تحديد موعد الزراعة الأمثل لمحصول الكينوا [Chenopodium quinoa Willd] في بعض المناطق السورية

سعود شهاب*(1) وثامر الحنيش(1) وعطا الله غريب(1) ووائل ملي(2) وأحمد عز الدين(2) وأحمد العلي(2) وعبد الناصر العمر(2) ورياض بليش(1) ومحمد علي(1)

(1). إدارة بحوث المحاصيل الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. سعود شهاب. البريد الإلكتروني: saudshehab@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 22/07/2018                 تاريخ القبول:  14/11/2018

الملخص

نفذ البحث في محطة بحوث قرحتا للمحاصيل ومركز البحوث العلمية في حماه عامي 2016 و2017، إذ اختبر 4 أصناف مدخلة، بهدف تحديد أنسب موعد زراعة (1 شباط، 15 شباط، 15 آذار) وأفضل صنف (NSL-106398، AMS-13923  AMS-13761، زير) من حيث الإنتاجية الحبية. نفذت التجارب وفق تصميم القطع المنشقة ودرست عدة صفات نباتية. تشير نتائج التحليل المشترك إلى وجود فروق معنوية (P≤0.05)  في صفة عدد الأيام حتى الإزهار للمواقع والمواعيد والأصناف، وكان أبكرها موقع حماه والموعد الثالث والصنف زير بقيم (75 ، 59 ، 72 يوم) على التوالي، وكذلك كانت صفة عدد الأيام حتى النضج الفيزيولوجي وكان أبكرها كل من الموعد الثالث (114 يوم) والصنف زير (120 يوم). وفي صفة ارتفاع النبات أظهرت المواقع والأصناف فروق معنوية، وكانت أعلى القيم لموقع حماه (157 سم) والموعد الثاني (149 سم) للصنف AMS-13761 (168 سم)، بالنسبة لصفة عدد العثاكيل/نبات، كانت الفروق معنوية بين كل من المواقع والمواعيد والأصناف وتحققت أعلى القيم لموقع قرحتا وللموعد الأول وللصنف AMS-13923  (8 ، 9 ، 9 عثكول) على التوالي، وفي صفة الإنتاجية الحبية كانت الفروق معنوية وتميز بأعلى إنتاجية كل من موقع حماه (3.510 طن/هكتار) والموعد الأول (2.980 طن/ه) والصنف زير (3.620 طن/هكتار). يوصى بزراعة صنفي الكينوا زير وNSL-106398  في سورية خلال مواعيد الزراعة المبكرة من 1-15 شباط.

الكلمات المفتاحية: الكينوا، مواعيد الزراعة، الصفات الشكلية، غلة الكينوا.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دراسة التنوع الوراثي والتلازم لبعض الصفات الهامة لطرز وراثية من الشعير (Hordeum vulgare L.) باستخدام مؤشرات مصفوفة التنوع DArT

عبد اللطيف العساف*(1) ومحمد شفيق حكيم(1) ومحمد فادي بصمه جي(2) وستيفانياغراندو(3)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب. سورية.

(2). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(3). المركز الدولي للمحاصيل في المناطق الجافة ( اكريسات)، حيدر آباد، الهند.

(*للمراسلة: م. عبد اللطيف العساف. البريد الإلكتروني: a.alassaf74@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 13/11/2018                 تاريخ القبول:  02/12/2018

الملخص

نفذ هذا البحث بالتعاون بين كلية الزراعة بجامعة حلب والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) في ثلاثة مواقع: تل حديا، وحميمة، وبريدا خلال موسمين زراعيين بدءاً بالموسم 2008/2009 وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاث مكررات. هدفت الدراسة إلى تقييم التنوع الوراثي لـ 43 طرازاً وراثياً من الشعير ممثلة لمناطق زراعته في العديد من مناطق العالم وذلك باستخدام مؤشرات  DArT للاستفادة منها من خلال اختيار الطرز الوراثية المتباعدة وراثياً وإدخالها برامج التربية. ودراسة التلازم بين المؤشرات الجزيئية وصفتي الغلة الحبية وطول النبات تحت ظروف الجفاف، وبعض صفات الجذور في بادرات الشعير تحت ظروف متحكم بها، بغية تحديد المؤشرات المساعدة على الانتخاب لهذه الصفات في البيئات الجافة. بلغ عدد القرائن الكلي في جميع البادئات  139قريناً، إذ تباينت البادئات في عدد القرائن التي تملكها بين صفر إلى  2وبمعدل  1.99 قريناً للموقع الواحد. بلغ متوسط قيمة التنوع الوراثي Genetic Diversity GD وقيمة التنوع المورثي Polymorphism Information Content PIC 0.37 و0.36 على التوالي. وتراوح المدى للتنوع الوراثي GD من صفر إلى 0.5، ومن صفر إلى 0.49 لصفة PIC. تبين من خلال مخطط البعد الوراثي وجود تداخلات بين مدخلات المناطق المختلفة في أكثر من مجموعة، حيث أشار معدل التنوع الوراثي العالي وغياب التشابه التام بين أي مدخلين من مدخلات الشعير إلى ارتفاع نسبة الاختلافات الوراثية، وغنى المناطق المدروسة بالتباينات الوراثية. كما أظهرت النتائج وجود ارتباط بين مجموعة من المؤشرات الجزيئية والصفات المدروسة، حيث بلغ عددها 27 مؤشراً توزّعت على كامل صبغيات الشعير وأثّرت هذه المؤشرات في الصفات المدروسة إيجاباً.

الكلمات المفتاحية: الشعير، التنوع الوراثي، المؤشرات الجزيئية، مصفوفة التنوع الوراثي، تحليل التلازم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

دور الري بالتنقيط والتغطية بالملش في تغيّر المحتوى الرطوبي والملحي في قطاع التربة وأثره في غلة القطن

غالية عبد المجيد(1) وعبد النّاصر الضّرير(2) وأحمد شمس الدين شعبان(3) وعبد الله اليوسف*(4)

(1). مركز بحوث الحسكة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). قسم الهندسة الريفية كلية الزراعة، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(3). قسم هندسة التقانات الحيوية، كلية الهندسة التقنية، جامعة حلب، حلب، سورية.

(4). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الله اليوسف. البريد الالكتروني: dr.abdalyoussef@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 12/11/2018                 تاريخ القبول:  16/12/2018

الملخص

يعد الري بالتنقيط مع التغطية برقائق البلاستيك (الملش) من أكثر التقنيات المُطبقة لزيادة الإنتاجية على محصول القطن، نفذت تجربة حقلية في محطة بحوث المقاسم الخمسة شمال غرب الحسكة في العام 2011/2012، وصممت بطريقة القطاعات تحت المنشقة، حيث تضمنت ثلاث معاملات (مستويات) ري، المعاملة الأولى (A) تُعطى 100% من الاستهلاك المائي، وتروى عند وصول رطوبة التربة إلى 80% من السعة الحقلية، والمعاملة الثانية(B)  تُروى في نفس موعد ري المعاملة A ولكن بنسبة 75% من A، والمعاملة الثالثة (C) تُروى أيضاً في نفس موعد الري ولكن بنصف كمية A. كذلك تم استخدام أربع معاملات للتغطية: ري بالتنقيط بدون تغطية، وري بالتنقيط مع التغطية بالملش الأسود (تغطية برقائق بلاستيكية سوداء اللون)، وري بالتنقيط مع التغطية بالملش الأبيض (تغطية برقائق بلاستيكية بيضاء اللون)، وري بالتنقيط مع التغطية بالقش (قش القمح). هدف البحث إلى دراسة تأثير مستويات الري والتغطية بالملش بأنواعه المختلفة في كل من المحتوى الرطوبي والملحي في قطاع التربة، في أبعاد مختلفة (تحت النقاطة مباشرة، على بعد 17.5، وعلى بعد 35) سم عن خط الري وانعكاس ذلك على الإنتاجية. وقد أظهرت النتائج أن رطوبة المنطقة الواقعة تحت النقاطة مباشرة لا تختلف كثيراً عن الرطوبة المنتشرة على جانبي خط الري في ظروف التغطية بالملش، على خلاف ما أظهرته محتويات الرطوبة في قطاع التربة في معاملة الري بدون تغطية. حيث تركزت الرطوبة الأعلى تحت النقاطة مباشرة لتقل هذه الرطوبة كلما ازداد البعد عن خط الري، وزادت درجة الملوحة كلما نقصت الرطوبة. حيث زاد تركيز الأملاح في قطاع التربة العلوي (0 -30) سم في مستوى الري المخفض  C(50%) في المعاملة بدون تغطية، مقارنةً مع معاملات التغطية بالملش الأخرى. وتراوحت الإنتاجية بين 1019 كغ/هكتار في معاملة ملش القش ونسبة رطوبة 50% و7081 كغ/هـكتار في معاملة الملش الأبيض ونسبة الرطوبة 100%.

الكلمات المفتاحية: الري بالتنقيط، ملوحة مياه الري، التغطية بالملش، الري المخفض، محتوى الرطوبة في التربة، القطن.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير مبيدات الأعشاب في بعض صفات النمو والغلة للذرة الصفراء (Zea mays L.)

عمار جاسم غني الخزعلي*(1) وريسان كريم شاطي(2) ومها نايف كاظم(1) وخضير عباس سلمان(1)

(1). دائرة البحوث الزراعية، قسم إدارة المشاريع والمحطات، وزارة الزراعة، بغداد، العراق.

(2). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة بغداد، العراق.

(*للمراسلة: عمار جاسم غني الخزعلي. البريد الإلكتروني: a_ammarjassim@yahoo.co.uk).

تاريخ الاستلام: 24/07/2019                 تاريخ القبول:  06/11/2019

الملخص

أجريت تجربة حقلية في حقول محطة أبحاث أبي غريب، دائرة البحوث الزراعية، وزارة الزراعة للعروتين الربيعية والخريفية للموسم الزراعي 2016 بهدف دراسة تأثير مبيدات أعشاب حديثة (Arrow 60 غ/هكتار وCrew 600 سم/هكتار وGuradian 2000 سم/هكتار وProponit 2000 سم/هكتار) في أداء سبعة أصناف من الذرة الصفراء (فجر 1 وبغداد 3 و 5018 والمها وتالار وسارة وبحوث 106) وأثر ذلك في بعض صفات النمو والغلة. استخدم تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بترتيب القطع المنشقة. سجلت معاملة مبيد Guradian أعلى متوسط لدليل المساحة الورقية بلغ 2.18 و 2.35 لكلا العروتين على التوالي في حين أعطت المعاملة المدغلة أقل متوسط لهذه الصفة بلغ 1.49 و 1.58 لكلا العروتين على التوالي. أعطت المعاملة بمبيد Crew في العروة الربيعية أعلى متوسط في معدل صافي التمثيل الضوئي بلغ 6.96 غ/م2/يوم بينما أعطت معاملة Proponit في العروة الخريفية أعلى متوسط لهذه الصفة بلغ 6.88 غ/م2/يوم. أعطت المعاملة الخالية من الأعشاب أعلى متوسط  لغلة الحبوب في كلا العروتين بلغ 3.840 و 4.866 طن/هكتار على التوالي وأعلى غلة بيولوجية 17.99 و20.57 طن/هكتار على التوالي . أعطت معاملة مبيد Arrow أعلى متوسط لدليل الحصاد في كلا العروتين بلغ 22.28 و22.24 % على التوالي. أعطى صنف بحوث 106 مع المعاملة الخالية من الأعشاب أعلى متوسط لغلة الحبوب بلغ 4.179 و5.817  طن/هكتار في كلا العروتين على التوالي، في حين أعطت المعاملة المدغلة مع الصنف تالار في العروة الربيعية أقل متوسط لغلة الحبوب بلغ 1.449 طن/هكتار، ومع صنف المها في العروة الخريفية بلغ 1.921 طن/هكتار. تستنتج الدراسة أن استخدام الصنف الجيد ذو القابلية التنافسية العالية مع غياب أو تقليل منافسة الأعشاب باستخدام المبيدات الكيماوية يمكن أن يؤدي إلى تحسين بعض معايير النمو لمحصول الذرة الصفراء وبالتالي زيادة الغلة.

الكلمات المفتاحية: أعشاب، ذرة صفراء، أصناف، مبيدات أعشاب.

الحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تحديد بعض مؤشرات الانتخاب للغلة في الحمّص البري

غادة أحمد*(1) وميسون صالح(1) ويوسف وجهاني(1)

(1). قسم الأصول الوراثية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: م.غادة أحمد. البريد الإلكتروني: ghadaahmad245@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 01/10/2018                 تاريخ القبول:  21/11/2018

الملخص

زرع 16 طرازاً وراثياً تتبع ثمانية أنواع برية حولية من الحمص، تمثّل الأنواع المنتشرة في منطقة غرب أسيا وشمال إفريقيا في مركز بحوث درعا (محطة بحوث إزرع) التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية إضافةً إلى الشاهد المحلي الحمص المزروع  L. Cicer arietinum خلال الموسم الزراعي 2011/2012 وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملةRCBD  وبمعدل ثلاثة مكررات لكل طراز وراثي، بهدف دراسة علاقات الارتباط بين الصفات المدروسة، وتحديد مؤشرات الانتخاب لغلة محصول الحمص من خلال تحليل المسار، لمعرفة التأثيرات المباشرة وغير المباشرة، وتحديد نسبة مساهمة الصفات المدروسة في الغلة البذرية وهي (عدد الأيام للنضج، وعدد الحوامل الزهرية، وارتفاع النبات، وعدد القرون في النبات، وارتفاع أول قرن، وعدد البذور في النبات، ووزن المائة بذرة، والغلة البذرية للنبات). أظهرت النتائج ارتباط الغلة البذرية بعلاقة موجبة معنوية مع كل من عدد  القرون، وعدد البذور في النبات، ووزن المائة بذرة (0.615**، 0.633**، 0.606**) على التوالي لكل منها، ومع عدد الحوامل الزهرية (0.514*) وسالبة مع عدد الأيام للنضج (-0.412*). وأشارت نتائج تحليل المسار إلى أن الصفات المدروسة ساهمت مجتمعةً في الغلة البذرية بنسبة 65.2 % وكان التأثير المباشر لكلّ من عدد القرون في النبات ووزن المائة بذرة في الغلة البذرية عالياً وموجباً (0.8066، 0.5122) على التوالي، بينما كان عالياً وسالباً لكلّ من عدد الأيام للنضج، وعدد البذور في النبات، وسالب متوسط لارتفاع أول قرن، وسالباً منخفضاً لعدد الحوامل الزهرية (-0.1709)، كما أشارت النتائج إلى تميز عدد القرون في النبات بأعلى نسبة مساهمة في صفة الغلة بلغت 65.07 % تلاها التأثير غير المباشر المشترك لعدد القرون في النبات ووزن المائة بذرة بنسبة 39.38 %، ثم التأثير المباشر لوزن المائة بذرة  26.23 %، لذا يمكن الاعتماد عليها كمؤشرات للانتخاب للغلة البذرية .

الكلمات المفتاحيّة: نسبة المساهمة، معامل الارتباط، معامل المسار، الغلة البذرية، الحمص البري.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير موعد الزراعة في الصفات الإنتاجية لعدة أصناف من الذرة الصفراء السكرية (Zea mays L. saccharata. sturt)

لبنى نصر حيدر*(1)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(*للمراسلة: د. لبنى حيدر. البريد الإلكتروني: lubnanaser82@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 01/01/2018                 تاريخ القبول:  20/07/2018

الملخص

نفذ هذا البحث في منطقة السلمية، بمحافظة حماة خلال الموسم 2015 م، بهدف تقييم إنتاجية ثلاثة أصناف من محصول الذرة الصفراء السكرية هي: الصنف المحلي فيحاء1 والصنفين الأوكرانيين الهجينين سنيكوفا كاراليفا F1 ورانديفو، تحت تأثير موعدين للزراعة هما 1 و15 نيسان، وذلك لاختيار أفضل تركيب وراثي، وأنسب موعد للزراعة في العروة  الربيعية. أظهرت النتائج ارتفاع الغلة الحبية وكذلك مكونات الغلة في الصنف فيحاء1 بشكلٍ معنوي مقارنةً بالصنف سنيكوفا كاراليفا  والصنف رانديفو، حيث بلغت الزيادة في الغلة الحبية الطازجة (2.86 و 3.38 طن/هكتار) على التوالي، وبلغت الزيادة في غلة العرانيس الطازجة مع الأغلفة  (0.58 -1.88 طن/هكتار) على التوالي. كما بينت النتائج  ارتفاع معنوي في عدد الحبوب في العرنوس، وفي وزن حبوب العرنوس في الصنف فيحاء1 بالمقارنة مع الصنف سنيكوفا كاراليفا والصنف رانديفو. كما تفوق الصنف فيحاء 1 معنوياً على الصنفين الآخرين  في الغلة الحبية الطازجة وفي مكونات الغلة المدروسة، وكانت أعلى غلة حبية طازجة عند الزراعة في بداية نيسان في كل الأصناف المزروعة، حيث بلغت الغلة الحبية الطازجة للصنف فيحاء1 (9.01 طن/هكتار) في الموعد الأول (1 نيسان)، وانخفضت الغلة الحبية الطازجة وكذلك الصفات الإنتاجية الأخرى عند الزراعة في الموعد (15 نيسان)، نستنتج أفضلية الزراعة في الموعد 1 نيسان باستخدام الصنف فيحاء1 للحصول على أفضل المؤشرات الإنتاجية.

الكلمات المفتاحية: أصناف ذرة صفراء سكرية، موعد الزراعة، الصفات الإنتاجية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

قوة الهجين والقدرة على الائتلاف لمكونات الغلة في بعض الهجن الفردية للذرة الصفراء (Zea mays L.)

هيثم عبد الستار سعيد*(1) وعزيز حامد مجيد(1) وعزيز سعدون شلال(1)

(1). مركز تربية وتحسين النبات، دائرة البحوث الزراعية، وزارة العلوم والتكنولوجيا، العراق.

(*للمراسلة: د. هيثم عبد الستار سعيد. البريد الإلكتروني: abd.hethem@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 19/09/2019                 تاريخ القبول:  20/11/2019

الملخص

شملت الدراسة التهجين نصف التبادلي لستة سلالات نقية من الذرة الصفراء DP198 (1) وWA 245 (2) وHK 258 (3) وSA266 (4) و401 AH (5) و58 IK (6). زرعت بذور الآباء والهجن الفردية في تجربة باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (R.C.B.D) بثلاثة مكررات، في محطة أبحاث اللطيفية، مركز تربية وتحسين النبات، خلال الموسم الخريفي 2017. تم تقويم هجن الجيل الأول وتقدير قوة الهجين عن أفضل الأبوي،  والقدرة العامة GCA والخاصة GCA على الائتلاف. تمت دراسة صفات عدد الأيام من الزراعة  حتى 0.75 للتزهير الذكري والأنثوي، وارتفاع النبات، وقطر وطول العرنوس، وعدد الصفوف والحبوب في العرنوس، ووزن 300 حبة، وغلة النبات الواحد، ونسبتي البروتين والزيت. أوضحت النتائج تفوق الهجين الفردي (1×5) في إعطائه قوة هجين معنوية إيجابية على أساس انحرافه عن أفضل الأبوين والتي كانت بين (-3.3) لصفة التزهير الذكري و(127.7) لصفة حاصل النبات الفردي. وكانت متوسطات المربعات للقدرة العامة والخاصة على الائتلاف معنوية عند مستوى 0.01 لجميع الصفات عدا صفة نسبة البروتين إذ لم تصل القدرة العامة فيها لمستوى المعنوية. اختلفت الآباء من حيث تأثيرات قدرتها العامة على الائتلاف وأظهر الأب (6) تأثيرات معنوية بالاتجاه المرغوب لأغلب الصفات المدروسة. وبذلك يمكن الاستفادة من السلالتين (1 و5) في إنتاج الهجن الفردية ذات الصفات المرغوبة ولاسيما صفة الغلة العالية وذلك بإتباع طريقة التربية بالتهجين.

الكلمات المفتاحية: التهجين نصف التبادلي، الهجن الفردية، قوة الهجين، القدرة على الائتلاف.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقدير المؤشرات الوراثية لبعض الصفات الهامة في هجن نوعية من القمح القاسي (Triticum durum Desf )

يمان جبور*(1) ومحمد شفيق حكيم(1) وفيليبو باسي(2) وعبدالله اليوسف(3) وميسون صالح(4) وأحمد شمس الدين شعبان(5)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.
(3) المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا)، حلب، سورية.

(3). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(4). قسم الأصول الوراثية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(5). قسم هندسة التقانة الحيوية، كلية الهندسة التقنية، جامعة حلب، حلب، سورية.

(*للمراسلة: م. يمان جبور. البريد الإلكتروني: yaman.jab@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 13/10/2018                 تاريخ القبول:  22/11/2018

الملخص

نُفذ البحث خلال موسمي 2016/2017 و2017/2018 في مركز البحوث العلمية الزراعية في حلب، التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، بسورية بهدف تقدير درجة التوريث بمفهوميها الواسع والضيق والتباين الإضافي والسيادي، ودرجة السيادة، والتقدم الوراثي المتوقع، والارتباط المظهري والوراثي ومعامل المسار بين الغلة الحبية والصفات المدروسة في هجن نوعية من القمح القاسي. زُرعت الطرز الوراثية الأبوية في منطقة السفيرة في الموسم الأول 2016/2017 وعددها 9 آباء 5 منها أقماح مبدئية (طرازين T.dicoccum وطرازين من T.carthlicum وطراز من النوع T.polonicum) استخدمت كآباء و4 أمهات ثلاثة منها أصناف معتمدة للزراعة في سورية (شام، وشام7، وشام9)، وسلالة مصدرها إيكاردا (CandocrossH25..Ysf1/Otb6) وتم التهجين وفق تصميم North Carolina II وتم الحصول على 20 مجموعة هجينة (5×4). زُرعت الهجن والآباء في محطة بحوث حميمة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بمكررين، دُرست الصفات التطورية (عدد الأيام حتى التسنبل، وعدد الأيام حتى النضج، وفترة امتلاء الحبوب)، والشكلية (ارتفاع النبات، وطول حامل السنبلة، وطول السفا، وطول االسنبلة) ومكونات الغلة (وزن الألف حبة، وعدد الحبوب في السنبلة، ووزن الحبوب في السنبلة). أظهرت النتائج وجود اختلافات معنویة بین الطرز الوراثیة في جمیع الصفات المدروسة، وسيطر الفعل الوراثي التراكمي في توريث جميع الصفات، وأظهرت المورثات المتحكمة في توريث تلك الصفات أثر السيادة الجزئية، وكانت قيمة درجة التوريث العامة عالية لجميع الصفات المدروسة في حين كانت درجة التوريث الخاصة عالية لمعظم الصفات ماعدا صفتي طول حامل السنبلة وطول السفا فقد كانت متوسطة، وسُجلت قيمة تقدم وراثي متوقع عالية مترافقة مع قيمة عالية لدرجة التوريث الخاصة لكل من (ارتفاع النبات، طول السنبلة، فترة امتلاء الحبوب، وزن الألف حبة، وزن الحبوب في السنبلة). وسُجل ارتباط وراثي ومظهري موجب وعالي المعنوية بين كل من الغلة الحبية ووزن الألف حبة وعدد الحبوب في السنبلة ووزن الحبوب في السنبلة وطول السفا في حين كان الارتباط سالب وعالي المعنوية مع  صفة عدد الأيام حتى التسنبل، وأظهرت نتائج تحليل المسار أن صفة وزن الحبوب في السنبلة كانت من أكثر الصفات مساهمةً في الغلة بتأثير مباشر موجب (0.736) تليها صفة طول السفا بتأثير مباشر موجب (0.343) ثم صفة عدد الأيام حتى التسنبل والتي كانت ذو تأثير سلبي عالي في الغلة الحبية (-0.331) ثم وزن الألف حبة بنسبة تأثير مباشرة (0.171)، أما بالنسبة للتأثيرات الغير مباشرة فكانت صفة عدد الحبوب في السنبلة من أكثر الصفات مساهمةً في الغلة الحبية (0.63) يليها صفة وزن الألف حبة (0.552) من خلال تأثيرهما في صفة وزن الحبوب في السنبلة. تُؤكد هذه الدراسة على أهمية كل من (وزن الحبوب في السنبلة ووزن الألف حبة وطول السفا والتبكير في التسنبل) كمؤشرات انتخابية من أجل تطوير طرز وراثية متحملة للجفاف.

الكلمات المفتاحية: مؤشرات وراثية، هجن نوعية، North Carolina II، قمح قاسي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقييم بعض الصفات الزراعية في عدة طرز وراثية من القمح القاسي (Triticum durum Desf.)

يوسف محمد وجهاني*(1) وميسون محمد صالح(1) ونادر إبراهيم الكركي(2)

(1). قسم الأصول الوراثية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). مركز بحوث درعا، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية.

(٭ للمراسلة: د. يوسف وجهاني. البريد الإلكتروني: yowj2015@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 03/10/2018                 تاريخ القبول:  19/12/2018

الملخص

زرع 13  طراز وراثي من القمح القاسي (Triticum durum Desf.) محليّ ومدخل في مركز البحوث العلميّة الزراعية في درعا (محطة إزرع)، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، خلال ثلاثة مواسم زراعية (2013/2014، و2014/2015، و2015/2016) زراعة مطريّة إضافةً إلى الشاهد شام3 بتصميم القطاعات الكاملة العشوائية RCBD وبثلاثة مكررات. درست كل من الصفات: عدد الأيام للنضج الفيزيولوجي، وارتفاع النبات، وعدد السنابل، وطول السنبلة، ووزن الحبوب بالسنبلة، ووزن الألف حبة والغلّة الحبيّة للنبات، بهدف تقييم التباين بين الطرز الوراثية المختبرة، والتباين بين السنوات، والتفاعل بينهما، وتحديد الطرز المتفوقة بالصفات المدروسة وتوفيرها لمربي النبات. أشارت النتائج إلى تفوق الطراز الوراثي قمح1527 بصفات طول السنبلة، ووزن الحبوب بالسنبلة، ووزن الألف حبة، والغلّة الحبيّة للنبات بنسبة زيادة معنوية بلغت 36.92، 32.10، 21.43، 36.47 % على التوالي لكلّ من الصفات السابقة مقارنةً بالشاهد شام3، كما تفوق الطراز الوراثي قمح1471 معنوياً بعدد السنابل بالنبات على الشاهد شام3 بنسبة زيادة معنوية بلغت23.07  %، حيث متوسط عدد السنابل لدى كلّ منهما (10.67، و8.67) سنبلة على التوالي. تميّزت كلّ من الغلّة الحبية للنبات، وطول السنبلة، وعدد السنابل، والتبكير بالنضج الفيزيولوجي بأنها كانت الأفضل معنوياً خلال الموسم 2016 مقارنةً بالموسمين 2014 و2015.

الكلمات المفتاحية: طرز وراثية، قمح قاسي، الغلّة الحبيّة.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

إمكانية استخدام خام الزيوليت الطبيعي في إزالة الكادميوم من محاليل مائية

بتول سلامه*(1) وليلى حبيب(1)

(1). قسم علوم التربة والمياه، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(*للمراسلة: بتول سلامه. البريد الإلكتروني:batoolzaka@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 02/02/2018                 تاريخ القبول:  19/06/2018

الملخص

هدف البحث بداية توصيف خام الزيوليت بواسطة انعراجات الأشعة السينية، ومن ثم دراسة إمكانية استخدامه في إزالة الكادميوم من محاليل مائية، وذلك بشروط مختلفة مثل: قطر حبيبات الزيوليت، وتركيز الأيون الابتدائي، وزمن التماس (الرج)، ونسبة الزيوليت إلى المحلول، ودرجة pH. ثم أُنشئ منحني الادمصاص باستخدام طريقة الادمصاص على دفعات (Batch adsorption experiments). تم تمثيل بيانات الادمصاص باستخدام نموذجي لانغمير وفريندلش. بينت نتائج تحليل الزيوليت السوري المستخدم أن فلزي الأنالسيم والفليبسيت هما الفلزان المسيطران على أنواع الزيوليت المختلفة، مع وجود فلزات غير زيوليتية مرافقة كالوارتز والكالسيت ومعادن طين من نوع السمكتيت. يمتلك الزيوليت الخام قدرة عالية على إزالة الكادميوم من المحاليل المائية، حيث بلغت سعة الادمصاص العظمى للكادميوم حوالي 28 مغ/غ زيوليت. ازداد الادمصاص بازدياد كل من التركيز الابتدائي للكادميوم، وزمن الرج ودرجة pH الابتدائية. كان مجال pH المفضل لادمصاص الكادميوم على الزيوليت هو pH 4-6.  في حين لم يتأثر الادمصاص بكل من قطر الحبيبات ومعدل المحلول: الزيوليت. نفذت هذه الدراسة في مخبر كيمياء التربة قسم التربة وعلوم المياه للعام 2016/2017 باستثناء دراسة طيف انعراج الأشعة السينية فقد أُجريت لدى الهيئة السورية للطاقة الذرية.

الكلمات المفتاحية: خام الزيوليت، انعراجات الأشعة السينية. ادمصاص، الكادميوم.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF