تسجيل جديد للطفيل (‏Trechnites flavipes (Mercet‎‏ ‏‎(Hymenoptera: ‎Encyrtidae) ‎على بسيلا الثأليل ‏‎ Pauropsylla buxtoni (Laing, 1924)‎‏ ‏التي تصيب التين المزروع في سورية ‏

مهران زيتي(1)* وماجدة مفلح(2)

(1). مركز البحوث الزراعية باللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(* البريد الالكتروني للمراسلة: mzma2009@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 17/03/2020           تاريخ القبول:  10/04/2020

الملخص

أجريت هذه الدراسة لتعريف الطفيل الداخلي لحشرة بسيلا ثأليل التين Pauropsylla buxtoni جُمعت من مدينة دمشق خلال العام 2019. عُزل الطفيل الداخلي لحوريات بسيلا الثأليل من خلال وضع الأوراق المصابة في علب بلاستيكية مع قطعة قطن مبللة بالماء بانتظار خروج الأفراد البالغة للطفيل. عُرف الطفيل على أنه Trechnites flavipes  الذي سبق تسجيله من فلسطين خلال العام 2018. قدّمت هذه الدراسة معطيات جمع جديدة حول حشرتي البسيلا التابعة لفوق فصيلة البسيلا Psylloidea  التي تصيب التين المزروع في سورية وهما: بسيلا ثأليل التين Pauropsylla buxtoni وبسيلا التين .Homotoma ficus

الكلمات المفتاحية: سورية، طفيل، التين المزروع، Homotoma ficus، المكافحة الحيوية.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

دراسة تأثير تغذية بالغات المفترس أسد المن Chrysoperla carnea على خلطات غذائية في بعض صفاته الحياتية والتكاثرية

عمار جلود*(1) ونايف السلتي(2) ونوال كعكة(2) ومنير النبهان(3)

(1). مركز تربية الأعداء الحيوية، مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بحماه، سورية.

(2). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(3). مركز البحوث العلمية الزراعية بحماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. عمار جلود. البريد الإلكتروني: a.jloud85@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 02/11/2019                 تاريخ القبول:  18/12/2019

الملخص

تعتبر حشرات أسد المن من المفترسات متعددة الفرائس. وقد تم تربيتها بشكلٍ كمّي واستخدامها في المكافحة الحيوية للعديد من الآفات الحشرية الضارة. تمّ تنفيذ هذا البحث ضمن ظروف مخبرية (حرارة 25±2º ورطوبة 65±5%)، في مركز المكافحة الحيوية في حماه خلال العام 2017. وذلك لإيجاد أفضل خلطة غذائية وأعلاها تأثيراً في التربية الكمية لبالغات المفترس أسد المن. حيث تم اختبار 4 خلطات غذائية ضمن الظروف سابقة الذكر، ودراسة تأثيرها في خصوبة الإناث وفي مدّة تطوّر يرقات وعذارى وبالغات المفترس أسد المن. أظهرت النتائج أن الخلطة الأولى التي تحتوي على الماء والعسل والخميرة وحبوب اللقاح بنسبة (1:1:3:9) على التوالي، وكانت الأفضل من بقية الخلطات الثلاثة الباقية التي تحوي على الماء والعسل والخميرة على التوالي وفق النسب (1:1:1/ 1:2:6/ 1:3:9)، وأعطت أعلى النتائج. فكانت عندها خصوبة إناث المفترس 409.33 بيضة/أنثى، وبلغت مدّة الطور اليرقي وطور العذراء 9.92 و7.92 يوماً على التوالي. وبلغ طول عمر البالغات المؤنثة والمذكرة للمفترس 51.5 و38.5 يوماً.

الكلمات المفتاحية: خلطة غذائية، بالغات، أسد المن.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

 

التسجيل الأول للنوع Fusarium torulosum المرافق لتعفن الجذور والتاج على القمح في سورية

ليلى زيدان(1) ودانا جودت(2) ووليد نفاع*(3)

(1). كلية الهندسة الزراعية الثانية، جامعة دمشق، السويداء، سورية. (2). قسم البيولوجيا الجزيئية والتقانات الحيوية، هيئة الطاقة الذرية، دمشق، سورية. (3). قسم وقاية النبات، كلية الهندسة الزراعية، جامعة دمشق، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. وليد نفاع. البريد الإلكتروني: walid1851966@yahoo.com، وray-dya@scs-net.org). تاريخ الاستلام: 21/12/2019                 تاريخ القبول:  21/01/2020

الملخص

يُعدّ تعفن الجذور والتاج ولفحة السنابل المتسببة عن أنواع من الجنس Fusarium من الأمراض الفطرية المهمة المحددة لإنتاج القمح. وعلى الرغم من كثرة الدراسات المتعلقة بهذين المرضين في العالم، إلا أنها مازالت قليلة نسبياً في سورية، حيث تم تعريف العديد من الأنواع المعزولة من مناطق مختلفة، وذلك بالاعتماد على الصفات المورفولوجية وبعض الطرائق الجزيئية، إلا أن هذه الدراسة تعد التسجيل الأول للنوع F. torulosum المرافق لتعفن الجذور والتاج على القمح في سورية، حيث تم توصيفه مورفولوجياً بشكل دقيق على مستنبت البطاطا ديكستروز آجار PDA، وعلى وسط قطع أوراق القرنفل CLA. كما تم تأكيد التصنيف بتضخيم جزئي للمورثة TEF1-α باستخدام زوج البادئات ef1/ef2، حيث تمّ الحصول على حزمة بحدود 700 bp، وتحديد التتابعات النيوكليوتيدية لقطعة الـ DNA المستهدفة، ومقارنة التسلسل النيكليوتيدي مع التسلسلات المنشورة على الموقع الإلكتروني للمركز الوطني للمعلومات الحيوية NCBI، حيث أظهرت تشابهاً بنسبة 98.04% مع العزلة KY659169 من النوع F. torulosum.

الكلمات المفتاحية: Fusarium torulosum، قمح، TEF1- α، عفن الجذور والتاج، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

قابلية بعض أصناف الباذنجان المزروعة في سورية للإصابة بنيماتودا تعقد الجذورMeloidogyne incognita

ميمونه المصري*(1) وصبحية العربي(1) وردينة البكا(1)

(1). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. ميمونه المصري. البريد الإلكتروني: dr.maymonh-almasri@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 29/09/2018                 تاريخ القبول:  19/01/2019

الملخص

قيمت قابلية ستة أصناف من الباذنجان (رمسيس، وريان، وياقوت، وBlack beauty، وAydin siyoahi، وToros) للإصابة بنيماتودا تعقد الجذور Meloidogyne incognita في تجربة أصص وفق تصميم عشوائي كامل بخمسة مكررات للموسمين الزراعيين 2015 و2016 وذلك في الظروف الحقلية، في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية. وتم عدوى الشتول بمعدل 5000 بيضة وطور يرقي ثاني/نبات بعد 40 يوماً من الزراعة. أوضحت النتائج تضرر الأصناف الستة نتيجة للإصابة بالنيماتودا (دليل التعقد Galling index  =5). كما كانت هذه الأصناف جميعها داعمة أيضاً لتكاثر النيماتودا (RF>1)، وتراوحت بين قابلة وعالية القابلية للإصابة بنيماتوداM. incognita ، وكان الصنف  Torosأكثرها دعماً لتكاثر النيماتودا (RF=4.7؛ 198.6 كيس بيض/1 غ جذور)، في حين كان الصنف Aydin siyoahi أقلها في ذلك (RF=1.3؛ 84.5 كيس بيض/1 غ جذور). ووجدت علاقة ارتباط إيجابية بين معدل تكاثر النيماتودا وكل من متوسط عدد العقد ومتوسط عدد أكياس البيض (= r 0.48 و0.99 على التوالي). كما سجل نقصاً معنوياً في طول النبات والوزن الرطب للمجموع الخضري مقارنةً مع الشاهد السليم.

الكلمات المفتاحية: أصناف، باذنجان، معدل التكاثر، مؤشر التعقد، نيماتودا Meloidogyne incognita.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير الكثافة النباتية والإصابة بفيروس موزاييك الخيار في بعض الصفات الإنتاجية للفول Vicia faba L.

يوسف محمد(1) وعماد دأود اسماعيل(2) وخالد فريد الجناد*(1)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية. (2). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: خالد فريد الجناد. البريد الإلكتروني: kh33j55@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 06/12/2018                 تاريخ القبول:  16/02/2019

الملخص

نُفذ البحث في مزرعة بوقا التابعة إلى كلية الهندسة الزراعية، جامعة تشرين، محافظة اللاذقية. خلال الموسم الزراعي 2017/2018. هدف البحث إلى دراسة تأثير الكثافة النباتية والإصابة بفيروس موزاييك الخيار في بعض الصفات الإنتاجية للفول  Vicia faba L.. استخدم في البحث صنف الفول البلدي في ثلاث كثافات نباتية (5، و10، و20 نبات/م2). وتمت العدوى بفيروس موزاييك الخيار على نباتات الفول عند وصولها طول 15 سم. صممت التجربة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD)، بترتيب القطع المنشقة (Split plot design)  لمرة واحدة، وبثلاثة مكررات، حيثوزعت العدوى بفيروس موزاييك الخيار على القطع الرئيسة، وتضمنت القطع الثانوية الكثافات النباتية. أظهرت النتائج تفوق الكثافة النباتية المنخفضة (5 نبات/م2) على بقية الكثافات النباتية (10، و20 نبات/م2) في صفة عدد الأفرع، والوزن الأخضر للنبات الواحد في مرحلة تشكل القرون، وعدد القرون على النبات الواحد، كما تفوقت الكثافة النباتية المرتفعة (20 نبات/م2) على بقية الكثافات النباتية (5، و10 نبات/م2) في صفة الغلة البذرية، ووزن 100 بذرة، وارتفاع النبات في مرحلة بداية النضج. وتفوقت النباتات المصابة بفيروس موزاييك الخيار (E0) عند الكثافة النباتية المنخفضة في صفة الوزن الأخضر للنبات، وعدد القرون على النبات، كما تفوقت النباتات المصابة بالفيروس (E0) عند الكثافة النباتية المرتفعة (20 نبات/م2) في صفة الغلة البذرية، ووزن 100 بذرة. لم يُسجل للإصابة بالفيروس تأثيراً على ارتفاع النبات. كذلك تفوقت النباتات السليمة E1)) على النباتات المصابة بالفيروس (E0) في جميع الصفات المدروسة، حيث انخفض كل من  ارتفاع النبات بنسبة 10.23-12.17 % وكذلك الوزن الأخضر للنبات بنسبة 0.76- 1.77 %، وعدد القرون على النبات الواحد بنسبة 14.08- 31.76 %، والغلة البذرية بنسبة 13.80- 19.84 %، وزن 100 بذرة بنسبة 1.77-5.50% في النباتات المصابة بفيروس موزاييك الخيار مقارنةً مع النباتات السليمة.

الكلمات المفتاحية: فول، كثافة نباتية، فيروس موزاييك الخيار، الصفات الإنتاجية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

مسح حقلي لأمراض التبقعات على الشعير في شمال شرق سورية وتقويم رد فعل بعض الأصناف إزاء مرض التبقع الهلمنثوسبوري

آلان رمو*(1)

(1). مركز بحوث القامشلي، القامشلي، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. آلان رمو. البريد الإلكتروني: alanremo123@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 16/10/2018                 تاريخ القبول:  24/02/2019

الملخص

يعد محصول الشعير من المحاصيل الهامة في سورية، وتسبب العديد من الممرضات الفطرية أمراضاً لأوراق الشعير، لذا هدفت هذه الدراسة إلى مسح أهم الأمراض المنتشرة في المنطقة، وتحديد الفطور الممرضة الأكثر تردداً، وتقويم ردّ فعل بعض أصناف الشعير إزاء الفطر H. sativum. أجري مسح حقلي لحقول الشعير في شمال شرق سورية عامي 2013 و2014. كما اختبرت قابلية الإصابة لـعشرة أصناف محلية من الشعير إزاء الفطر، إذ أعديت النباتات في مرحلتين: الأولى في طوري الإشطاء والاستطالة، والثانية في طور الاستطالة فقط. أظهرت النتائج انتشار العديد من المسببات الفطرية Helminthosporium sativum و  Alternaria alternata و Rhynchosporium secalis في منطقة المسح، وكان الفطر H. sativum أكثرها تردداً. وتباين ردّ فعل الأصناف المختبرة إزاء الممرض، فقد كان الصنف عربي أسود الأكثر قابلية للإصابة، بينما أبدت الأصناف فرات2 وفرات6 وفرات3 مقاومة عند طور الإشطاء، أما في طور الاستطالة فقد كان الصنف فرات 7 الأكثر قابلية للإصابة، وكان الصنفان فرات 2وفرات6 الأكثر مقاومة.

الكلمات المفتاحية: سورية، شعير، تبقعات،  Helminthosporium sativum.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

اختبار فاعلية مساحيق الكاولينت والسيلكا والزيوليت في خنفساء اللوبياء العادية Callosobruchus maculatus (F.) مخبرياً

زياد شيخ خميس(1) وإبراهيم الجوري)*2) ورحاب اسبر(1)

(1) قسم وقاية النبات، كلية الهندسة الزراعية، جامعة البعث، حمص، سورية. (2) قسم بحوث الحشرات، إدارة بحوث وقاية النبات، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. إبراهيم الجوري، البريد الالكتروني: e-jouri@gcsar.gov.com وejouri73@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 13/08/2018                 تاريخ القبول:  30/01/2019

الملخص

تمت دراسة تأثير ثلاثة أنواع من المساحيق الخاملة وهي: الكاولينت، والسيلكا، والزيوليت، في خنفساء اللوبياء العادية Callosobruchus maculatus (F.) (Coleoptera, Bruchidae) عند خمسة تراكيز (5 و10 و20 و40 و80) غ/كغ بذور لوبياء. نُفذت الدراسة ضمن الحاضنة عند درجة حرارة ورطوبة نسبية ثابتة في مركز بحوث التقنيات الحيوية بجامعة البعث. تم حساب فاعلية المساحيق المختبرة في قتل البالغات بعد 72 ساعة، والفاعلية في خفض الفقد في وزن البذور وخفض نسبة الضرر وخفض النسل الناتج عن البالغات المعاملة. أظهرت النتائج فاعلية المساحيق الثلاثة في زيادة نسب الموت مع تفوق مسحوق الكاولينت 85.49% وبفارقٍ معنويٍ على كل من مسحوقي السيلكا 81.72 % والزيوليت 82.93 %. وازدادت الفاعلية مع زياد التركيز، حيث بلغت أعلى قيمة لها 85.58% عند التركيز 80غ/كغ، وأدنى قيمة 76.36% عند التركيز 5غ/كغ. وكانت العلاقة طردية بين زيادة التركيز وزيادة فاعلية المساحيق في خفض فاقد وزن البذور، وخفض نسبة الضرر، وخفض النسل الناتج. فقد بلغت الفاعلية عند التركيز 5 غ/كغ 88.11 و88.59 و89.07%على التوالي، وارتفعت الفاعلية عند التركيز 80غ/كغ لتصل إلى 98.54 و98.14 و98.28 %على التوالي، وتفوق مسحوق الكاولينت وبفارقٍ معنويٍ على كل من مسحوقي السيلكا والزيوليت، حيث بلغت فاعلية الكاولينت في خفض الفقد في وزن البذور، وخفض نسبة الضرر، وخفض نسل الجيل الناتج 99.71 و99.70 و99.77% على التوالي، بينما بلغت الفاعلية عند الزيوليت 87.06 و87.76 و86.56% على التوالي. بينت نتائج الدراسة أن مسحوق الكاولينت هو الأعلى فاعلية في تأثيره على خنفساء اللوبياء العادية.

الكلمات المفتاحية: الكاولينت، السيلكا، الزيوليت، خنفساء اللوبياء العادية، Callosobruchus maculatus.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

أهمية استخدام المستخلصات النباتية للسيطرة على الأكاروس الأحمر ذو البقعتين Tetranychus urticae Koch على الباذنجان Solanum melongena L. تحت ظروف الزراعة المحمية

ابراهيم عزيز صقر(1) وأسامة سجيع شيبان*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. أسامة شيبان. البريد الإلكتروني: usamasheban@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 01/05/2018                 تاريخ القبول:  10/07/2018

الملخص

ضمن المساعي الهادفة للسيطرة على الأكاروسات الضارة بوسائل آمنة بيئياً، نفذت دراسة ضمن بيت محمي مزروع بالباذنجان في منطقة البصة التابعة لمحافظة اللاذقية للموسم الزراعي 2016/2017، لتقييم فاعلية عدد من المستخلصات النباتية في السيطرة على الأكاروس الأحمر ذو البقعتينTetranychus urticae Koch 1836 (Acari: Tetranychidae) العالمي الانتشار وشديد الضرر على عوائله الكثيرة في الزراعة المحمية والحقلية. تضمنت الدراسة بذور وأوراق الأزدرخت، وبذور وأوراق السرو، وثمار وأوراق الاوكاليبتوس، وأوراق وأزهار الدفلة، وأوراق وكورمات اللوف، باعتماد المعايير التالية: نسبة القتل لأفراد الطور المعامل، والخصوبة، باستخدام طريقة حلقات الفازلين. وبينت النتائج أن الفاعلية الأعلى وجدت عند استخدام مستخلص بذور الأزدرخت على الإناث البالغة وعلى الحوريات الأولى (65.4، 69.3% على التوالي). بينما سجلت الخصوبة الأدنى مع مستخلص أوراق الدفلة (8.17%) الذي كان الأكثر تأثيراً على فقس البيض (نسبة القتل 87.4%). والجدير بالذكر أن مستخلصات البذور والثمار والكورمات أعطت فاعلية أعلى من مستخلصات الأوراق وهذه بدورها كانت أعلى كفاءة من مستخلصات الأزهار تجاه أطوار T. urticae.

الكلمات المفتاحية: الأكاروس الأحمر ذو البقعتين،Tetranychus urticae ، الباذنجان، حلقات الفازلين، المستخلصات النباتية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

السيطرة على مجتمع الأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين TETRANYCHUS URTICAE KOCH على نبات البندورة تحت ظروف الزراعة المحمية باستخدام بعض المعاملات الكيميائية والحيوية

إبراهيم عزيز صقر(1) وماجدة محمد مفلح (2) ورنده أحمد سليمان*(1)

(1). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(1). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. رنده سليمان. البريد الإلكتروني: randasuliman65@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 05/09/2019                 تاريخ القبول:  27/10/2019

الملخص

أُجري البحث لتقييم كفاءة التكامل ما بين استخدام  مبيدات Acetamiprid، وAbamectin  وPyridaben والمستخلص المائي  لكل من نباتي الأزدرخت Melia azedarach L. والأصطرك L. Styrax   officinalis ومن ثم إطلاق المفترس  Stethorus gilvifrons بهدف إدارة مجتمع الأكاروس العنكبوتي ذي البقعتين  Tetranychus urticae Kochعلى نبات البندورة Lycopersicum esculetum  ضمن البيت البلاستيكي عام 2018. نفذت التجربة باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة، وقد أظهرت نتائج البحث امتلاك مستخلصي الأزدرخت والأصطرك كفاءة وصلت إلى 62.29 و50.93% على التوالي في الأسبوع الأول. تراجعت الفاعلية في الأسبوعين الأول والثاني بعد إطلاق المفترس لتعود وترتفع في الأسبوعين الثالث والرابع لتصل إلى 62.54 و54.72% لكل منهما على التوالي، وبذلك نستطيع القول بأنه حدث تضافر ما بين فاعلية المستخلص وإطلاق المفترس الحشري S. gilvifrons، لوحظ انخفاض درجه تأثير المبيد الحشري المتخصص Acetamiprid حيث بلغ أعلاها بعد الإطلاق في الأسبوع الرابع 33.77% بسبب تأثير المبيد السلبي على المفترس والذي لم يستطع أن يكون مجتمعاً كافياً قادراً على ضبط مجتمع الأكاروس الضار T.urticae، تفوّق المبيد الأكاروسي المتخصص Pyridaben معطياً فاعلية تجاوزت 84% في الأسبوع الأول قبل إطلاق المفترس، وانخفضت في الأسابيع الأول، والثاني والثالث بعد الإطلاق دون فروق معنوية بينهم لتعود وترتفع في الأسبوع الرابع بعد الإطلاق إلى 73.72% مع فروق معنوية. بلغت نسبة القتل لدى المعاملة بالمبيد الحشري الأكاروسي Abamectin 61.14% بعد 24 ساعة من المعاملة ثم ارتفعت بشكل كبير إلى 82.19% في الأسبوع الأول قبل إطلاق المفترس. تراجعت الفاعلية في الأسبوعين الأول والثاني بعد الإطلاق لتصل إلى 70.72 و65.21% على التوالي مع فروق معنوية فيما بينهما، عادت وارتفعت في الأسبوع الثالث والرابع بعد الإطلاق لتصل إلى 79.62 و80.70% دون وجود فروق معنوية فيما بينهما. لوحظ مساهمة المفترس في رفع نسبة القتل بعد انخفاضها في الأسبوع الأول والثاني بعد الإطلاق.

الكلمات المفتاحية: مستخلصات نباتية، مبيدات كيميائية، Tetranychus urticae، Stethorus gilvifrons ، البندورة، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقييم فعالية المفترس Serangium parcesetosum Sicard (Coleoptera: Coccinellidae) في السيطرة على ذبابة القطن البيضاء Bemisia tabaci Genn. (Homoptera: Aleyrodidae) على الخيار والبندورة

رفيق عبود*(1) وماجدة مفلح(2) ومحمد أحمد(3)

(1). مركز بحوث اللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية. سورية.

(*للمراسلة: د. رفيق عبود. البريد الإلكتروني: abboud.rafeek@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 17/07/2019                 تاريخ القبول:  08/12/2019

الملخص

أجريت دراسة لتقييم كفاءة المفترس Serangium parcesetosum Sicard (Coleoptera:  Coccinellidae) في مكافحة ذبابة القطن البيضاء Bemisia tabaci Genn. (Homoptera: Aleyrodidae) على نباتات الخيار  Cucumis sativus L.والبندورة  Solanum lycopersicum L.  ضمن الأقفاص. نفذ البحث في مركز بحوث اللاذقية (محطة بحوث سيانو) لموسم 2014. تضمنت التجربة أربع معاملات و12 مكرر. تضمنت المعاملة الأولى والثالثة نباتات الخيار، والثانية والرابعة نباتات البندورة. تم عدوى النباتات بذبابة القطن البيضاء عند ظهور 6 أوراق حقيقية، وبعد أسبوعين من ذلك أطلقت بالغات المفترس S. parcesetosum في المعاملتين الأولى والثانية (بمعدل 2 مفترس/نبات على ثلاثة دفعات بفاصل أسبوع بين كل إطلاق والذي يليه. بينما المعاملة الثالثة والرابعة تركتا كشاهد. أخذت القراءات أسبوعياً اعتباراً من لحظة إطلاق المفترس حيث تم في كل قراءة عد الأطوار غير الكاملة لذبابة القطن البيضاء (بيض، ويرقات بالعمرين الأول والثاني، ويرقات بالعمرين الثالث والرابع) على مساحة 1 سم2 من السطح السفلي للأوراق والتي تم اختيارها عشوائياً من قمة النبات ووسطه وأسفله. وقد أظهرت النتائج بأن المفترس لم يبد أي نشاط على نباتات البندورة بالرغم وجود الفريسة. كما أظهرت النتائج زيادة في أعداد أطوار الذبابة البيضاء في المكررات التي أدخل إليها المفترس على نباتات الخيار حتى الأسبوع السادس من الإطلاق، ثم بدأت بالانخفاض من 19.4 ± 4.2 بيضة و38.5 ± 7.5 حورية/1 سم2 إلى 10.8 ± 2.9 بيضة و 3 حورية/1 سم2 بعد 10 أسابيع. بينما بلغت كثافة مجتمعاتها في معاملة الشاهد 219.2 ± 29.4 بيضة و 145.4 حورية/1 سم2 خلال الفترة نفسها. بلغت نسبة موت الحوريات المتقدمة في العمر 93.3% في معاملة المفترس بعد تسعة أسابيع من الإطلاق في حين بلغت 4.1% في معاملة الشاهد. تظهر نتائج هذه الدراسة بأن المفترس S. parcesetosum أبدى فعالية في مكافحة ذبابة القطن البيضاء على نباتات الخيار ضمن الأقفاص عند إطلاقه بمعدل 2 بالغة/نبات وغير مناسب لمكافحة الآفة على البندورة.

الكلمات المفتاحية: مكافحة حيوية، Bemisia tabaci،  Serangium parcesetosm، بندورة، خيار، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF