دراسة لحصر المعرفة والإلمام بزراعة الفطر في كاباسيا التابعة لغازي ‏بور ببنغلادش

كمال كريشنا ميستري*(1)  وكازي فارهد إكوبال(2)

(1). قسم علوم الزراعة والبيئة، معهد أكبر علي خان، وزارة التعليم كاميلا 3517، بنغلادش.

(2). قسم علوم البيئة، جامعة الولاية، دانوموندي، دكا، بنغلادش.

(*للمراسلة: د. كمال كريشنا ميستري. البريد الإلكتروني: kkmistryphd@yahoo.com ).

تاريخ الاستلام: 05/02/2020                تاريخ القبول:  23/03/2020

الملخص

نفذ الحصر من أجل معرفة مدى إلمام المزارعين بزراعة الفطر، وذلك في خمسة قرى في كاباسيا، التابعة لغازي بور في بنغلادش. تم جمع البيانات من 97 مزارعاً بصورة عشوائية من أصل 972 قد تم تدريبهم على زراعة الفطر في منطقة الدراسة، وذلك عن طريق المقابلة الشخصية والاتصال خلال الفترة من 1 وحتى 30 حزيران من العام 2019. أظهرت نتائج الدراسة بأن 60.82% من المبحوثين كانوا على إلمام بدرجة متوسطة بزراعة الفطر، وبالمقابل كانت نسبة المبحوثين الذين كانت معرفتهم ضعيفة بزراعة الفطر 27.74%، في كانت النسبة المتبقية لمن كانت معرفتهم جيدة وبلغت 16.50%. أظهر تحليل الارتباط وجود ارتباط إيجابي ومعنوي بين مستوى التعليم، والقناعة بأهمية الفطر، وتأثير الجار، وطول فترة التدريب، ومشاركة المنظمات مع تبني المزارع لزراعة الفطر. وبالمقابل لم يكن لكل من العمر، وحجم الأسرة، والاتصال مع الإرشاد أي تأثير معنوي في معرفتهم بزراعة الفطر.

الكلمات المفتاحية : زراعة الفطر، تدريب المزارعين، بنغلادش.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

إدارة النفايات الصلبة للأسر (‏HSW‏) في مستعمرة أزيمبور في مدينة دكا

كمال كريشنا ميستري*(1)  وكازي فارهد إكوبال(2)

(1). قسم علوم الزراعة والبيئة، معهد أكبر علي خان، وزارة التعليم كاميلا 3517، بنغلادش.

(2). قسم علوم البيئة، جامعة الولاية، دانوموندي، دكا، بنغلادش.

(*للمراسلة: د. كمال كريشنا ميستري. البريد الإلكتروني: kkmistryphd@yahoo.com ).

تاريخ الاستلام: 05/02/2020                تاريخ القبول:  03/04/2020

الملخص

نفذت هذه الدراسة حول النفايات الصلبة للأسر HSW والتلوث البيئي في مستعمرة أزيمبور في مدينة دكا ببنغلاديش لمعرفة مكونات الـ HSW وإدارتها، ووجهة نظر المبحوثين حول التلوث البيئي. تم جمع البيانات بشكل عشوائي من 150 مبحوثاً تم اختيارهم بالاستعانة بالاستبيانات من خلال المقابلات الشخصية في منطقة الدراسة في أيار/مايو 2018 وتم تحليل البيانات باستخدام برنامج SPSS. وأظهرت الدراسة أن النفايات التي تم جمعها قبل شركة توكاي لجمع النفايات قد بينت أن حصة كل فرد من النفايات هي 0.42 كغ/فرد/يوم. كانت نسبة الخضروات والفضلات الغذائية هي الأكبر (73.91٪) وكانت أقل كمية من الجلد والمطاط (0.72٪). وقد فضل معظم المبحوثين (57٪) على وضع النفايات في سلة المهملات واتفق 40٪ من المبحوثين على جمع النفايات بواسطة عربات النقل، وفضل 85 ٪ كحد أقصى من الناس التخلص اليومي من النفايات. وكان رأي أغلبية المبحوثين بأن التلوث البيئي سببه HSW وبناء الوعي.

الكلمات المفتاحية : النفايات الصلبة للأسر، إدارة، التلوث البيئي، مدينة دكا.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

استخدام التحليل العاملي الاستكشافي لتحديد أهم مشكلات قطاع الدواجن في محافظة السويداء

مايا العبدالله*(1) وصفوان أبو عساف(1) وعفراء سلوم(2)

(1). دائرة بحوث الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، مركز البحوث العلمية الزراعية في السويداء، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية GCSAR، دمشق، سورية.

(2). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الهندسة الزراعة، جامعة دمشق، سورية.

(* للمراسلة: م. مايا العبدالله.  mayaabdala6@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 23/06/2019                 تاريخ القبول:  03/08/2019

الملخص

هدف البحث إلى تحديد المتغيرات (المشكلات) الأكثر أهمية في قطاع الدواجن في محافظة السويداء، وبالتالي العوامل المسؤولة عن تفسير النسبة الأكبر من التباين الكلي باستخدام التحليل العاملي الاستكشافي، من خلال استمارة استبيان، تضمنت أسئلة خاصة بالمشكلات، المتعلقة بتربية الفروج حسب رأي المربين خلال موسم 2018، وذلك من خلال عينة عشوائية بلغت 104 مربياً، بواقع 50% من حجم المجتمع الإحصائي المدروس، استهدفت مربي وأصحاب المداجن في محافظة السويداء، وبينت النتائج: أنه من خلال استخدام التحليل العاملي الاستكشافي، باستخدام طريقة المكونات الأساسية، والتدوير المتعامد للمحاور بطريقة الفاريماكس، تم الحصول على أربعة عوامل بجذر أكبر من الواحد لكل منها، فسرت مجتمعة ما نسبته 64.722% من التباين الكلي، وهذه العوامل هي مشكلات العلف، وجودة مستلزمات الإنتاج، وتأمين أعداد الصيصان، وارتفاع سعر العلف، حيث فسّرت نسبة (19.385%، 18.736%، 13.374%، 13.226%) من التباين الكلي لكل منها على التوالي.

الكلمات المفتاحية: التحليل العاملي الاستكشافي، التدوير، طريقة الفاريماكس، دواجن.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقييم السياسات الزراعية لأهم المحاصيل في مصر باستخدام مصفوفة تحليل السياسات (PAM)

معتز عليو مصطفى أحمد*(2.1)            

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة الأزهر بأسيوط، مصر.

(2). كلية الاقتصاد والإدارة، جامعة هوازهونج الزراعية، الصين.

(*للمراسلة: معتز عليو مصطفى أحمد. البريد الإلكتروني: moatazeliw@azhar.edu.eg ).

تاريخ الاستلام: 17/09/2019                 تاريخ القبول:  04/12/2019

الملخص

يتأثر الإنتاج الزراعي كغيره من الأنشطة الاقتصادية بمدى نجاح السياسات الاقتصادية الزراعية التي تنتهجها الدولة، من ترك الحرية للمزارع في زراعة أرضه بما يرغب من المحاصيل، واتخاذ قراراته الإنتاجية والتسويقية في ضوء آليات العرض والطلب، وحركة الأسعار بالأسواق دون أي تدخل من الدولة. وتتأثر رغبه المزارعين في زراعتهم لأي من المحاصيل، بتدخل الحكومة من خلال سياساتها الزراعية بفرض الضرائب، أو بدعم مستلزمات الإنتاج. وتعتبر محاصيل القمح والذرة الشامية والأرز والبطاطس من أهم المحاصيل الغذائية والتصنيعية الاستراتيجية الهامة في مصر، حيث تعتبر مصدراً هاماً من مصادر الدخل الزراعي القومي، وبالتالي من أجل الوقوف على ملامح السياسة السعرية الزراعية لهذه المحاصيل في مصر فقد أمكن حساب مصفوفة تحليل السياساتPolicy Analysis Matrix  (PAM)، وذلك من خلال حساب معاملات الحماية الإسمية والفعالة، ومن ثم التعرف على السياسة المتبعة من قبل الدولة سواء كانت سياسة حمائية أو سياسة فرض ضرائب مباشرة أو ضرائب غير مباشرة على منتجي تلك المحاصيل، وكذلك حساب معامل تكلفة الموارد المحلية للوقوف على الميزة النسبية، وأوضحت النتائج تفوق القيمة المالية لأجور العمال في إنتاج محاصيل القمح والذرة الشامية والأرز والبطاطس بأسعار السوق عن أسعار الحدود، بينما بلغت قيم معاملات الحماية الإسمية للنواتج نحو 0.79، 0.79، 0.81، 0.83 لمحاصيل القمح والذرة والأرز والبطاطس لكل منهم على التوالي، في حين بلغت قيم معامل الحماية الإسمية لمستلزمات الإنتاج نحو 0.85، 0.84، 0.85، 0.84 على التوالي للمحاصيل الأربعة، بينما بلغت قيم معامل الحماية الفعال لمحاصيل القمح والذرة والأرز والبطاطس نحو 0.78، 0.78، 0.81، 0.82 لكل منهم على التوالي، في حين بلغت قيم معامل الميزة النسبية للمحاصيل الأربعة على التوالي نحو 0.46، 0.50، 0.37، 0.35.

الكلمات المفتاحية: مصفوفة تحليل السياسات، معامل الحماية الإسمي، معامل الحماية الفعال، معامل تكلفة الموارد المحلية. البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة اقتصادية لتدوير مخلفات الغابات في محافظة اللاذقية

لينا خرما*(1) وغسان يعقوب(1) وولاء عدرا(2)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي ، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). قسم الحراج والبيئة، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(* للمراسلة: م .لينا خليل خرما. البريد الإلكتروني: linorkh23@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 16/06/2019                 تاريخ القبول:  02/08/2019

الملخص

هدف هذا البحث إلى إلقاء الضوء على مخلفات الغابات وإبراز أهميتها الاقتصادية، حيث تم تنفيذ هذا البحث في محافظة اللاذقية وتم جمع البيانات خلال الفترة 2009 – 2018م. تم استخدام التحليل الإحصائي والتحليل الوصفي في التقييم والرصد وفق طريقة النسب المئوية بالإضافة لاستخدام البرنامج الإحصائي SPSS. أظهرت الدراسة أن أعلى كمية من مخلفات الغابات كانت عام 2010م بمعدل 10249 طناً من الخشب الصناعي وبنسبة 28.6% والوقيد بمعدل 802.5 طناً وبنسبة 22.6% والفحم بمعدل 3200 طناً وبنسبة 99.6% وأقل كمية من هذه المخلفات كانت عام 2012م بمعدل 667 طناً من الخشب الصناعي بنسبة 1.9% والوقيد 135.5 طن وبنسبة 3.8% وسجلت أعلى نسبة للإيرادات المالية الناتجة عن بيع مخلفات الغابات عام 2017م حيث بلغت 31.1% بمعدل 108 مليون ليرة سورية وكانت أقل الإيرادات عام 2013 بنسبة 2.9% بمعدل 10 مليون ليرة سورية، وبلغت تكاليف إنتاج الطن من مخلفات الغابات عام 2018م نحو  43 ألف ليرة سورية، وبلغ معدل الدخل من مخلفات الغابات في الهكتار الواحد عام 2018م نحو 20881 ليرة سورية.

الكلمات المفتاحية: مخلفات الغابات، وقيد، فحم، أخشاب صناعية، دراسة اقتصادية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة اقتصادية تحليلية لإنتاج أزهار القطف في الساحل السوري (الجبسوفيلا Gypsophilla أنموذجاً)

زياد سرحيل*(1) ومحمود عليو(1) وعبد الهادي الرفاعي(2)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(2). قسم الاحصاء والبرمجة، كلية الاقتصاد، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: م. زياد سرحيل. البريد الإلكتروني: sarhilziadof@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 02/06/2019                 تاريخ القبول:  24/07/2019

الملخص

هدف البحث بشكل رئيس إلى التحليل الاقتصادي الوصفي لتكاليف وإيرادات إنتاج الجبسوفيلا في الساحل السوري، إضافةً إلى دراسة وتحليل المؤشرات الاقتصادية المتعلقة بالكفاءة الاقتصادية، وتم تنفيذ البحث بالاعتماد على العينة الشبه قصدية حيث جُمعت البيانات الأولية الميدانية خلال الموسم الزراعي (2017/2018)، والتي تم الحصول عليها من خلال المقابلة الشخصية مع المزارعين والبالغ عددهم 15 مزارعاً في المنطقة الساحلية، وبنتيجة الدراسة بلغ متوسط صافي الربح السنوي المحقق من البيت البلاستيكي المزروع بالجبسوفيلا 1139352 ل.س/سنة، في حين بلغ معامل الربحية بالقياس إلى رأس المال المستثمر 58.2%، وبالقياس إلى التكاليف الإنتاجية 98.1%، ويعتبر مؤشراً جيد جداً في مجال الاستثمار الزراعي إذ أنَّ معدل الربحية يُعادل نحو 98 ل.س، لكل 100 ليرة سورية مستثمرة سنوياً، كما بلغ معدل دوران الأصول المتغيرة 2.6، وهو دليل على كفاءة استثمار الموارد المتاحة، وزيادة الإنتاجية، كما بينت النتائج أنَّ مؤشر الكفاءة الاقتصادية بلغ 1.98 وهو أكبر من الواحد الصحيح، مما يدل على كفاءة استغلال رأس المال الثابت والمتغير بصورة جيدة ومثالية، وجدوى إنتاج أزهار الجبسوفيلا في المنطقة الساحلية. وخلص البحث إلى ضرورة اعتماد وإدخال هذه الزراعة الحديثة كزراعة مُكمِّلة للزراعات التقليدية في الساحل السوري، نظراً للوفورات الاقتصادية التي تحققها للمستثمر الزراعي، وتنويع مصادر الدخل، وتحسين مستوى المعيشة لديهم.

الكلمات المفتاحية: الجبسوفيلا، التكاليف الإنتاجية، تكاليف الجهد الحي، الكفاءة الاقتصادية، معامل الربحية، فترة استرداد رأس المال.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تحليل سلسلة القيمة المضافة لوحدات إنتاج العسل الأسود من قصب السكر في محافظة المنيا، مصر

حرب أحمد السيد حسين البرديسي*(1) ومحمد ناجي بكر(1)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة الأزهر، أسيوط، مصر.

(*للمراسلة: د. حرب أحمد السيد حسين البرديسي. البريد الكتروني: harb.ahmed@azhar.edu.eg).

تاريخ الاستلام: 17/10/2019                 تاريخ القبول:  06/11/2019

الملخص

هدفت الدراسة إلى تحليل سلسلة القيمة المضافة لوحدات إنتاج العسل الأسود من قصب السكر عن طريق  تحليل أنشطة الأعمال في سلسة القيمة، وقياس فرص العمل التي يتيحها هذا المشروع، والتعرف على المعوقات الرئيسية والمشاكل المؤثرة على مختلف الفاعلين في سلاسل القيمة لوحدات الإنتاج في مصر (العصارات). وتبين أن هناك طاقات عاطلة في تلك الوحدات تقدر بحوالي 13 ألف طن سنوياً في المتوسط خلال الفترة (2009/2010-2017/2018)، وتمثل نحو 26% من الطاقة الإنتاجية المتاحة، وتبين أن هناك تزايد في صادرات العسل الأسود خلال فترة الدراسة بمعدل سنوي لم تثبت معنويته إحصائياً يقدر بحوالي 0.25 طناً. كما تبين أن أهم المراحل التي تزيد فيها القيمة المضافة والتي تحتاج إلى التركيز عليها لتحسين سلسلة القيمة المضافة، هي عملية تجميع القصب نظراً لارتفاع تكاليفها، والتي تقدر بحوالي 563 جنيه/ طن قصب في المتوسط، وتقدر تكلفة إنتاج القنطار (45 كليو جرام) من العسل الأسود بحوالي 210.50 جنيه/قنطار وهو سعر البيع المرجح الذي يتساوى عنده التكاليف بالإيرادات. كما تبين أن الأسواق النهائية للعسل الأسود من قصب السكر تتمثل في ثلاثة أسواق رئيسية وهي أسواق الجملة التي تستأثر بحصة 74.51% من إجمالي السوق المحلين، وأسواق التجزأة بحصة 15.92%، والباعة المتجولون بحصة 6.9 %. وبلغ متوسط مقدار ما يحققه تجار الجملة من ربح حوالي 828 جنيه/قنطار، وهو ما يزيد عن 3 أضعاف قيمة شراء القنطار بسعر الجملة (270 ج/قنطار)، ويحقق تجار التجزأة حوالي 729 جنيه/قنطار، وهو ما يزيد عن ضعفي قيمة شراء القنطار بسعر التجزأة (360ج/قنطار)، ويحقق الباعة المتجولون حوالي 759 جنيه/قنطار، ويمثل نحو 1.9 ضعف قيمة الشراء بسعر التجوال. وتبين أن  القنطار الواحد من العسل الأسود الناتج من قصب السكر  يتيح ما يعادل 0.25 فرصة عمل، وأن صافي أرباح القنطار يقدر بحوالي 81.40 جنيه/ قنطار في المتوسط لوحدات إنتاج العسل الأسود من قصب السكر، كما تبين أن متوسط تكلفة القنطار الواحد بعينة الدراسة تقدر بحوالي 210.5 جنيه/ قنطار، وأن سعر المنتج من العسل الأسود من قصب السكر يتزايد مع تحركات المنتج خلال سلسلة التوريد، حيث يبدأ من البيع داخل الوحدة للمحيطين بسعر 261 جنيه /قنطار، وسعر 270 جنيه/قنطار لتجار الجملة، وسعر 360 جنيه/قنطار لتجار التجزأة، وسعر 382.5 جنيه/قنطار للباعة المتجولون، ويمثل سعر المنتج نسبة منخفضة جدا من سعر المستهلك، تقدر بنحو 24%  لتجار الجملة، ويحصل تجار التجزأة على نسبة 32%، ويحصل الباعة المتجولون على نسبة 34% من سعر المستهلك. وانتهت الدارسة بمجموعة من التوصيات أهمها: الاهتمام بتطوير عمليات الإنتاج وخاصة المدخلات للوحدات الصغيرة والتركيز على الأنشطة المولدة للقيمة المضافة، وبتوفير فرص تمويل عن طريق أسواق الجملة، وتبني الدولة لمشاكل المنتجين والعمل على حلها  وخاصة في فترة الإنتاج وتسويق المنتج على اعتبار أن هذه الوحدات من أهم الأنشطة المولدة للدخل للأسر متوسطة الحال بجانب توفير غذاء للفئات محدودة الدخل.

الكلمات المفتاحية: سلسة القيمة المضافة، العسل الأسود، وحدات الإنتاج، سلسلة الأعمال الإنتاجية والتصنيعية، الأداء الاقتصادي والتسويقي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة حول المشكلات الإرشادية والفنية للنحالين المتنقلين في اليمن

محمد  محسن الشرحي* (1)وعلي حسن عبيد خليل(2) وجمال عبده الشرعبي(3)

(1). قسم الزراعة، كلية الزراعة والطب البيطري ، جامعة ذمار، اليمن.

(2). قسم الإقتصاد والإرشاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة إب، اليمن.

(3). قسم الإنتاج النباتي، كلية الزراعة، جامعة إب، اليمن.

(*للمراسلة: د. محمد الشرحي. البريد الإلكتروني: alsharhi@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 17/05/2015                 تاريخ القبول:  02/10/2019

الملخص

نُفذت الدراسة  في محافظة ذمار في اليمن عام 2018، من خلال عينة من النحالين تقدر بنحو 85 نحالاً متنقلاً يمتلكون 24095 خلية، تم اختيارهم بشكل متعمد أثناء قدومهم من محافظات مختلفة إلى محافظة ذمار. توصلت الدراسة إلى أن محافظات ذمار، والحديدة، وإب، وصنعاء تعد من أهم المناطق المناسبة لتربية النحل لغرض إكثار النحل، بينما كانت محافظات عمران، ومأرب، وحجة، وصعدة، وشبوة، وتعز، وحضرموت، وكذلك الحديدة وذمار هي أهم المناطق لإنتاج عسل السدر، بينما كانت محافظات شبوة، مأرب، وأبين، وحضرموت لإنتاج عسل السُمر، وتعتبر الحديدة هي المنطقة الوحيدة لإنتاج عسل السلام، بينما محافظة إب اعتبرت المنطقة الوحيدة لإنتاج عسل الصورب الأبيض. خلصت الدراسة كذلك إلى أن أبرز المشاكل التي تواجه النحالين المتنقلين تمثّلت في استخدام الوسائل التقليدية في تربية النحل المتنقل لدى 100% من النحالين، واحتلت مشكلة انتشار الآفات والأمراض المرتبة الثانية بنسبة 82% من إجمالي المبحوثين. بينما عدم توفير النحالين للمكملات الغذائية والعلاجات أحتلت المرتبة الثالثة بنسبة 73%، وتسمم النحل بالمبيدات جاء في المرتبة الرابعة بنسبة 47%، بينما قلة المراعي بنسبة 35%.

الكلمات المفتاحية: تربية النحل، النحل المتنقل، الإرشاد الزراعي، النحالين، اليمن.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

مؤشرات القدرة التنافسية للبطاطس المصرية فى السوق العالمي

معتز عليو مصطفى أحمد*(1)

(1). قسم الاقتصاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة الأزهر، أسيوط، مصر.

(*للمراسلة: د. معتز عليو مصطفى أحمد. البريد الإلكتروني: moatazeliw@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 22/09/2019                 تاريخ القبول:  10/11/2019

الملخص

يعد الاعتماد على جانب التصدير أهم منهج تنموي في اقتصاد أي دولة كركيزة هامة من ركائز النمو الاقتصادي، فالانفتاح على الأسواق الخارجية تمكن أي دولة من المنافسة في أهم الأسواق المستوردة. الصادرات المصرية من محصول البطاطس لها نصيب كبير نسبياً في الميزان التجاري الزراعي. وبذلك تعد تنمية الصادرات الزراعية أحد المحاور الرئيسية في سياسة التنمية الزراعية المصرية، وتمثل الصادرات من محصول البطاطس المصرية حوالي 10.8 % من إجمالي قيمة الصادرات الكلية عام 2014. حيث تمتلك الزراعة المصرية مقومات جيدة وميزة نسبية في إنتاج البطاطس التي تمكنها من منافسة الدول في أهم الأسواق المستوردة لهذا المحصول .واعتمدت الدراسة في تحقيق أهدافها على أساليب التحليل الإحصائية الوصفية والكمية، وتقدير معادلات الاتجاه الزمني العام لتطور كل من المساحة المزروعة والإنتاجية الفدانية والإنتاج الكلي من البطاطس، حيث تبين من نتائج النموذج المقدر للاتجاه الزمني العام للإنتاج الكلي من محصول البطاطس إلى أنه أخذ اتجاهاً عاماً متزايداً ومؤكداً إحصائياً عند مستوى معنوية 0.01 قّدر بحوالي 223.78 ألف طن سنوياً. كما تم استخدام بعض مؤشرات الأداء التنافسي التصديري، كمؤشر كفاءة أداء العمليات التصديرية، حيث تبين من النتائج أنه كان أكبر من الصفر في جميع سنوات الدراسة وهذا يعنى وجود كفاءة تصديرية. وبالنسبة للنصيب السوقي بينت النتائج أن مصر تأتي بالمرتبة العاشرة، حيث بلغ متوسط كمية صادراتها من البطاطس حوالي 312.93 ألف طن وهو ما يمثل حوالي 2.58% من متوسط صادرات العالم من البطاطس خلال متوسط الفترة (2010-2013)، وبالنسبة لتقدير مؤشر عدم الاستقرار تبين خلال فترة الدراسة أن هناك عدم استقرار في كمية صادرات محصول البطاطس حيث بلغت أدنى قيمة له حوالي 1.14% عام 2013، وأعلى قيمة بلغت 51.84% عام 2014.

الكلمات المفتاحية: الميزة التنافسية السعرية، النصيب السوقي، معامل عدم الاستقرار.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة تبني المزارعين للتوصيات الزراعية المتعلقة بالنخيل في وادي الجاح باليمن

علي حسن عبيد خليل*(1)

(1). قسم الإقتصاد والإرشاد الزراعي، كلية الزراعة، جامعة إب، الجمهورية اليمنية.

(*للمراسلة: د. علي حسن عبيد خليل. البريد الإلكتروني: alikhalil2@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 12/05/2019                 تاريخ القبول:  11/06/2019

الملخص

هدفت هذه الدراسة لمعرفة بعض الخصائص الشخصية والإجتماعية لمزارعي النخيل في في منطقة وادي الجاح بمحافظة الحديدة، الجمهورية اليمنية، إضافة إلى  معرفة مدى تطبيق المزارعين للتوصيات الإرشادية الفنية المتعلقة بالعمليات الزراعية المختلفة التي تطبق في بساتين ومزارع النخيل في تلك المنطقة. بلغ حجم العينة المختارة للدراسة 44 مزارعاً من منطقة وادي الجاح لتقصي آرائهم عن أهم العمليات الزراعية التي يقوم المزارعين بتطبيقها. حيث تم الاعتماد على المنهج البحثي الوصفي بالإستناد إلى الأسلوب الكمي والنوعي (Quantitative and qualitative methodology) من أجل تحقيق أهداف الدراسة.  توصلت الدراسة إلى أن هناك انخفاض معرفي وتطبيقي واضح في االتوصيات الإرشادية الهامة المتعلقة بطرق الري الحديثة، والمقننات المائية المناسبة، حيث أظهرت الدراسة بأن 100% من المزارعين لايتبعون طرق الري الحديثة، و97.3 % لايقومون بإجراء عملية التسميد بشقيه العضوي والكيميائي، كما أن 80% منهم لايتبعون التوصية الإرشادية السليمة المتعلقة بمسافات الزراعة بين النخلة والأخرى، و85% لا يقومون بإجراء عملية الخف لعذوق التمر. أما بالنسبة للآفات المنتشرة في المنطقة فكانت الإصابة بحشرة الحُميرة هي الأولى، حيث بلغت نسبة الإصابة بها 77.3%، ثم يأتي في المرتبة الثانية بنسبة 52.3% (مرض النُصال) وهي تسمية محلية لحفار العذوق (جُعل العذوق)، كما أفاد المزارعين بأنهم لايقومون بأي إجراءت وقائية أو مكافحة لهذا المرض لجهلهم التام بها، وعدم إمتلاكهم لأي معارف أو خبرات أو مهارات حول طرق مكافحته، ثم جاءت الإصابة بحشرة النمل الأبيض في المرتبة الثالثة حيث أفاد 29.5% من المزارعين إصابة نخيلهم بهذه الآفة كما أفاد غالبيتهم بأنهم لايقومون بأي إجراءات لمكافحة لهذه الآفة. كما تبين أيضاً عدم  قيام 100% من المزارعين بإجراء أي  معاملة  كيميائية للفسائل قبل غرسها.

الكلمات المفتاحية: نخيل التمر، تبني التوصيات، الجمهورية اليمنية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF