشري S. gilvifrons، لوحظ انخفاض درجه تأثير المبيد الحشري المتخصص Acetamiprid حيث بلغ أعلاها بعد الإطلاق في الأسبوع الرابع 33.77% بسبب تأثير المبيد السلبي على المفترس والذي لم يستطع أن يكون مجتمعاً كافياً قادراً على ضبط مجتمع الأكاروس الضار T.urticae، تفوّق المبيد الأكاروسي المتخصص Pyridaben معطياً فاعلية تجاوزت 84% في الأسبوع الأول قبل إطلاق المفترس، وانخفضت في الأسابيع الأول، والثاني والثالث بعد الإطلاق دون فروق معنوية بينهم لتعود وترتفع في الأسبوع الرابع بعد الإطلاق إلى 73.72% مع فروق معنوية. بلغت نسبة القتل لدى المعاملة بالمبيد الحشري الأكاروسي Abamectin 61.14% بعد 24 ساعة من المعاملة ثم ارتفعت بشكل كبير إلى 82.19% في الأسبوع الأول قبل إطلاق المفترس. تراجعت الفاعلية في الأسبوعين الأول والثاني بعد الإطلاق لتصل إلى 70.72 و65.21% على التوالي مع فروق معنوية فيما بينهما، عادت وارتفعت في الأسبوع الثالث والرابع بعد الإطلاق لتصل إلى 79.62 و80.70% دون وجود فروق معنوية فيما بينهما. لوحظ مساهمة المفترس في رفع نسبة القتل بعد انخفاضها في الأسبوع الأول والثاني بعد الإطلاق.

الكلمات المفتاحية: مستخلصات نباتية، مبيدات كيميائية، Tetranychus urticae، Stethorus gilvifrons ، البندورة، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقييم فعالية المفترس Serangium parcesetosum Sicard (Coleoptera: Coccinellidae) في السيطرة على ذبابة القطن البيضاء Bemisia tabaci Genn. (Homoptera: Aleyrodidae) على الخيار والبندورة

رفيق عبود*(1) وماجدة مفلح(2) ومحمد أحمد(3)

(1). مركز بحوث اللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية. سورية.

(*للمراسلة: د. رفيق عبود. البريد الإلكتروني: abboud.rafeek@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 17/07/2019                 تاريخ القبول:  08/12/2019

الملخص

أجريت دراسة لتقييم كفاءة المفترس Serangium parcesetosum Sicard (Coleoptera:  Coccinellidae) في مكافحة ذبابة القطن البيضاء Bemisia tabaci Genn. (Homoptera: Aleyrodidae) على نباتات الخيار  Cucumis sativus L.والبندورة  Solanum lycopersicum L.  ضمن الأقفاص. نفذ البحث في مركز بحوث اللاذقية (محطة بحوث سيانو) لموسم 2014. تضمنت التجربة أربع معاملات و12 مكرر. تضمنت المعاملة الأولى والثالثة نباتات الخيار، والثانية والرابعة نباتات البندورة. تم عدوى النباتات بذبابة القطن البيضاء عند ظهور 6 أوراق حقيقية، وبعد أسبوعين من ذلك أطلقت بالغات المفترس S. parcesetosum في المعاملتين الأولى والثانية (بمعدل 2 مفترس/نبات على ثلاثة دفعات بفاصل أسبوع بين كل إطلاق والذي يليه. بينما المعاملة الثالثة والرابعة تركتا كشاهد. أخذت القراءات أسبوعياً اعتباراً من لحظة إطلاق المفترس حيث تم في كل قراءة عد الأطوار غير الكاملة لذبابة القطن البيضاء (بيض، ويرقات بالعمرين الأول والثاني، ويرقات بالعمرين الثالث والرابع) على مساحة 1 سم2 من السطح السفلي للأوراق والتي تم اختيارها عشوائياً من قمة النبات ووسطه وأسفله. وقد أظهرت النتائج بأن المفترس لم يبد أي نشاط على نباتات البندورة بالرغم وجود الفريسة. كما أظهرت النتائج زيادة في أعداد أطوار الذبابة البيضاء في المكررات التي أدخل إليها المفترس على نباتات الخيار حتى الأسبوع السادس من الإطلاق، ثم بدأت بالانخفاض من 19.4 ± 4.2 بيضة و38.5 ± 7.5 حورية/1 سم2 إلى 10.8 ± 2.9 بيضة و 3 حورية/1 سم2 بعد 10 أسابيع. بينما بلغت كثافة مجتمعاتها في معاملة الشاهد 219.2 ± 29.4 بيضة و 145.4 حورية/1 سم2 خلال الفترة نفسها. بلغت نسبة موت الحوريات المتقدمة في العمر 93.3% في معاملة المفترس بعد تسعة أسابيع من الإطلاق في حين بلغت 4.1% في معاملة الشاهد. تظهر نتائج هذه الدراسة بأن المفترس S. parcesetosum أبدى فعالية في مكافحة ذبابة القطن البيضاء على نباتات الخيار ضمن الأقفاص عند إطلاقه بمعدل 2 بالغة/نبات وغير مناسب لمكافحة الآفة على البندورة.

الكلمات المفتاحية: مكافحة حيوية، Bemisia tabaci،  Serangium parcesetosm، بندورة، خيار، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

اختبار كفاءة مزج المستخلصات النباتية الطبيعية ببعض المبيدات العضوية الصنعية على الإناث الحديثة للأكاروس الأحمر ذو البقعتين Tetranychus urticae Koch (Acari: Tetranychidae) تحت ظروف المخبر

إبراهيم عزيز صقر(1) وسهير بهجت غالية*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. سهير غالية. البريد الإلكتروني: suhairm.1973@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 30/05/2018                 تاريخ القبول:  03/10/2018

الملخص

نفذت اختبارات حيوية ضمن ظروف مخبر وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، لتوضيح إمكانية زيادة كفاءة المستخلصات الطبيعية على الأكاروس T.urticae بأنصاف الجرعات المنصوح بها لبعض المبيدات الصنعية، بهدف الإقلال من كميات المبيدات المستخدمة والمطروحة في البيئة بهدف خفض التكلفة الاقتصادية والتلوث البيئي. استخدمت مزائج المستخلصات الأم لأوراق ستة أنواع نباتية (الأزدرخت، والسميلاكس، والأصطرك، والكينا، وقثاء الحمار والديس الإفرنجي) مع أنصاف الجرعات المنصوح بها لستة مبيدات صنعية (نيورون، وأورتس، ونسورون، وفيرتميك، وتلستار، وماجستر). اتبع أسلوب الاستخلاص المائي البارد للعصارة، واستخدمت طريقة تغطيس الأقراص الورقية للفاصولياء في محاليل المزائج لمعاملة الأفراد. حققت مزائج  النيورون، والتلستار، والفيرتميك، والماجستر تقوية جيدة لفاعلية المستخلصات بلغت القيمة الأعظمية 100% أو قاربتها في حالات كثيرة خصوصاً مع مستخلصات السميلاكس، والأصطرك والأزدرخت، وجاءت الفروق بين نسب القتل معنوية بدرجة عالية ما بين معظم المزائج وبين المحاليل الأم للمستخلصات، وكذلك ما بين معظم المركبات المدروسة ومزائج المستخلصات مع مركب الأورتس المانع للإنسلاخ الذي كانت تقويته للمستخلصات النباتية ضعيفة.

الكلمات المفتاحية: مستخلصات نباتية، مبيدات، الأكاروس الأحمر ذو البقعتين، أقراص ورقية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة انتشار أعفان جنس البنسيليوم Penicillium spp. على ثمار أصناف الحمضيات بعد القطاف والتخزين المبرد وتقييم أضراره في محافظة اللاذقية

عبد الرحمن خفتة*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الرحمن خفتة. البريد الإلكتروني: dr.khafateh54@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 25/11/2018                 تاريخ القبول:  02/12/2018

الملخص

تزداد زراعة الحمضيات عالمياً باضطراد، وقد تجاوز الإنتاج 123 مليون طناً عام 2013، وبلغ في سورية 1.5 مليون طناً عام 2015 في محافظتي اللاذقية وطرطوس. وعلى الرغم من أن ثمار الحمضيات تملك عمراً تسويقياً وتخزينياً طويلاً، لكنها تتعرض لخسائر فيزيولوجية هامة بعد القطاف في حال لم يتم تخزينها ومعاملتها جيداً. تم إجراء البحث خلال موسم الحمضيات  عامي 2016 و2017  بعد القطاف والتخزين المبرد لأصناف الحمضيات المدروسة، بهدف دراسة انتشار أعفان جنس البنسيليوم Penicillium spp.  على ثمار أصناف الحمضيات بعد القطاف والتخزين المبرد وتقييم أضراره في محافظة اللاذقية، حيث تبين أن صنف الساتزوما يليه الكلمنتاين والأبوصرة والحامض والكريفون، هي الأكثر إصابة بأعفان ثمار الحمضيات والتي يتسبب بها العفن الأخضر Penicillium digitatum والأزرق Penicillium italicum، حيث كانت نسبة إصابة الصنف ساتزوما بالعفن الأخضر 9.3% والشدة 3.1، بينما بلغت النسبة 2.1% والشدة 0.9 للعفن الأخضر في مركز الفرز بعد التبريد 30 يوماً، تليه بقية الأصناف بدرجة أقل. والمسببات الفطرية الأخرى الأقل انتشاراً على ثمار أصناف الحمضيات المختلفة هي:Guingnardis citricarpa – colletotrichumGloeosporioidespenz- Botrytis cinerea –Cercospora angolense- Phytophthora citrophtora.

الكلمات المفتاحية: حمضيات، أعفان ثمار الحمضيات، العفن الأزرق، العفن الأخضر.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تحديد الضرر والتركيب النوعي لنيماتودا تعقد الجذورMeloidogyne spp. على محصول الخيار في البيوت المحمية

مازن يوسف البودي*(1) وريم يوسف(2) وحسام صليبة ملص(3)

 (1). مركز بحوث اللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). كلية الزراعة، جامعة البعث، حمص، سورية.

(3). مركز بحوث حمص، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(* للمراسلة:  د. مازن يوسف البودي. البريد الإلكتروني: mazenb14@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 23/04/2018                 تاريخ القبول:  05/08/2018

الملخص

أجري مسح حقلي في 34 بيتاً من البيوت المحمية المزروعة بالخيار في الساحل السوري في 16 قرية تابعة لمحافظتي اللاذقية وطرطوس، بهدف تحديد نسبة وشدة الإصابة بنيماتودا تعقد الجذور، بالإضافة إلى تحديد التركيب النوعي للجنس Meloidogyne بطريقة النمط العجاني للأنثى البالغة، وأخذ القياسات البيومترية ليرقات الطور الثاني J2، وذلك منذ بداية شهر آذار وحتى نهاية شهر حزيران من موسم 2014/ 2015م. أظهرت النتائج أن نسبة الإصابة بنيماتودا تعقد الجذور تراوحت بين (20- 100%) بمتوسط قدره 59%، كما تراوحت شدة الإصابة وفقاً لسلم (Bridge and Page, 1980) المحدد لمعدل تعقد الجذور  Index Gallبين 0.4-4.2 وبمتوسط قدره 1.67. وأوضحت دراسة التركيب النوعي وجود ثلاثة أنواع من الجنس Meloidogyne وهيM .incognita ، M .javanica، M. arenaria وكانت النسبة المئوية لانتشارها 50.98%، 47.55%، 1.47% على التوالي. في حين لم يسجل وجود النوع M. hapla في مناطق الدراسة.

الكلمات المفتاحية: نيماتودا تعقد الجذور، شدة الإصابة، التركيب النوعي، خيار، زراعية محمية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير مستخلص البكتيريا Pseudomonas fluorescens Migula في تثبيط مرض التبقع الشوكلاتي في حقول الفول (Botrytis fabae Sard) بسورية

منذر سليمان تموز*(1) ومحمود محمد حسن(1) وجمال عبد الرحمن الأحمد(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. منر تموز. البريد الإلكتروني: tmmouz.m@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 24/07/2018                 تاريخ القبول:  19/11/2018

الملخص

هدف البحث لدراسة تأثير النوع البكتيري Pseudomonas fluorescens عن طريق تحديد كفاءة المستخلص المائي للمستعمرة في تثبيط مرض التبقع الشوكلاتي Botrytis fabae على نبات الفول Vicia faba L.  رشاً ضمن ظروف الإصابة الطبيعية. نفذت التجربة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات. حيث تضمنت التجربة معاملتين: معاملة للنباتات المرشوشة بالمستخلص المائي للبكتيريا، ومعاملة نباتات الشاهد المرشوشة بالمستخلص المائي للمستنبت Potato Dextrose Agar (PDA). تم رش التجربة مرة واحدة قبل إزهار نبات الفول (الصنف القبرصي) في حقل مصاب طبيعياً بالمرض المدروس في محافظة اللاذقية  بسورية في ربيع 2018. أظهرت النتائج بعد 30 يوماً من الرش كفاءة جيدة ومعنوية لمقدرة مستخلص مستعمرة النوع البكتيريP. fluorescens  في تثبيط المرض المدروس، حيث بلغت شدة الإصابة في المعاملة المرشوشة بالمستخلص البكتيري 43.8% مقارنة بـالشاهد 85.4%، وبذلك تكون كفاءة المستخلص البكتيري المدروس على تثبيط المرض بعد شهر من المعاملة 48.8% وهي كفاءة جيدة تدعو لاستكمال البحث بهدف التثبت من إمكانية استخدام هذا المستخلص المدروس في مقاومة مرض التبقع الشوكولاتي.

الكلمات المفتاحية: سورية، الفول، مرض التبقع الشوكلاتي، Botrytis fabae، Pseudomonas fluorescens.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

مقارنة البيئة الصناعية ببيئة درنات البطاطا لتربية فراشة درنات البطاطا Phthorimaea operculella (Zeller) بالاعتماد على معايير جداول الحياة

غسان يوسف*(1)

(1). المؤسسة العامة لإكثار البذار، حمص، سورية.

(*للمراسلة: د. غسان يوسف. البريد الإلكتروني: ghassanyoussef@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 21/03/2019                 تاريخ القبول:  07/09/2019

الملخص

أجريت تجربة مخبرية في مخبر الحشرات في كلية الزراعة بجامعة عين شمس في القاهرة بمصر عام 2009 لدراسة جداول الحياة لفراشة درنات البطاطا Phthorimaea operculella (Zeller)  لمقارنة البيئة الصناعية بدرنات البطاطا لتربية فراشة درنات البطاطا عليها عند تغذية يرقات الحشرة على كل منهما. أظهرت النتائج عند دراسة معدل الزيادة الطبيعي (R0)، ومعدلي الزيادة الأولي   (rm)والنهائي (λ) ومدة الجيل (Gt) ومعدل التضاعف )  (Dtأن درنات البطاطا هي أكثر تفضيلاً لتغذية يرقات فراشة درنات البطاطا عليها مقارنةً بالبيئة الصناعية. عند حساب معدلات الموت الطبيعي كانت أقل قيم لنسب الموت الطبيعي  46.77، 29.00، و20.21 % عند التربية على درنات البطاطا لكل من النسبة المئوية للموت الظاهري (AM)، والموت الحقيقي ((RM والموت الجوهري ( IM) على التوالي. بينما كانت أعلى قيم لنسب الموت 51.72، و30.00، و19.29 % لكل من النسبة المئوية للموت الظاهري، والموت الحقيقي، والموت الجوهري على التوالي، عند التغذية البيئة الصناعية. مما يؤكد أن درنات البطاطا أفضل لتربية فراشة درنات البطاطا عليها مقارنة بالبيئة الصناعية من أجل الأغراض البحثية.

الكلمات المفتاحية: فراشة درنات البطاطا، جداول الحياة، البيئة الصناعية، بيئة درنات البطاطا.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

المكافحة الكيميائية والبيولوجية لحشرة حفار أوراق الفجل (Scaptomyza flava Fallen Diptera: Drosophilidae) ضمن ظروف محافظة البصرة

حسين علي مهدي*(1)  و شروق عبدالله نجم(2) وبيداء غازي عوفي(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة البصرة، البصرة، العراق.

(2). متحف التاريخ الطبيعي، جامعة البصرة، البصرة، العراق.

تاريخ الاستلام: 31/10/2019                 تاريخ القبول:  07/12/2019

الملخص

أجريت هذه الدراسة في قضاء شط العرب بمحافظة البصرة بهدف تقييم كفاءة عدة مبيدات من مجاميع كيميائية مختلفة والفطر Beauveria bassiana ضد حفار أوراق الفجل Scaptomyza flava Fallen، خلال الموسم الزراعي 2015/2016، كما تم تقدير شدة الإصابة والضرر لهذه الحشرة . أظهرت النتائج أن الكثافة العددية لهذه الحشرة كانت أقصاها في شهر آذار 1.78 يرقة/ورقة، وسجلت أعلى نسبة إصابة في الشهر ذاته إذ بلغت  % 67، أما نسبة الضرر فلم تكن هناك فروق معنوية بين فترات الدراسة بل تساوى ضرر الحشرة خلال هذه الفترات، في حين سجل موقع الإصابة فروق معنوية فيما بينها، حيث تفوقت الأوراق الخارجية بنسبة الضرر عن بقية المواقع حيث بلغت % 1.8؛ أما نتائج اختبار المبيدات فقد أاثبتت النتائج أان جميع المبيدات المستعملة فعالة بدرجة عالية ضد هذه الحشرة مع وجود فروق معنوية بسيطة بينها إذ سجل المبيد  Super Saqr أعلى نسبة قتل، تلاه مبيد  Dragon  ثم  Sakhuy بنسب بلغت 92، و85، و82% على التوالي، في حين سجل الفطر الاحيائي أقل نسبة قتل بلغت %  54.4بعد  72 ساعة من المكافحة.

الكلمات المفتاحية: Scaptomyza falava Fallen، حفار أوراق الفجل، مبيدات حشرية، البصرة، العراق.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

الكفاءة الحيوية لمستخلصات النبات في مكافحة من الخردل (Lipaphis erysimi Kalt.) على اللفت (Brassica campestris Linn.) تحت ظروف الحقل والمختبر

كيلاش بهتا*(1) ولاكسمي شولاجين(2) وكابيل كافل(3) وجيبان شريسثا(4)

(1). معهد علوم الزراعة والحيوان، جامعة تريبهوفان، كيرتيبور، كاتمندو، نيبال.

(2). معهد علوم الزراعة والحيوان، جامعة تريبهوفان، مجمع لامجونغ، لامنجونغ، نيبال.

(3). قسم وقاية النبات والبستنة، معهد علوم الزراعة والحيوان، جامعة تريبهوفان، مجمع لامجونغ، لامنجونغ، نيبال.

(4). قسم النبات الزراعي، مجلس البحوث الزراعية بنيبال، كومالتار، لاليبتور، نيبال.

(*للمراسلة: كيلاش بهتا. البريد الإلكتروني: bhatta.iaas2072@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 16/11/2019                 تاريخ القبول:  08/12/2019

الملخص

تم اختبار كفاءة ثمانية مستخلصات نباتية من نباتات: النيم (Azadiracta indica)، وشجرة التوت الصيني (Melia composite)، وجوز مالابار (Adhatoda vasica)، ودود الخشب البري (Artimesia vulgaris)، وشجرة الحليب (Sapium insigne)، والعلم الحلو (Acorus calamus)، والتبغ (Nicotinia tabacum)، وماري غولد (Tagetes erecta) لمكافحة من الخردل (Lipaphis erysimi Kalt.) على صنف اللفت Lumle tori-1  خلال الموسم الربيعي 2018/2019 في ظروف الزراعة الحقلية وفي مختبر معهد علوم الزراعة والحيوان (IAAS)، مخيم لامجونج، لامجونغ، نيبال. تضمن البحث ثمانية مستخلصات نباتية ومبيد (cypermethrin 10% EC (@1.5 mL/L والمعاملة بالماء (معاملة الشاهد). تم تعريض المن للمعاملات المختبرة وتم عد المن الميت والمن المتبقي على قيد الحياة، وقد أظهرت المستخلصات النباتية تأثيراً عالي المعنوية في قتل المن في الحقل والمختبر. في المختبر أظهر مبيد السايبرمثرين أعلى كفاءة في قتل المن بنسبة (96%)، تلاه مستخلص نبات النيم بنسبة قتل بلغت (88%)، في حين كانت أقل نسبة قتل للمن في معاملة الشاهد (14.67%). وفي ظروف الحقل حقق المبيد سايبرمثرين أعلى كفاءة في التقليل من حشرة المن، تلاه مستخلص نبات النيم، ثم مستخلص أوراق نبات التبغ، وحققت معاملة الشاهد أقل نسبة في التقليل من حشرة المن. وصلت أعلى غلة حبية للفت (2104.44 كغ/هكتار) في القطع التجريبية التي عوملت بمبيد السايبرمثرين، ومستخلص التبغ (2020.22 كغ/هكتار)، وبالمقابل بلغت الغلة الحبية في معاملة الشاهد (1133.67 كغ/هكتار). أظهرت كافة مستخلصات الأوراق النباتية كفاءة في التقليل من حشرة المن، ويعتبر نبات النيم والتبغ هما الأكفأ في أن يكونا بديلاً عن المكافحة الكيميائية لحشرة المن.

الكلمات المفتاحية: السيبرمثرين، من الخردل، المستخلصات النباتية، اللفت.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF