دراسة اقتصادية تحليلية للطلب الاستهلاكي على الزيوت النباتية في مدينة دمشق

فايز المقداد(1) وأسامة الجنادي(1) وأحمد الرفاعي(1)

(1). إدارة بحوث الدراسات الاجتماعية والاقتصادية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(للمراسلة: د. فايز المقداد. البريد الإلكتروني: deepmokdad@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 23/10/2016            تاريخ القبول:  18/11/2016

الملخص

تعدّ الزيوت النباتية مصدراً جيداً للطاقة، وهي ذات أهمية اقتصادية بالغة، فبالإضافة إلى استهلاكها بشكل كبير في النمط الغذائي السائد في سورية، تدخل الزيوت النباتية في الكثير من الصناعات الغذائية والتحويلية، وتشير الإحصاءات إلى زيادة كمية الاستهلاك المحلي من الزيوت النباتية في سورية وبالتالي زيادة حجم الواردات السورية من الزيوت النباتية، هدف البحث إلى تقدير دالة الطلب الاستهلاكي على الزيوت النباتية ووصف العلاقة بين التغيرات الحادثة في كل من الكمية المستهلكة من الزيوت النباتية والأسعار والدخل، وقد اعتمد البحث على البيانات الثانوية من وزارة الزراعة والمكتب المركزي للإحصاء بالإضافة إلى البيانات الأولية المأخوذة من عينة عشوائية بسيطة مكونة من 191 مستهلكاً في مدينة دمشق تمت متابعة المتغيرات المدروسة لديهم لمدة عام كامل وبشكل دوري كل ثلاثة أشهر، (من الربع الرابع من عام 2012 حتى الربع الثالث من عام 2013)، كما اعتمد البحث على أساليب التحليل الإحصائي الوصفي بالإضافة إلى التحليل الكمي والقياسي لتقدير دوال الطلب على الزيوت النباتية واشتقاق المرونات السعرية والتقاطعية والدخلية، وقد أظهر البحث أن المرونة السعرية للزيوت النباتية عموماً بلغت 0.2258، والمرونة الدخلية 0.1782، وقد ثبت معنوية المرونات التقاطعية بين زيت عباد الشمس وزيت فول الصويا كبدائل لبعضها البعض.

الكلمات المفتاحية: دالة الطلب، المرونة السعرية والتقاطعية والدخلية، استهلاك الزيوت النباتية، السلع البديلة.

 البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تحديد المحتوى الجرثومي لحليب الإبل الشامية

عبد الناصر العمر*(1) وفاتن حامد(2) ومحمد زهير سلام(3)

(1). مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). قسم تكنولوجيا الأغذية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(3). إدارة بحوث الثروة الحيوانية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الناصر العمر. البريد الإلكتروني: abdnaser64@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 23/08/2016            تاريخ القبول:  20/12/2016

الملخص

أجريت هذه الدراسة في محطة بحوث دير الحجر بريف دمشق، التابعة للهيئة العامة للبحوث العلميّة الزراعيّة بسورية، خلال عام 2012 بهدف تقدير المحتوى الجرثومي في حليب الإبل الشامية، وتقدير جودته الصحيّة والأخطار المحتملة عن تناوله بالشكل الخام. جُمعت (28( عينة حليب من سبع نوق تبدو سليمةً ظاهرياً. أُجريت بعض الاختبارات المخبرية لتحديد درجة الحموضة بدرجة حرارة البراد (5±2 ْم) وبدرجة حرارة الغرفة (20 ±2 ْم) ولمدة 4 أيام متوالية، وتحديد متوسط عدد الخلايا الجسمية بالطريقة المجهرية. ووُجدت تغيرات محدودة في درجة الحموضة (PH) خلال فترة التخزين سواءً بالبراد أو في الغرفة، حيث بلغت أدنى قيمة للحموضة بالبراد (5.2) وأعلى قيمة (6.4)، بينما كانت أدنى قيمة لها بحرارة الغرفة (5.2) وأعلى قيمة (6.2)، وعند استخدام اختبار T لعينتين مزدوجتين، بلغت قيمة t (1.337)، مما يعني عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية. وبلغ متوسط عدد الخلايا الجسمية للعينات التي أعطت نتيجة سلبية باختبار كاليفورنيا (2.2*104–1.3*105) خلية لكل ميلي ليتر حليب، و(8.6*104–2.4*105) خلية للعينات الايجابية. كما أعطت كافة العينات على منبت ماكونكي نتيجة سلبية، ولم تظهر أي مستعمرات لنمو أي نوع من أنواع الجراثيم المعوية. أما عند دراسة العلاقة بين ظاهرة نمو المكورات العنقودية على منبت الآجار الدموي، وطريقة حفظها بدرجات حرارة مختلفة، وُجد أنّ العدد الأكبر من الحالات المصابة بالمكورات العنقودية شوهدت في العينات المحفوظة بحرارة الغرفة، حيث بلغت قيمة مربع كاي (42.357) وبمستوى دلالة معنوية أقل من (0.01)، مما يتطلب عدم تناول حليب الإبل الخام دون بسترته نتيجة تواجد جراثيم المكورات العنقودية والتي تسبب أمراضاً مختلفة عند الإنسان.

الكلمات المفتاحية: المحتوى الجرثومي، حليب الإبل الشامية، صفات الجودة.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تأثير التسميد المعدني والعضوي وعمق الإضافة للسماد الفوسفاتي في الأطوار الفينولوجية للعنب (حلواني)

محمود الشحادات*(1)

(1). إدارة بحوث البستنة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. محمود الشحادات. البريد الالكتروني: mahmod.h.sh@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 31/05/2016            تاريخ القبول:  19/06/2016

الملخّص

نفذ البحث على أشجار عنب بعمر 10 سنوات من الصنف الحلواني Vitis vinifera L. cv. Al-Helwani)) المزروعة بمحافظة درعا خلال المواسم 2008 و2009 و2010، لدراسة تأثير التسميد العضوي، ومعدلات مختلفة من التسميد المعدني، وعمق إضافة سماد السوبر فوسفات، بمستويات مختلفة في التربة، في الأطوار الفينولوجية لصنف العنب حلواني. استخدم ثلاثة نسب للوحدة السمادية  N.P.K، الأولى 75) كغ N /هـكتار + 25 كغ /P2O5هـكتار + 50 كغ /K2Oهـكتار)، الثانية (150 كغ N /هـكتار + 50 كغ /P2O5هـكتار +100 كغ /K2Oهـكتار )، والثالثة (300 كغ N /هـكتار + 100 كغ /P2O5هـكتار + 200 كغ /K2Oهـكتار) بثلاثة مكررات لكل وحدة سمادية، إضافة إلى الشاهد بدون تسميد. أضيف سماد السوبر فوسفات بالمكررات الثلاثة نثراً على السطح، وفي الخطوط على عمق 30 سم، وأضيف السماد العضوي في شهر كانون الثاني/يناير نثراً على كامل المساحة المخصّصة للبحث. بينت النتائج عدم وجود أي تأثير معنوي لإضافة السماد العضوي وعمق التسميد الفوسفاتي في طول مرحلة الإزهار، ولم تلاحظ أية فروق معنوية بين المعاملات المستخدمة، بينما لوحظ انخفاض معنوي في طول مرحلة الإزهار للأشجار المسمدة بنسب مختلفة من N.P.K، حيث كانت نسبة الانخفاض 1.10، 1.08، 1.05 % للوحدة الأولى والثانية والثالثة على التوالي. وبينت النتائج تأخر نضج الثمار في المعاملات التي أضيف لها السماد العضوي، مقارنة بالمعاملات غير المسمدة، كما لوحظ تأثير واضح لعمق إضافة السوبر فوسفات في متوسط طول مرحلة النضج، حيث كانت معاملة الإضافة على عمق 30 سم أبكر نضجاً حيث بلغ عدد الأيام (70 يوماً)، بينما كان عدد الأيام في معاملة الإضافة السطحية للفوسفات (73 يوماً). وكان العدد الأطول لطول هذه المرحلة (74 يوماً) عند استعمال النسبة الثالثة للوحدة السمادية، حيث تفوقت معنوياً على باقي المعدلات والشاهد. وسجلت مرحلة النضج الأقصر (68 يوماً) عند إضافة النسبة الأولى للوحدة السمادية، بينما  كان طول هذه المرحلة (71 يوماً) للشاهد.

الكلمات المفتاحية: العنب، صنف حلواني، الأطوار الفينولوجية، التسميد الفوسفاتي، التسميد العضوي.

البحث كاملاً باللغة العربية pdf