إمكانية استخدام خام الزيوليت الطبيعي في إزالة الكادميوم من محاليل مائية

بتول سلامه*(1) وليلى حبيب(1)

(1). قسم علوم التربة والمياه، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: بتول سلامه. البريد الإلكتروني:batoolzaka@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 02/02/2018                 تاريخ القبول:  19/06/2018

الملخص

هدف البحث بداية توصيف خام الزيوليت بواسطة انعراجات الأشعة السينية، ومن ثم دراسة إمكانية استخدامه في إزالة الكادميوم من محاليل مائية، وذلك بشروط مختلفة مثل: قطر حبيبات الزيوليت، وتركيز الأيون الابتدائي، وزمن التماس (الرج)، ونسبة الزيوليت إلى المحلول، ودرجة pH. ثم أُنشئ منحني الادمصاص باستخدام طريقة الادمصاص على دفعات (Batch adsorption experiments). تم تمثيل بيانات الادمصاص باستخدام نموذجي لانغمير وفريندلش. بينت نتائج تحليل الزيوليت السوري المستخدم أن فلزي الأنالسيم والفليبسيت هما الفلزان المسيطران على أنواع الزيوليت المختلفة، مع وجود فلزات غير زيوليتية مرافقة كالوارتز والكالسيت ومعادن طين من نوع السمكتيت. يمتلك الزيوليت الخام قدرة عالية على إزالة الكادميوم من المحاليل المائية، حيث بلغت سعة الادمصاص العظمى للكادميوم حوالي 28 مغ/غ زيوليت. ازداد الادمصاص بازدياد كل من التركيز الابتدائي للكادميوم، وزمن الرج ودرجة pH الابتدائية. كان مجال pH المفضل لادمصاص الكادميوم على الزيوليت هو pH 4-6.  في حين لم يتأثر الادمصاص بكل من قطر الحبيبات ومعدل المحلول: الزيوليت. نفذت هذه الدراسة في مخبر كيمياء التربة قسم التربة وعلوم المياه للعام 2016/2017 باستثناء دراسة طيف انعراج الأشعة السينية فقد أُجريت لدى الهيئة السورية للطاقة الذرية.

الكلمات المفتاحية: خام الزيوليت، انعراجات الأشعة السينية. ادمصاص، الكادميوم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير النوع النباتي في الاستجابة للصخر الفوسفاتي كمصدر للتغذية الفوسفاتية في تربة قاعدية

رباب منير ناصر*(1) وليلى أحمد حبيب(1) وغياث أحمد علوش(1)

(1). قسم علوم التربة والمياه، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(* للمراسلة: م. رباب منير ناصر. البريد الإلكتروني: rababnasser1973@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 08/04/2018                 تاريخ القبول:  02/07/2018

الملخص

نفذت تجربة حقلية في قرية الهنادي الواقعة في جنوب محافظة اللاذقية في العام2014  وذلك لدراسة استجابة وقدرة نباتات اللفت الزيتي والحمص والنجيل البلدي على استخدام الصخر الفوسفاتي السوري (PR) كمصدر للفوسفور. تضمنت الدراسة معاملة للصخر الفوسفاتي (PR)، ومعاملة للسوبر فوسفات الثلاثي (TSP)، ومعاملة الشاهد التي لم تتلق أي إضافة فوسفاتية. أضيفت المصادر الفوسفاتية بثلاثة معدلات 520، 1040، 1560 كغ P/هكتار. كما نفذت تجربة مخبرية باستخدام تقنية الآجار لتبيان دور المجموع الجذري للنبات في تغيير درجة الــ pH في الرايزوسفير. تبين النتائج استجابة اللفت الزيتي بشكل فعال للصخر الفوسفاتي، وبلغت الفعالية الزراعية النسبية للـ %102 PR بالنسبة للـ TSP في حين جاء نبات الحمص في المرتبة الثانية،وبلغت الفعالية الزراعية النسبية للـ %77.5 PRبالنسبة للسوبر فوسفات. أما نبات النجيل البلدي اختلفت فعاليته الزراعية بحسب رقم الحشة فتراوحت الفعالية الزراعية النسبية بين 2 و 75%، وبلغت 44% للإنتاج الكلي. ربما يعود العامل الأساس في استجابة النبات إلى التغيرات التي يحدثها مجموعها الجذري  في درجة الـ pH نتيجة عملية الرشح للأحماض العضوية في نباتي اللفت الزيتي والحمص كما أوضحت تقنية الآجار.

الكلمات المفتاحية: اللفت الزيتي، الحمص، النجيل البلدي، الصخر الفوسفاتي، تقنية الآغار.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تطبيق نماذج مختلفة من الأيزوثيرمات على ادمصاص الفوسفور في عدة ترب بمحافطة حمص

سمير شمشم(1) وريم نصرا*(2) وروعة عيوش(2)

(1). قسم التربة واستصلاح الأراضي، كلية الزراعة، جامعة البعث، حمص، سورية.

(2). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة البعث، حمص، سورية.

(*للمراسلة: د. ريم نصرا. البريد الالكتروني: (rimannn411@gmail.com.

تاريخ الاستلام: 28/02/2018                 تاريخ القبول:  10/06/2018

الملخص

تمت دراسة ادمصاص الفوسفور على ترب من محافظة حمص، وذلك بتطبيق الايزوثيرمات المختلفة، ولتحليل هذه النتائج تم تطبيق كل من ايزوثيرم لانجمير، وفرندليش وتمكين. وتم حساب معامل التحديد R2 لتحديد ملاءمة هذه الايزوثيرمات لدراسة الادمصاص، ولقد أظهرت النتائج مقدرة نموذج فرندليش على التنبؤ أكثر بادمصاص الفوسفور مقارنةً بنموذج لانجمير وتمكين. كما أظهر نموذج لانجمير أن للترب المدروسه سعات امتزازية قصوى qmax حيث بلغت أقصاها في تربة المستورة (0.529 مغ/ غ). وتراوحت قيم  nبين 1.056-2.725 حسب نموذج فرندليش وهذا يدل على أن الامتزاز من المفضل. وتراوحت حرارة الامتصاص بين (0.058 و 0.212)J/ MOL  حسب نموذج تمكين. كما أظهرت علاقات الارتباط بين سعة الادمصاص العظمى وخصائص التربة، وجود علاقة ارتباط إيجابية معنوية بين سعة الادمصاص العظمى، وكل من سعة التبادل الكاتيوني، ومحتوى الترب من الطين.

الكلمات المفتاحية: ادمصاص، ايزوثيرم، فوسفور، لانجمير، فرندليش، تمكين.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير نسب الكالسيوم إلى المغنيزيوم والبوتاسيوم في الإنتاجية والصفات النوعية لثمار البندورة في الزراعة المائية

سارة سركو(1) وغياث أحمد علوش*(1)

(1). قسم علوم التربة والمياه، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: د. غياث علوش. البريد الإلكتروني:  galloush@scs-net.org).

تاريخ الاستلام: 02/05/2018                 تاريخ القبول:  12/11/2018

الملخص

أجريت تجربة زراعة مائية في البيت البلاستكي خلال الموسم الربيعي/صيفي من العام 2015 بهدف دراسة تأثير نسب متباينة من Ca:Mg (6:4، 5:5، 2.5:7.5، و 0.5:10 ميليمول/ليتر)، والبوتاسيوم (0.5، 3، و4.5 ميليمول) في الإنتاجية، والإنتاج القابل للتسويق، ونوعية الثمار لنبات البندورة (صنف Shannon). التجربة مكونة من 12 معاملة وثلاثة مكررات لكل منها، حيث وزعت الأصص عشوائياً على مربع التجربة. بينت نتائج التجربة أن أعلى كمية إنتاج كلي من الثمار 4.72 كغ/نبات (محصول 5 عناقيد ثمرية) في معاملة Ca:Mg (2.5:7.5) وتركيز 3 ميليمول من K. أثرت أعراض الخلل الفيزيولوجية على الثمار، والحجم الصغير (< 47 ملم) في كمية المحصول القابل للتسويق وبلغ 8% من الإنتاج الكلي في المعاملة Ca:Mg (5:5) عند تركيز 0.5 ميليمول من K، بينما كان 95% في ذات المعاملة بوجود 4.5 ميليمول من K في المحلول الغذائي. لقد انخفض pH عصير الثمار مع زيادة نسبة الـ Ca:Mg في المحلول الغذائي عند كل تراكيز البوتاسيوم. كان الانخفاض في pH عصير الثمار معنوياً بوصول نسبة  Ca:Mg إلى 2.5:7.5  و0.5:10، والعكس صحيح بالنسبة لقيم الحموضة الكلية المعايرة. ازداد تركيز المواد الصلبة الذائبة (TSS) مع زيادة تركيز الكالسيوم في المحلول الغذائي شريطة أن يكون تركيز البوتاسيوم في المحلول الغذائي مناسباً (4.5 ميليمول) بحيث بلغت قيمته 65.2 مغ/غ في المعاملة Ca:Mg (0.5:10). كان لتراكيز فيتامين C ذات المنحى لتركيز المواد الصلبة الذائبة وتراوحت القيم بين 30 و45 وهي أعلى من القيم الطبيعية بين 15 و25 مغ/100 غ. كانت تراكيز النترات الحرة في عصير ثمار البندورة، رغم زيادة قيمها مع زيادة تركيز الكالسيوم والبوتاسيوم في المحلول الغذائي، في جميع المعاملات ضمن الحدود الطبيعية (ما دون 400 مغ/كغ).

الكلمات المفتاحية: البندورة، زراعة مائية، الإنتاجية، فيتامين C، الحموضة الكلية، TSS، pH، النترات.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير الري بالمياه الممغنطة في بعض صفات النمو لنبات دوار الشمس ومحتواه من الكادميوم في الترب الملوثة بالكادميوم

سمير محمد شمشم(1 ) وفاتن الياس رزوق*(1)

(1). قسم التربة واستصلاح الأراضي، كلية الزراعة، جامعة البعث، حمص، سورية.

(*للمراسلة: م. فاتن الياس رزوق. البريد الإلكتروني: fatenrazouk1979@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 20/04/2018                 تاريخ القبول:  07/06/2018

الملخص

تعد تقنية الاستخلاص النباتي من الطرائق الواعدة في مجال استصلاح الترب الملوثة بالمعادن الثقيلة بواسطة النبات، ويعد نبات دوار الشمس من النباتات المستخدمة في استصلاح الترب الملوثة بالكادميوم. وبهدف اختبار كفاءة هذه التقنية أجريت تجربة أصص لدراسة بعض مؤشرات النمو (الطول، والوزن الطازج، والوزن الجاف) والكمية الممتصة من الكادميوم من قبل نبات دوار الشمس الزيتي،  Helianthus annus L. باستخدام ستة تراكيز من الكادميوم (0، 1، 25، 50 ،100، 200) (mg/Kg)Cd، والري بنوعين من المياه (مياه الممغنطة، ومياه عادية). تبين بالنتيجة انخفاض كافة المؤشرات المدروسة لنبات دوار الشمس الزيتي بارتفاع التركيز المضاف من الكادميوم، كما لوحظ ارتفاع معنوي للكادميوم الممتص من قبل النبات عند الري بالمياه الممغنطة، مقارنةً مع النبات المروي بمياه الصنبور عند التراكيز المتماثلة لإضافة الكادميوم، لتبلغ أقصى قيمة له عند التركيز (mg/kg 50) في معاملة الري بمياه الصنبور، وعند التركيز (mg/kg100) في معاملة المياه الممغنطة. كما تظهر النتائج التأثير الإيجابي المعنوي للمياه الممغنطة في معظم المؤشرات المدروسة عند التراكيز المختلفة للكادميوم مقارنة مع المياه العادية.

 الكلمات المفتاحية:  الكادميوم، مياه ممغنطة، دوار الشمس، صفات النمو.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة إنبات بذور نبات الجاتروفا Jatropha curcas L. المدخل ونمو الغراس الناتجة في محافظة طرطوس

حسن علاء الدين(1) ومحمد منهل الزعبي(2) وايفلين محمد فرحا*(1)

(1). قسم الحراج والبيئة، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). إدارة بحوث الموارد الطبيعية، الهيئة العامة للبحوث الهعلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: م. ايفيلين محمد فرحا. البريد الإلكتروني: evleenfarha@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 04/03/2018                 تاريخ القبول:  03/07/2018

الملخص

نفذ البحث خلال الفترة من حزيران 2016 ولغاية تشرين الثاني 2017، في ثلاثة مواقع تابعة لمحافظة طرطوس (الثورة الزراعي، والقمصية، والصوراني). تم دراسة إنبات بذور نبات الجاتروفا L.  Jatropha curcas المدخل بزراعتها في موقعي الثورة الزراعي والصوراني في ثلاثة أشهر من العام 2016 (حزيران، وتموز، وآب) وتقييم نمو الغراس الناتجة في المواقع (الثورة الزراعي، والقمصية، والصوراني). تفوق موقع الثورة على الصوراني بنسبة إنبات البذور حيث بلغت (97.5، 90، 95) % في موقع الثورة و(70، 77.5، 62.6) % في موقع الصوراني في مواعيد الزراعة في حزيران، وتموز، وآب على التوالي. وبلغت سرعة الإنبات (8.82، 8.06، 7.11) يوماً/بذرة لموقع الثورة و(11.11، 9.13، 7.64) يوماً/بذرة لموقع الصوراني في (حزيران، وتموز، وآب) على التوالي، وكان الإنبات متجانساً نسبياً في كلا الموقعين. لم تلاحظ فروق في ارتفاع الغراس المزروعة، وتفوق موقع الثورة على موقع الصوراني من حيث قطر الساق قبل التفرع، كما تفوق موقع الثورة على موقعي القمصية والصوراني من حيث ارتفاع وقطر التاج.

الكلمات المفتاحية: الجاتروفا Jatropha curcas L.، إنبات البذور، نمو الغراس.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة إمكانية استخدام رماد فحم الخشب كبديل عن كربونات الكالسيوم في تخمير وإغناء كمبوست مخلفات التبغ

ميس ديب(1) وعلي زيدان(1) ومحمد منهل الزعبي*(2)

(1). قسم علوم التربة والمياه، كلية الهندسة الزراعية، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). إدارة بحوث الموارد الطبيعية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

)*للمراسلة: د. محمد منهل الزعبي. البريد الإلكتروني:  manhalzo@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 07/08/2018                 تاريخ القبول:  14/10/2018

الملخص

نفذ هذا البحث في مركز البحوث العلمية الزراعية في طرطوس، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، في صيف عام2016، لدراسة إمكانية استخدام رماد فحم الخشب في تصنيع الكمبوست من بقايا التبغ كبديل لكربونات الكالسيوم. شملت الدراسة أربع معاملات تجريبية، مكونة من شاهد (مخلفات تبغ مع كربونات الكالسيوم بدون رماد)، وثلاث مستويات أخرى من الرماد هي (10، 15، 20%). اعتمد تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بواقع ثلاثة مكررات للمعاملة الواحدة. أظهرت نتائج تحليل الكمبوست الناتج، ارتفاع قيمة الـ pH من 7.76 إلى 8.21، والنسبة C/N من 17.44 إلى 19.61، ومحتوى الكالسيوم فيه من 1.31% إلى 1.6% مع زيادة مستوى الرماد المضاف، كما أدت المعاملة (20%) من الرماد إلى زيادة معنوية في محتوى الكمبوست من الفوسفور والبوتاسيوم حيث بلغت (0.475% و1.46%) على التوالي مقارنة بالمعاملات الأخرى، في حين، إضافة الرماد لبقايا التبغ أدت إلى تغير محتوى الكمبوست الناتج عنه من الآزوت والمغنزيوم بتناسب عكسي مع ارتفاع مستوى الرماد المضاف.

الكلمات المفتاحية: بقايا التبغ، كمبوست، رماد، آزوت، فوسفور، بوتاسيوم، كالسيوم، مغنزيوم، C/N.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير المخصب الحيوي والرش بالدبال والتسميد بالمغنزيوم في الصفات الكمية والنوعية للزيت الطيار في نبات المعدنوس Petroselinum crispum Mill

مازن موسى عبد أمين(1) وجمال أحمد عباس*(1)

(1). قسم البستنة وهندسة الحدائق، كلية الزراعة، جامعة الكوفة، جمهورية العراق.

(*للمراسلة: د. جمال أحمد عباس. البريد الإلكتروني: jamal.selman@uokufa.edu.iq).

تاريخ الاستلام: 11/02/2019                تاريخ القبول:  18/05/2019

الملخص

نفذت تجربة حقلية في الموسميين 2014ـ/2015 و2015/2016 قي حقل خاص في محافظه النجف، جمهورية العراق، بتصميم القطاعات العشوائية الكامل بثلاثة مكررات وثلاثة عوامل. قورنت المتوسطات بحسب اختبار دنكن متعدد الحدود (Duncan Multiple Range) وعند مستوى معنوية 0.05. العامل الأول هو تلقيح البذور بالمخصب حيوي (بكتريا الأزوتوباكتر Azotobacte chrooccum) بمستويين (لقاح وبدون لقاح)، إذ لقحت البذور قبل الزراعة وأضيفت دفعة ثانية منشطة على سطح التربة مع ماء الري بعد مرور 90 يوما ً من تلقيح البذور، العامل الثاني هو السماد الدبالي (Super humic) Humus بثلاثة تراكيز هي (3.0 و6 مل/ليتر) بواقع رشتين الأولى بعد تكون 3-4 أوراق حقيقية والثانية بعد 20يوما ًمن الرشة الأولى، العامل الثالث هو سماد كبريتات المغنزيوم المائية(Mg%10.5) MgSO4.7H2O بثلاثة مستويات هي (0، و160 و320 كغ/هكتار)، وأضيف على دفعتين؛ الأولى إضافة نصف الكمية عند زراعة  البذور، والدفعة الثانية إضافة نصف الكمية المتبقية بعد 60 يوماً من الدفعة الأولى. أظهرت النتائج أن معاملة التلقيح بالمخصب الحيوي زادت معنويا ًفي محتوى الأوراق من الكربوهيدرات الذائبة الكلية، وفي الصفات الكمية للزيت الطيار (حاصل الزيت والنسبة المئوية للزيت الطيار) قياساً مع معاملة المقارنة التي أعطت أقل القيم. وأدى رشّ الـدبال بالتركيز 3 مل/ليتر إلى زيادة معنوية في محتوى الأوراق من الكربوهيدرات الذائبة الكلية، وحاصل الزيت الطيار، والنسبة المئوية للزيت، مقارنة مع التركيزين الآخرين للموسمين، عدا النسبة المئوية للزيت لم تختلف معنويا ًمع معاملة المقارنة في الموسم الثاني، في حين أن الرش بالتركيز 6 مل/ليتر زاد معنويا ً من الصفات الفيزيائية للزيت الطيار (الوزن النوعي والكثافة ومعامل الإنكسار) مقارنة بمعاملة المقارنة والتي أعطت أقل القيم في الموسم الثاني، هذا ولم  يكن هنالك أي تأثير معنوي لرش السماد الدبالي في الموسم الأول في هذه الصفات. كما تفوق المستـوى السمادي 320 كغ/هكتار كبريتات المغنزيوم معنوياً على معاملة المقارنة والمستوى 160 كغ/هكتار في إعطاء أعلى محتوى من الكربوهيدرات الذائبة الكلية، وفي جميع الصفات الكمية والفيزيائية للزيت الطيار للموسمين، كما كان  لجميع التداخلات الثنائية والثلاثية لعوامل التجربة تأثيراً معنوياً في جميع الصفات قيد الدراسة. كما أظهرت معاملة التلقيح بالمخصب الحيوي والرشّ بالسماد الـدبالي بتركيز 3 مل/ليتر والتسميد بكبريتات المغنزيوم بالمستوى 320 كغ/هكتار إلى زيادة معنوية في محتوى الأوراق من الكربوهيدرات الذائبة الكلية، وحاصل الزيت الطيار، والوزن النوعي، والكثافة، ومعامل الانكسار للزيت الطيار لكلا الموسمين، ومحتوى البذور من  الفينولات الكلية في الموسم الثاني فقط.

الكلمات المفتاحية: نبات المعدنوس، تلقيح بكتري، سماد دبالي، كبريتات المغنزيوم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

إنتاج الغاز الحيوي (الميثان) من التخمر المشترك لخلائط من الذرة البيضاء السكرية Sorghum bicolor L.والمخلفات الحيوانية

حسين الزعبي*(1) وفواز العظمة(2) ورحيم أبو الجدايل(2) ونور الأسعد(3) ونبيلة علي الباشا(3) وموفق عبد الرحيم(4)

(1). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق سورية.

(2). الهيئة العامة للتقانات الحيوية، دمشق، سورية.

(3). قسم التقانات الحيوية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق سورية.

(4). إدارة بحوث الثروة الحيوانية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق سورية.

(*للمراسلة: د. حسين الزعبي: البريد الإلكتروني: halzubi2015@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 18/12/2018                تاريخ القبول:  10/04/2019

الملخص

أجري هذا البحث في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية وهيئة التقانة الحيوية خلال الفترة 2016-2018 لأمثلة ظروف إنتاج غاز الميثان من التخمر المشترك لخلائط من الذرة البيضاء السكرية Sorghum bicolor L. والمخلفات الحيوانية (روث الأبقار)، وذلك باستخدام مفاعل تخمير تجريبي مخبري، باستخدام 10 كغ من خليط الروث الطازج، ونسب محددة من تبن بقايا سوق الذرة السكرية (0، 25، 50، و75%) من الحجم الكلي للخليط ضمن درجة حرارة 32- ° 35م، ودرجة حموضة ما بين 6.5 و7.2. أمكن خلال هذا البحث محلياً تطوير مفاعل تجريبي لإنتاج الغاز الطبيعي، مكون من أربعة مخمرات تجريبية مستقلة كل منها هو عبارة عن إناء بسعة 30 ليتر مصنوع من معدن الفولاذ المقاوم للصدأ (Stainless steel) محكم الغلق، تم تصميمه بما يتناسب مع عملية الهضم اللاهوائي. يتصل كل مخمر بخزان بسعة 42 ليتر يحتوي بداخله ناقوس معدني حر الحركة، يتم ملئ الخزان لمستوى محدد، وعند إنتاج الغاز من المخمر، ينتقل إلى الخزان حيث يطفو على سطح الماء، مما يؤدي الى ارتفاع الناقوس بما يتناسب مع حجم الغاز المنطلق. وقد أظهر التصميم والذي من خلاله تمت جميع التجارب فعالية عالية. باستخدام أربعة تناسبات مختلفة من خليط روث الأبقار ومطحون بقايا سوق الذرة السكرية، تزايد إنتاج الغاز منذ الأسبوع الأول وحتى الأسبوع السادس أو السابع، ثم ما لبث بعدها أن عاد للإنخفاض بدءاً من الأسبوع الثامن حتى الثبات نتيجة استنزاف الطاقة في الخليط المستخدم. ازدادت كمية الغاز الحيوي الناتج مع زيادة نسبة مخلفات الذرة البيضاء السكرية، وكانت أعلى كمية من الغاز الحيوي 3520.1 م3 عند تطبيق الخلطة الحاوية على 50% من مخلفات الذرة البيضاء السكرية و50% من المخلفات الحيوانية وذلك على درجة حرارة تراوحت بين 32 و 35 ºم ودرجة حموضة 7.2. نتج عن إنتاج الغاز سماد عضوي جيد غني في محتواه من العناصر السمادية الكبرى والصغرى، وبالكميات الملائمة للنبات، فضلاً عن احتوائه على الهرمونات النباتية والفيتامينات ومنظمات النمو، وخالياً من الميكروبات المرضية، واليرقات، والبويضات، وبذور الحشائش، ولا يلوث البيئة، ولا خطورة من استخدامه في تسميد جميع المحاصيل. يعد هذا البحث من الأبحاث الأولى التي تجرى في سورية لبحث سبل الاستفادة من بقايا نبات الذرة البيضاء السكرية في إنتاج الغاز الحيوي.

الكلمات المفتاحية: إنتاج الغاز الحيوي، مخلفات الذرة البيضاء السكرية، مفاعل بيوغاز تجريبي محلي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير استخدام الأسمدة المعدنية على تراكم العناصر الثقيلة في التربة ونبات البندورة

نصير عبد الجبار الساعدي(1) عدنان شبار فالح(1) ورغد سلمان محمد*(1)

(1). دائرة البحوث الزراعية، وزارة العلوم والتكنولوجيا، بغداد، العراق.

(*للمراسلة: الباحثة رغد محمد. البريد الإلكتروني: raghad1974@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 14/04/2019                تاريخ القبول:  01/06/2019

الملخص

جمعت عدة عينات من الأسمدة المعدنية النتروجينية والفوسفاتية والبوتاسية الشائعة الاستخدام في العراق، وعينات من الترب المختلفة في الخواص الكيميائية والفيزيائية، فضلاً عن نباتات البندورة النامية بها بمنطقتي أبو غريب والجادرية، التي تمثل غالبية ترب العراق، وذلك خلال فترات زمنية مختلفة من الزراعة، وإضافة الأسمدة الكيميائية وفقاً لتصميم القطاعات الكاملة  العشوائية وبثلاثة مكررات. أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروقات عالية المعنوية بين معدلات تراكم العناصر الثقيلة في التربة وثمار البندورة، مع اختلاف فترات الزراعة ونوع التربة. بلغ المتوسط العام لمحتوى التربتين الكلي من جميع العناصر المدروسة (Pb، Cd، Co، Ni) خلال فترة استخدام الأسمدة الكيميائية (5، و10، و20 سنة)  7.6، 9.5 و12.7 ملغ. كغ1- على التوالي. بينت النتائج أن المتوسط العام لتركيز العناصر الثقيلة أعلاه في تربة أبو غريب الطينية والجادرية المزيجة ولجميع فترات استخدام الأسمدة المعدنية كان 11.0 و 8.9 ملغ. كغ1- على التوالي. بلغ المتوسط العام لمحتوى ثمار البندورة من العناصر الثقيلة المدروسة وللفترات الزمنية أعلاه 0.733 ، 0.919 و1.49 ملغ. كغ1- على التوالي. بلغ تركيز هذه العناصر في ثمار البندورة النامية في تربة أبو غريب والجادرية ولجميع فترات استخدام الأسمدة 1.18 و0.909 ملغ. كغ1-. كما أشارت النتائج إلى وجود علاقة ارتباط موجبة عند مستوى معنوية %1 بين محتوى التربة من العناصر الثقيلة وفترة الزراعة، وتركيزها في النباتات النامية فيها. بلغ متوسط النسبة المئوية للزيادة التراكمية من العناصر الثقيلة (Ni، Co، Cd، وPb) كشوائب مرافقة لإضافة الأسمدة المعدنية في الترب 65.8، و29.8، و0.35 و37.4% لكل سنة، بينما بلغت زيادة النسبة المئوية في ثمار البندورة 15.6، و1.9، و0.15، و2.4 % لكل من العناصر أعلاه وعلى التوالي. بينت النتائج أيضاً وجود تأثيرٍ معنويٍ لنوع السماد المستخدم والمضاف إلى التربة في متوسط قيم محتواها من العناصر الثقيلة الملوثة للتربة الزراعية والنبات. بصورة عامة يمكن ترتيب محتوى الأسمدة من العناصر الملوثة الثقيلة على النحو التالي: اليوريا U< سماد فوسفات الأمونيوم الأحادي  MAP<الأسمدة الفوسفاتية الأمونياكية البوتاسية NPK< فوسفات الأمونيوم الثاني  DAP <السوبرفوسفات  TSP

الكلمات المفتاحية: الأسمدة المعدنية، العناصر الثقيلة، خواص التربة، البندورة.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF