الكفاءة التسويقيّة لحليب الأغنام ومشتقّاته في المنطقة الوسطى (حمص – حماه)

ختام إدريس*(1)

(1). مركز بحوث حمص، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. ختام إدريس. البريد الإلكتروني: vera_naya@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 25/12/2016                  تاريخ القبول:  22/01/2017

الملخص

هدف البحث إلى تقدير القيمة المضافة والكفاءة التسويقية لحليب الأغنام السوري المستخدم في تصنيع المنتجات الحيوانية، وقد تم اختيار المنطقة الوسطى من سورية (حمص وحماه) باعتبار أنها تتمتع بميزة نسبية من تصنيع هذه المنتجات، وذلك من خلال الاعتماد على استبيان لعينة من حائزي الأغنام، وذلك وفقاً لنمط التربية (مقيم، وترحال موسم، وترحال دائم) خلال العام 2011. وقد بيّنت نتائج التحليل بأن تسويق الحليب طازجاً يشكل المنتج الأكثر أهمية بالنسبة للتسويق لمجموعات المربين الثلاثة، يليه من حيث الأهمية النسبية اللبن، ثم الجبن، أمّا باقي المنتجات فقد كانت أهميتها النسبية أقل، مع انعدامها في بعض المنتجات، كالشنكليش الذي يصنّع فقط لدى المربين المقيمين. كما بينت نتائج التحليل أنّ عمليَّة التَّصنيع المنزلي مربحة، حيثُ تحققتْ قيمة مُضَافة من تصنيع حَلِيْب الأغنام على شكل جبن، ولبنة، وسمنة، ولبن، وشنكليش، وقريشة. كما بيّنت تحليل النتائج أن هناك عدة مسالك تسويقية يتم من خلالها تصريف الحليب ومشتقاته في منطقة البحث، تبدأ العملية التسويقية من المربي، إذ يتم البيع مباشرة إلى المستهلكين، أو إلى تجار التجزئة، أو إلى تجار الجملة، أو البيع للجبّان. استخدم نموذج هكمان ذي المرحلتين لتحديد الكفاءة التَّسويقيّة لحليب الأغنام ومُشْتَقَاتِه، كما تمَّ من خِلاله دراسة تأثير مجموعة العوامل المستقلة التي تؤثر في القرارات التي يتخذها المربي ليشارك في العملية التسويقية بكفاء. أثّرت كل من العوامل المستقلة (مستوى التَّعليم الَّذي تلقاه المُرَبي، وعدد سنوات العمل في مجالِ تربيِّة الأغنام، والاستقرار، والحصول على قرض، وحجم القطيع، وسعر اللبن، وسعر الجُّبنة) إيجابياً في تصنيع الحَلِيْب إِلى مشتقات أُخرى، والكميَّات المسوَّقة منه، أمَّا العوامل المستقلة (سعر الحَلِيْب، والتِّرحال الدَّائم، والمسافة إِلى أقرب سوق لبيع المُنتجات) فكان لها أثراً معنويِّاً سلبياً، حيثُ قلّلت من تصنيع الحَلِيْب، وبالتَّالي الكميَّات المسوَّقة منه.

الكلمات المفتاحية: القيمة المضافة، المسالك التسويقية، الكفاءة التسويقية، تسويق حليب الأغنام.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

استخدام نماذج ARIMA للتنبؤ بإنتاج محصول القطن في سورية

سلوى المحمد(1) وابتسام جاسم*(2) ومي لبس(2)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(2). إدارة بحوث القطن، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. ابتسام جاسم. البريد الإلكتروني: e_sam_0@hotmail.com).

 تاريخ الاستلام: 31/12/2016                      تاريخ القبول:  25/01/2017

الملخص

اكتسب موضوع التنبؤ أهمية كبيرة في الدراسات الاقتصادية، حيث أنه يمكّن أصحاب القرار من رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية للفترات المقبلة اعتماداً على بيانات متوفرة عن تاريخ الظاهرة المدروسة. حيث ظهرت أساليب كثيرة للتنبؤ الاقتصادي، من أبرزها نماذج الانحدار الذاتي المتكامل مع المتوسطات المتحركة Autoregressive Integrated Moving Average (ARIMA). تعتمد هذه المنهجية على الدمج بين نماذج الانحدار الذاتي والمتوسطات المتحركة. الهدف من هذا البحث استخدام نماذج ARIMA للتنبؤ بإنتاج وإنتاجية ومساحة محصول القطن على مستوى الجمهورية العربية السورية، ثم على مستوى أهم المحافظات المنتجة له: الحسكة، والرقة، وحلب، ومنطقة الغاب، لما تمتاز به هذه النماذج من دقة عالية في تحليل السلاسل الزمنية والتنبؤ. تم استخدام البيانات السنوية لإنتاج وإنتاجية ومساحة محصول القطن المروي للفترة (2012-1985). تبيّن من النتائج أن النموذج ARIMA (1.0.0) هو النموذج الأكثر ملائمة للتنبؤ بتطور إنتاج وإنتاجية ومساحة القطن في سورية حتى عام 2020 حسب الاختبارات الإحصائية لدقة النماذج التنبؤية. وتشير النتائج إلى زيادة المساحة المزروعة والإنتاجية والإنتاج من القطن في سورية حسب النموذج المقترح خلال السنوات الثمان القادمة، وبمعدل نمو سنوي أعلى من معدل النمو السنوي للفترة المدروسة (2012-1985)، حيث بلغ معدل النمو السنوي للمساحة والإنتاج (0.48 % و0.30 %) على التوالي.

الكلمات المفتاحية: نماذج ARIMA، القطن، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة اقتصادية تحليلية للطلب الاستهلاكي على الزيوت النباتية في مدينة دمشق

فايز المقداد(1) وأسامة الجنادي(1) وأحمد الرفاعي(1)

(1). إدارة بحوث الدراسات الاجتماعية والاقتصادية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(للمراسلة: د. فايز المقداد. البريد الإلكتروني: deepmokdad@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 23/10/2016            تاريخ القبول:  18/11/2016

الملخص

تعدّ الزيوت النباتية مصدراً جيداً للطاقة، وهي ذات أهمية اقتصادية بالغة، فبالإضافة إلى استهلاكها بشكل كبير في النمط الغذائي السائد في سورية، تدخل الزيوت النباتية في الكثير من الصناعات الغذائية والتحويلية، وتشير الإحصاءات إلى زيادة كمية الاستهلاك المحلي من الزيوت النباتية في سورية وبالتالي زيادة حجم الواردات السورية من الزيوت النباتية، هدف البحث إلى تقدير دالة الطلب الاستهلاكي على الزيوت النباتية ووصف العلاقة بين التغيرات الحادثة في كل من الكمية المستهلكة من الزيوت النباتية والأسعار والدخل، وقد اعتمد البحث على البيانات الثانوية من وزارة الزراعة والمكتب المركزي للإحصاء بالإضافة إلى البيانات الأولية المأخوذة من عينة عشوائية بسيطة مكونة من 191 مستهلكاً في مدينة دمشق تمت متابعة المتغيرات المدروسة لديهم لمدة عام كامل وبشكل دوري كل ثلاثة أشهر، (من الربع الرابع من عام 2012 حتى الربع الثالث من عام 2013)، كما اعتمد البحث على أساليب التحليل الإحصائي الوصفي بالإضافة إلى التحليل الكمي والقياسي لتقدير دوال الطلب على الزيوت النباتية واشتقاق المرونات السعرية والتقاطعية والدخلية، وقد أظهر البحث أن المرونة السعرية للزيوت النباتية عموماً بلغت 0.2258، والمرونة الدخلية 0.1782، وقد ثبت معنوية المرونات التقاطعية بين زيت عباد الشمس وزيت فول الصويا كبدائل لبعضها البعض.

الكلمات المفتاحية: دالة الطلب، المرونة السعرية والتقاطعية والدخلية، استهلاك الزيوت النباتية، السلع البديلة.

 البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

اقتصاديات إنتاج الزيتون البعل في محافظة حمص

معمر ديوب*(1) وختام ادريس(2) ونسرين ادريس(2)

(1). مركز بحوث سلميّة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). دائرة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، مركز بحوث حمص، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. معمر ديوب، البريد الإلكتروني: m-dayoub@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 20/07/2016                   تاريخ القبول:  20/08/2016

الملخص

هدف البحث بشكل رئيس إلى التحليل الاقتصادي الوصفي والقياسي لدوال تكاليف إنتاج الزيتون البعل في محافظة حمص/سورية، وتحديد الحجوم المحققة للكفاءة الاقتصادية والمعظمة للربح. جمعت البيانات الأولية الميدانية عامي 2012 و2013، التي حصل عليها من خلال المقابلة الشخصية مع المزارعين، حيث قسم المزارعون وفقاً لمناطق الاستقرار الزراعي (الأولى، الثانية)، وباستخدام التَّحليل الاقتصاديِّ الوصفي لتكاليف وعائدات إنتاج الزيتون، تبين أن أعلى متوسط تكلفة إنتاج 1 كغ من الزيتون (120.98) ل.س في منطقة الاستقرار الأولى عام 2013، وأدنى متوسط تكلفة إنتاج (76.76) ل.س في منطقة الاستقرار الثانية عام 2012، وبشكل عام ظهر ارتفاع واضح في تكاليف الإنتاج للعام 2013 لمعظم بنود تكاليف العمليات والمستلزمات الزراعية مقارنة مع 2012 وصلت إلى الضعف تقريباً، ويعزى هذا إلى ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج وأجور اليد العاملة. كما ظهر ارتفاع معنوي في تكاليف إنتاج زيت الزيتون للعام 2013 مقارنة مع العام 2012 حيث بلغت تكلفة إنتاج 1 كغ من زيت الزيتون البعل في منطقتي الاستقرار الأولى والثانية للعام 2012 (436.58)،(388.52) ل.س/كغ، وللعام 2013 (528.66)، (522.83) ل.س/كغ، على التوالي، وذلك بسبب تأثر المحصول بموجات الحرارة المرتفعة، وتساقط الأزهار ما أدى إلى انخفاض كبير في نسب الإثمار، إضافة إلى أسباب أخرى، منها ارتفاع تكاليف إنتاج الزيت، بدءاً من أجور اليد العاملة وانتهاء بأجور المعاصر والنقل، وصعوبة عملية نقل الزيت من محافظة إلى أخرى. حسبت الحجوم المحقّقة للكفاءة الاقتصادية باستخدام النماذج القياسية لدالّة التكاليف. بلغ الإنتاج الأمثل والمساحة المثلى في المنطقة الأولى من العام 2012 (3533.33 كغ، 3.00 هكتار) على التوالي، بينما قدّر في عام 2013 بـنحو (4021.74 كغ،  4.4 هكتار)، وفي المنطقة الثانية قدّر الإنتاج الأمثل والمساحة المثلى بـنحو (3783.78 كغ، 3.59 هكتار) في عام 2012 وبـنحو (4500 كغ، 3.93 هكتار) للعام 2013، حيث لوحظ أن المساحة المثلى والإنتاج الأمثل ازدادت قيمة كل منها في العام 2013، بينما انخفضت قيمتهما في الموسم 2012 ويعود هذا الاختلاف، لظاهرة المعاومة التي تحدث في أشجار الزيتون، وارتفاع تكاليف الإنتاج. خلصت الدراسة إلى ضرورة دعم مستلزمات الانتاج، لاسيما في الزراعات البعلية للزيتون، كونها تشكل دخلاً هاماً لأسر المنطقة، وتساهم في تحقيق الاستقرار واستدامة الانتاج الزراعي.

الكلمات المفتاحية: تحليل اقتصادي قياسي، تكاليف إنتاج الزيتون، زراعة بعلية، الكفاءة الاقتصادية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة تحليلية للأرقام القياسية لأسعار المستهلك في سورية وفقاً لمنهجية التحليل العنقودي

صفوان معذى أبوعساف*(1) ورمال سلمان صعب(1) ومايا يوسف العبدالله(1) وسمر حسام الدين العشعوش(1)

(1). مركز بحوث السويداء، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(* للمراسلة:  د. صفوان أبو عساف. البريد الالكتروني: aboassaf2011@hotmail.com ).

تاريخ الاستلام: 23/07/2016                   تاريخ القبول:  12/08/2016

الملخص

هدف البحث إلى إجراء مقارنة تحليلية للأرقام القياسية لأسعار المستهلك في سورية، لتحديد مدى التقارب والتباعد فيما بينها، باستخدام أسلوب التحليل الهرمي العنقودي، وذلك بإيجاد مصفوفة القرابة التي تعتمد على حساب مربع المسافة الاقليدية بين الوحدات المدروسة، وفقاً للمحافظات وأشهر السنة والمجاميع السلعية لعام 2014 ومقارنتها بعام 2010. وتم التوصل إلى أن هناك (10) محافظات شكّلت العنقود الأول، ويدل ذلك على تجانس هذه الأرقام فيما بين هذه المحافظات، بينما توزعت الأشهر على أربعة عناقيد، وهو ما  يدل على عدم تجانس الأرقام القياسية لأسعار المستهلك بين الأشهر، في حين أن تسعة من المجاميع السلعيّة والخدميّة قد تركّزت في عنقود واحد، مما يدل على التجانس لهذه المجاميع، وتوصي الدّراسة بضرورة استخدام سنوات حديثة واعتبارها سنة أساس في تقدير الأرقام القياسيّة لأسعار المستهلك، وقيام الجهات المختصة بتوسيع قاعدة استخدام قاعدة البيانات الخاصّة بحسابات الأرقام القياسية، والتفصيل أكثر في المجاميع السلعيّة الرئيسة. بالإضافة إلى تفعيل الاستثمار المحلي بوتيرة أسرع، وخاصة القطاعات الصناعيّة المحليّة.

الكلمات المفتاحية: الأرقام القياسية، التحليل العنقودي، التحليل العنقودي الهرمي، مربع المسافة الاقليدية، التضخم.

البحث كاملاً باللغة العربية: دراسة تحليلية للأرقام القياسية لأسعار المستهلك في سورية وفقاً لمنهجية التحليل العنقودي

التحليل الاقتصادي القياسي لدوال تكاليف محصول البطاطا الربيعية في محافظة حماه – منطقة الغاب

معمر ديوب*(1) وإبراهيم عبدالله(2) ورامز حمادة(2)  وبسام علي(3)

(1). مركز البحوث العلمية في سلمية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، السلمية، سورية.
(2). مركز بحوث الغاب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، الغاب، سورية.
(3). إدارة بحوث الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
(*للمراسلة: د. معمر ديوب. البريد الإلكتروني: m-dayoub@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 07/09/2015                  تاريخ القبول:  01/01/2016

الملخص:

أجريت هذه الدراسة في محافظة حماه-منطقة الغاب، في سورية، على عينة عشوائية من مزارعي البطاطا الربيعية بلغت 135 مزارعاً من خلال استمارة أعدت خصيصا لهذا الغرض، وهدف البحث إلى تقدير دوال التكاليف، للتوصل إلى الأحجام الاقتصادية للإنتاج وللمزرعة، بالإضافة إلى بعض المؤشرات الإنتاجية والاقتصادية لمحصول البطاطا الربيعية المزروعة في حقول المزارعين، وبيّنت الدراسة أن الحجم الأمثل للإنتاج، والذي يدني التكاليف للمساحة أقل من هكتار بلغ 40464.6 كغ/هكتار، بينما بلغ متوسط الإنتاجية الفعلي 19031.25 كغ/هكتار، أي أنها تبتعد عن الإنتاج المدني للتكاليف بمقدار 52.97%، بينما للحيازة أكثر من 3 هكتار بلغ الإنتاج المدني للتكاليف 43855.9 كغ، وبلغ الإنتاج الفعلي 26675 كغ، بالتالي تبتعد عن الإنتاج المدني للتكاليف بمقدار 39.18%، ووصلت المساحة المثلى في العينة إلى 4.85 هكتار، في حين بلغ متوسط المساحة الفعلي 1.64 هكتار، كما بلغ مستوى الربحية 145.69% للفئة الأولى أصغر من هكتار ووصلت إلى 194.59% للفئة أكثر من ثلاثة هكتارات. بالمقابل انخفضت تكلفة الكلغ الواحد من 12.46 ل.س إلى 11.05 للفئة الأكثر من ثلاث هكتار. وأوصت الدراسة بالاعتماد على تجميع المساحات المزروعة بالبطاطا الربيعية لدى المزارعين عن طريق الجمعيات التعاونية لتحقيق وفورات السعة.

الكلمات المفتاحية: البطاطا الربيعية، اقتصاديات الحجوم، سعة المزرعة، دالة التكاليف.

لتحميل البحث كاملاً باللغة العربية: التحليل الاقتصادي القياسي لدوال تكاليف محصول البطاطا الربيعية في محافظة حماه – منطقة الغاب

دور الزراعة الحافظة في العائد الاقتصادي لمحصول العدس البعل في منطقتي القامشلي والمالكية (محافظة الحسكة)

علاء حمو*(1) وشباب ناصر(1) وخالد سلطان (1)

(1). كلية الزراعة، جامعة دمشق، سورية.
(*للمراسلة: م. علاء حمو. البريد الالكتروني: alaasuliman@outlook.com).

تاريخ الاستلام: 29/02/2016                       تاريخ القبول:  06/04/2016

الملخّص

هدف البحث إلى دراسة دور نظام الزراعة الحافظة في العائد الاقتصادي لمحصول العدس البعل في منطقتي القامشلي والمالكية (محافظة الحسكة). تم أخذ كافة المزارعين الذين يعتمدون نظام الزراعة الحافظة في هاتين المنطقتين والبالغ عدده نحو 100 مزارعاً، بالإضافة لاختيار 100 مزارعاً يعتمدون نظام الزراعة التقليدية وذلك بالاعتماد على طريقة العينة العشوائية. اعتمد التحليل الاقتصادي لتقدير التكاليف الإنتاجية، والعائد الاقتصادي لمحصول العدس البعل لمتوسط الموسمين الزراعيين 2013/2014 و2014/2015. بيّنت نتائج التحليل بأن تكاليف إنتاج العدس البعل في الزراعة الحافظة أقل من تكاليف الانتاج في الزراعة التقليدية بنسبة 12.44 %، حيث بلغت وسطيّاً 56024 و63982 ل.س/هكتار لكل من الزراعة الحافظة والزراعة التقليدية على التوالي، كما حقّقت الزراعة الحافظة ربحاً صافياً بلغ وسطياً نحو 391986  ل.س/هكتار، أي بزيادة بلغت 7958  ل.س/هكتار مقارنةً بالزراعة التقليدية. بالإضافة إلى انخفاض تكلفة الكيلوغرام الواحد من محصول العدس البعل في الزراعة الحافظة مقارنة بالزراعة التقليدية بنسبة 20  % حيث بلغت وسطياً  30 و37  ل.س على التوالي. وأظهرت نتائج التحليل انخفاض كمية الوقود المستهلكة، وعدد ساعات العمل، ومعدل البذار، وإجمالي التكاليف بنسب 67%، 56، 44%, 32% على التوالي. بينما ازداد الإنتاج بنسبة 9%. ويبين البحث بأن الزراعة الحافظة تحقق عائد اقتصادي أعلى من الزراعة التقليدية بنسبة 12%.

الكلمات المفتاحية: الزراعة الحافظة، الزراعة التقليدية، العدس البعل، العائد الاقتصادي، تكاليف الانتاج.

لتحميل البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: دور الزراعة الحافظة في العائد الاقتصادي لمحصول العدس البعل في منطقتي القامشلي والمالكية (محافظة الحسكة)

تقييم استخدام المرشدين الزراعيين لمصادر المعلومات الزراعية في الإمارات العربية المتحدة

وليد عبد الغني كعكه*(1)

(1). قسم زراعة الأراضي القاحلة، كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الإمارات العربية المتحدة، العين، الإمارات العربية المتحدة.

(*للمراسلة: د. وليد عبد الغني كعكه. البريد الإلكتروني: wkaakeh@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 13/07/2016                  تاريخ القبول:  01/09/2016

الملخص

أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من آذار-أيار 2007 لتحديد الخصائص الديموغرافية للمرشدين الزراعيين في الإمارات العربية المتحدة، وتحديد مستويات احتياجات المرشدين، ووتيرة استخدامهم لأنواع مختلفة وأشكال محددة من مصادر المعلومات الزراعية المستخدمة في ممارساتهم اليومية. أرسلت استمارات استقصاء إلى 100 من المرشدين الزراعيين العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة عن طريق البريد. بينت الدراسة حاجة المرشدين الزراعيين إلى مصادر المعلومات المكتوبة والمتخصصة والشخصية. كما أوضحت النتائج استخدام المرشدين للأشكال الخطية من مصادر المعلومات بشكل أكبر، وانخفاض مستويات استخدام مصادر المعلومات الإلكترونية والشخصية والمتخصصة، والصوتية والبصرية. تعتبر هذه النتائج هامة لكل من واضعي السياسات وصناع القرار في المجال الزراعي من أجل تحديد احتياجات عملية الإرشاد الزراعي.

الكلمات المفتاحية: تبادل المعلومات الزراعية، المرشد الزراعي، مصدر المعلومات، تواتر ومستوى الاستخدام.

لتحميل البحث كاملاً باللغة الانكليزية: تقييم استخدام المرشدين الزراعيين لمصادر المعلومات الزراعية في الإمارات العربية المتحدة.

أثر حزم التقنيات المحسنة في إنتاجية محصول البرسيم لمواجهة التغيرات المناخية تحت ظروف المرتفعات الوسطى في اليمن

محمد محمد يحي دوس*(1) وأحمد المعلم(2) وعبد الله علوان(3) ونادية السليماني(4)

(1). محطة البحوث الزراعية للمرتفعات الوسطى، اليمن.
(2). محطة البحوث الزراعية للمرتفعات الشمالية، اليمن.
(3). الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي، اليمن.
(4). الادارة العامة لنشر التقنيات، الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي، اليمن.

(* للمراسلة: م. محمد محمد يحي دوس، البريد الإلكتروني: mmydows1975@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 07/05/2016                  تاريخ القبول:  19/06/2016

الملخص

 نفذت الدراسة في ثلاثة مناطق بيئية مختلفة من إقليم المرتفعات الوسطى في اليمن وهي (بيت راشد، واسطة، وبيت النهمي)، خلال الموسم 2013/2014، وذلك بزراعة صنف البرسيم كولي في ثلاثة مواقع في كل منطقة، طبقت عليه حزم التقنيات المحسنة (سماد السوبر فوسفات الثلاثي P2O5 و48%  بمعدل 80 كغ للهكتار وسماد اليوريا Nو46% بمعدل 60 كغ للهكتار ومعدل بذار 20 كغ/هـكتار) مقارنةً بممارسة المزارع كشاهد (15 كغ/هكتار معدل بذار، وبدون تسميد)، وفق تصميم القطاعات الكاملة العشوائية وبثلاثة مكرارات في كل موقع. أظهرت النتائج تفوق عالي المعنوية لمعاملة حزم التقنيات عند (P≤0.01) لصفات: طول النبات وعدد التفرعات للنبات وعدد الأيام حتى التزهير (الحش) وإنتاجية العلف الاخضر، حيث بلغت نسبة التفوق (87.04% و85.5% و8.9% و147.4%) على التوالي مقارنة بالشاهد. وبينت النتائج وجود فروق عالية المعنوية عند (P≤0.01) بين المواقع حيث تفوقت المواقع التي طبقت فيها حزمة التقنيات في جميع الصفات المدروسة عن الشاهد. وحازت معاملة حزم التقنيات على درجة  تقييم أعلى من قبل المزارعين في جميع المناطق بزيادة بلغت 66% عن الشاهد.  وأوضحت نتائج التحليل الاقتصادي تحقيق معاملة حزم التقنيات صافي عائد بلغ 560.316 ألف ريال للهكتار وبزيادة قدرها 365.830 ألف ريال للهكتار مقارنة بالشاهد.

الكلمات المفتاحية: حزم التقنيات، إنتاجية البرسيم، تغير المناخ، العائد الاقتصادي، تقييم المزارعين، اليمن.

لتحميل البحث كاملاً: أثر حزم التقنيات المحسنة في إنتاجية محصول البرسيم لمواجهة التغيرات المناخية تحت ظروف المرتفعات الوسطى في اليمن

تقدير استجابة عرض أهمّ محاصيل الخضار في سورية

فايز جاد الله المقداد*(1) وأحمد قاسم الرفاعي(1)

(1). إدارة بحوث الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. فايز جاد الله المقداد. البريد الإلكتروني: deepmokdad@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 29/03/2016                 تاريخ القبول:  06/05/2016

الملخص

لا يمكن الاستغناء عن محاصيل الخضار في تلبية الاحتياجات الغذائية للسكان في سورية، وتعاني محاصيل الخضار من تقلبات كبيرة وحادة في الأسعار، سواءً أسعار المنتج نفسه أو المحاصيل المنافسة أو مستلزمات الإنتاج، الأمر الذي ينعكس مباشرةً على المساحات المزروعة في السنة التالية، استهدفت الدراسة تقدير استجابة عرض المساحة المزروعة بالبندورة والبطاطا والبصل والثوم لهذه التغيرات في الأسعار خلال الفترة 1994-2013 في سورية، لتقدير نموذج استجابة عرض أهم محاصيل الخضار تم استخدام نموذج نيرلوف المعدل المُصمّم ضمن إطار التعديل الجزئي، واستخدم اختبار دربن واتسون (DW) للكشف عن مشكلة الارتباط الذاتي، وقد أشارت النتائج إلى أن التغيرات في مساحة كل من المحاصيل المدروسة هي أسعارها وأسعار المحاصيل المنافسة والمساحة المزروعة لها لسنة سابقة، وبلغت سرعت التعديل 0.354 للبطاطا و0.590 للبندورة و0.478 للبصل و0.382 للثوم. أما مرونات الاستجابة المقدرة، فقد أشارت إلى معنوية تأثير الأسعار على مساحة وإنتاج الخضار المدروسة، وتقترح الدراسة الأخذ بتلك المرونات في عملية التخطيط وقياس أثر السياسات الزراعية.

الكلمات المفتاحية: استجابة العرض، نموذج نيرلوف، التعديل الجزئي، التقلبات السعرية، مرونة الاستجابة.

لتحميل البحث كاملاً: تقدير استجابة عرض أهمّ محاصيل الخضار في سورية.