علاقة‎ ‎التشكل‎ ‎الوراثي‎ ‎‏ للطفرتين النقطيتين ‏G2572T‏ وG2688C‏ على ‏مورثة ‏HSP70‎‏ بالصفات الإنتاجية لأبقار الهولشتاين

بشار ادهم احمد*(1) وسن جاسم الخزرجي(2)

(1). قسم الإنتاج الحيواني، كلية الزراعة، جامعة ديالى، العراق.

(2). قسم الإنتاج الحيواني، كلية علوم الهندسة الزراعية، جامعة بغداد، العراق.

(*للمراسلة: بشار ادهم احمد. البريد الإلكتروني: basharadh83@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 27/02/2020                تاريخ القبول:  29/03/2020

الملخص

نفذ البحث في محطة أبقار تاج النهرين التابعة لمحافظة القادسية/قضاء الديوانية التي تبعد عن مركز محافظة بغداد 180 كم للمدة من (19/3/2018 إلى 20/3/2019) وأجريت التحاليل الوراثية الجزيئية في مختبر كلية علوم الهندسة الزراعية بجامعة بغداد، وأرسلت العينات إلى شركة Macrogen Corporation الكورية لقراءة تسلسل القواعد النيتروجينية لمورثة HSP70 وتم دراسة العلاقة بين التغاير الوراثي الناشئ عن الطفرتين، مع صفات الحليب المتمثلة (إنتاج الحليب اليومي، وإنتاج الحليب الكلي، وقمة الإنتاج، والمثابرة على الإنتاج، وطول موسم الحليب) ومكونات الحليب (نسبة الدهن، والمواد الصلبة غير الدهنية، والكثافة، ونسبة البروتين، ونسبة اللاكتوز)، ومعامل التحمل الحراري (معامل التحمل الحراري للصيف، ومعامل التحمل الحراري للخريف، ومعامل التحمل الحراري للشتاء، ومعامل التحمل الحراري العام). بينت النتائج ظهور الطفرة الأولى (G2572T) بثلاث تراكيب وراثية ((GG=26 GT=14 TT=13 وبتكرار أليلي (G 0.62 وT 0.38) ، أما الطفرة الثانية ((G2688C فقد ظهرت بتركيبين وراثيين ( (GG=50 GC=3وبتكرار أليلي (G 0.97 وC 0.03)، ولم يظهر للطفرة الأولى (G2572T) تأثيراً معنوياً في صفات إنتاج الحليب، ولكن أثرت معنوياً في نسبة الدهن، إذ تفوقت الأفراد الحاملة للتركيب الوراثي الطافر TT كما تفوق التركيب الوراثي البري GG معنوياً في المواد الصلبة غير الدهنية والكثافة ونسبة البروتين ونسبة اللاكتوز ومعامل التحمل الحراري للخريف والشتاء، ومعامل التحمل الحراري العام على التركيبين الوراثين GT وTT. في حين لم يكن للطفرة الثانية ((G2688C أي تأثيرٍ معنويٍ في جميع الصفات المدروسة.

الكلمات المفتاحية : أبقار الهولشتاين، معامل التحمل الحراري، مورثةHSP70 .

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

الوقاية من السمية الكلوية الناتجة عن العلاج بمضادات السرطان عند ‏القداد (الهامستر) باستخدام بعض المركبات الغذائية

فادي المحمد*(1) وأحمد حمدي مقرش(1)

(1). قسم التشريح المرضي، كلية الطب البيطري، جامعة حماة، حماة، سورية.

(*للمراسلة: فادي المحمد. البريد الإلكتروني: fadi71985@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 06/09/2019                تاريخ القبول:  17/10/2019

الملخص

أجريت التجربة على (108) من القداد (الهامستر) البالغة جنسياً، في مخبر التشريح المرضي في كلية الطب البيطري بجامعة حماة عام 2018 م، وتم إجراء التجربة باستخدام التصميم تام العشوائية CRD، بهدف دراسة تأثير العسل والجنسينغ وفيتامين هـ على السمية الكلوية بعد الحقن البريتوني لمضادات السرطان (دوكسوروبيسين وسيسبلاتين) عند القداد، ومعرفة مدى التأثير الوقائي لهذه المواد على السمية الكلوية. تراوحت أعمار القداد المستخدمة بالتجربة بين 3.5-4 أشهر، وأوزانها بين 60-70 غرام. قُسِّمت حيوانات التجربة إلى (9) مجموعات في كل مجموعة (12) قداداً، وفق الشكل الآتي: المجموعة 1 (الشاهد)، والمجموعة 2 (حقن مضادات السرطان دون تجريعها فموياً أي مادة)، والمجموعة 3 (حقن مضادات السرطان+ تجريع العسل فموياً)، والمجموعة 4 (حقن مضادات السرطان+ تجريع فيتامين هـ فموياً)، والمجموعة 5 (حقن مضادات السرطان+ تجريع الجنسينغ فموياً)، والمجموعة 6 (حقن مضادات السرطان+ تجريع العسل وفيتامين هـ فموياً)، والمجموعة 7 (حقن مضادات السرطان+ تجريع العسل والجنسينغ فموياً)، والمجموعة 8 (حقن مضادات السرطان+ تجريع الجنسينغ وفيتامين هـ فموياً)، والمجموعة 9 (حقن مضادات السرطان+ تجريع العسل والجنسينغ وفيتامين هـ فموياً). استمرت التجربة مدة 6 أسابيع، بعد الحقن البريتوني لمضادات السرطان، وتمت دراسة الأعراض الإكلينيكية، وأُخِذَت عينات الدم من الضفيرة الوريدية الوحشية للعين في نهاية الأسبوع السادس، وذلك لقياس مستوى الكرياتينين في مصل الدم بالطريقة الآلية، ومن ثم تم تشريح القداد لدراسة التغيرات التشريحية المرضية للكلية. أظهرت النتائج أن الحقن البريتوني بمضادات السرطان عند القداد أدى إلى العديد من الأعراض الإكلينكية كالإسهال والهيجان وفقدان الشهية وتساقط الشعر، أما التغيرات الدموية فكانت على شكل ارتفاع مستوى الكرياتينين في مصل الدم، مما يدل على تأذّي الكلية وانخفاض معدل الترشيح الكبيبي، أما التغيرات التشريحية المرضية فكانت على شكل نخر الخلايا الظهارية المبطنة للنبيبات الكلوية، إضافةً إلى نخر الكبيبات الكلوية وفقدان بنيتها وهيكليتها، كما لوحظ بأن التجريع الفموي للمواد الوقائية (العسل والجنسينغ وفيتامين هـ)، أدى إلى التقليل من حدة الأعراض الإكلينكية، والحد من ارتفاع الكرياتينين في مصل الدم لدى حيوانات التجربة، والحفاظ على البنية النسيجية للكلية. وبالتالي نوصي باستخدام هذه المواد الوقائية أثناء العلاج بمضادات السرطان.

الكلمات المفتاحية: مضادات السرطان، السمية الكلوية، القداد (الهامستر).

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقدير ثوابت منحنى الحليب عند الماعز الشامي تحت تأثير بعض العوامل

هديل عبد الكريم عبيد*(1) وحسن عماد المصري(2) وكامل فتال(3) وعبد الناصر العمر(1)

(1). مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). قسم الإنتاج الحيواني، كلية الهندسة الزراعية، جامعة حلب، حلب، سورية.

(3). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: م. هديل عبد الكريم عبيد. البريد الإلكتروني: hadilobaid2017@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 04/12/2019                 تاريخ القبول:  03/06/2019

الملخص

نُفذَ البحث في محطة بحوث الأغنام والماعز في مركز بحوث حماه التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، خلال الفترة الواقعة بين 2013)- (2017، بهدف توصيف منحنى إنتاج الحليب للماعز الشامي ودراسة بعض العوامل المؤثرة فيه. استخدم لذلك 405 سجل تابع لـ(194) عنزة حلوب. استخدم تحليل التباين لتحديد تأثير العوامل المختلفة، واختبار Duncan لمقارنة المتوسطات باستعمال برنامج SAS (1996). كما استخدمت دالة غاما غير الكاملة الخطية لتقدير معالم المعادلة (a,b,c). بلغت متوسطات قيم معالم منحنى إنتاج الحليب في الماعز الشامي نحو: 1.44±0.07 كغ للدالة a (متوسط الإنتاج الأولي)، و0.41±0.01 كغ للدالة b (معدل الزيادة حتى الوصول للذروة)، و0.12±0.01 كغ للدالة c (معدل الانخفاض بعد الوصول للذروة). كما بلغت قيم ذروة إنتاج الحليب (PY) وأسبوع الذروة (TPY) والثباتية (Persistency) ومعامل التحديد (R2) و متوسط الخطأ المربع (MSE) ومربع الانحراف (PSB) 1.58 كغ و3.42 و85 % و0.98 و0.14 و0.15 على التوالي. بلغ المكافئ الوراثي للمعاملات a، وb، وc، وPY وPersistency: 0.18، 0.12، 0.1 ، 0.11، 0.12 على التوالي. وبلغ المعامل التكراري للمعاملات a، وb، وc، وPY وPersistency: 0.3، 0.23، 0.24، 0.12، 0.22 على التوالي. وبذلك نستنتج أن دالة غاما غير الكاملة كانت كافية في وصف منحنى الحليب للماعز الشامي.

الكلمات المفتاحية: منحنى الحليب، ذروة إنتاج الحليب، الماعز الشامي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير بعض العوامل غير الوراثية في إنتاج الحليب وطول موسم الحلابة عند أغنام العواس

رهاف الشعار*(1) وعلي ديب(1) وعبد الناصر العمر(2)

(1). كلية الزراعة، جامعة البعث، حمص، سورية.

(2).مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(* للمراسلة: رهاف الشعار. البريد الالكتروني: ellena.rehaf@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 18/06/2019                 تاريخ القبول:  03/08/2019

الملخص

أجريت هذه الدراسة في مركز البحوث العلمية الزراعية في حماه التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ( سورية)، وذلك خلال الفترة 2018-2016، بهدف معرفة طول موسم الحلابة وإنتاج الحليب في الأغنام العواس، وتأثير بعض العوامل غير الوراثية فيها، إذ تم جمع بيانات إنتاج الحليب وطول موسم الحلابة لعدد (185) رأساً من النعاج. بيَنت النتائج أن متوسط إنتاج الحليب بلغ (187.9) كغ للنعجة الواحدة ومتوسط طول موسم الحلابة (183.9) يوماً، وكان تأثير نمط الولادة معنوياً في كل من إنتاج الحليب وطول موسم الحلابة، إذ تفوقت النعاج الوالدة لحملان فردية على مثيلاتها الوالدة لحملان توأمية، ولم يكن للتداخل بين جنس المولود ونمط الولادة تأثيراً معنوياً في طول موسم الحلابة وإنتاج الحليب. وأوضحت النتائج كذلك تأثير عمر النعجة وموسم الولادة والذي كان غير معنوي في إنتاج الحليب وطول موسم الحلابة. كما أن وزن الأم عند الولادة  كان له تأثيراً معنوياً في إنتاج الحليب، ولم يكن له أي تأثير معنوي في طول موسم الحلابة، وكذلك كان لشهر الولادة تأثيراً معنوياً في طول موسم الحلابة وغير معنوي في إنتاج الحليب.

الكلمات المفتاحية: إنتاج الحليب، موسم الحلابة، أغنام العواس.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

إضافة المستخلص المائي لمسحوق قشور البرتقال(Citrus sinensis) إلى ماء الشرب وأثره في الصفات الكيمو حيوية لدم هجين اللحم Ross 308

سموأل سعدي عبدالله التكريتي*(1) ومصطفى نبيل الزبيدي(1)

 (1). كلية الزراعة، جامعة تكريت، تكريت، العراق.

(*للمراسلة: د. سموأل سعدي عبدالله التكريتي. البريد الإلكتروني: samawal_1976@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 19/10/2019                 تاريخ القبول:  07/12/2019

الملخص

استخدم في هذه الدراسة 120 فرخاً بعمر يوم وأحد من فروج اللحم نوع Ross 308  غير مجنس بمعدل وزن جسم 45 غراماً. أجريت هذه الدراسة في أحد الحقول الأهلية التابعة لمحافظة كركوك، وللمدة من 4/4/2015 ولغاية 9/5/2015 (35 يوماً). قسّمت الأفراخ إلى أربعة معاملات بواقع 30 فرخاً لكل معامله موزعة في (3) مكررات بواقع (10 طيور/مكرر). وكانت المعاملات التغذوية على النحو الآتي: (T1) المعاملة الأولى ( الشاهد ) حيث غذيت الطيور على عليقة قياسية + ماء عادي، و(T2) المعاملة الثانية التي غذيت الطيور فيها على عليقة قياسية + ماء مضاف له 2.5% من المستخلص المائي لقشور البرتقال، و(T3) المعاملة الثالثة التي غذيت الطيور فيها على عليقة قياسية + ماء مضاف له 5% من المستخلص المائي لقشور البرتقال، و(T4) المعاملة الرابعة التي غذيت الطيور على عليقة قياسية + ماء مضاف له 10% من المستخلص المائي لقشور البرتقال. وأشارت نتائج التحليل الإحصائي إلى حصول ارتفاع معنوي (p≤ 0.05) في معاملات الإضافة (T2) و(T3) و(T4) مقارنةً بمعاملة الشاهد في كل من صفات مستوى تركيز الكولستيرول والجلوكوز والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، والجليسيريدات الثلاثية، وتركيز حامض اليوريك، في حين لم تظهر النتائج اختلافاً معنوياً في صفة البروتينات الدهنية عالية الكثافة، لكن قيم البروتين الكلي والألبومين، والجلوبيولين كانت مرتفعة لصالح معاملات الإضافة مقارنةً مع مجموعة الشاهد.

الكلمات المفتاحية: فروج اللحم، مستخلص البرتقال، صفات الدم الكيموحيوية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

مقارنة بين ثلاثة خطوط من السمان (Coturnix coturnix spp) في أدائها الإنتاجي

شيخموس حسن حسين*(1) وجميلة حيران صالح(1)

(1). قسم الإنتاج الحيواني، كلية علوم الهندسة الزراعية، جامعة دهوك، العراق.

(*للمراسلة: د. شيخموس حسين، البريد الإلكتروني: sheikhmous68@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 12/09/2019                 تاريخ القبول:  17/10/2019

الملخص

تم إحضار عدد 600 صوصاً من 3 خطوط من السمان (الأبيض والبني الفاتح والبني الغامق) من مزرعة قسم الإنتاج الحيواني، جامعة صلاح الدين، أربيل، إقليم كوردستان-العراق. وقد تم تنفيذ هذا البحث في مزرعة قسم الإنتاج الحيواني بكلية علوم الهندسة الزراعية، جامعة دهوك، عام 2016. وكان الهدف من البحث هو دراسة الأداء الإنتاجي لثلاثة خطوط من السمان ومقارنتها تحت ظروف بيئة محافظة دهوك. تم رعاية الطيور في أقفاص وقدم العلف يدوياً وبشكله الحر. وتم دراسة الخصائص الإنتاجية التالية خلال فترتي النمو وإنتاج البيض: وزن الجسم الحي، والزيادة الوزنية، والإستهلاك الغذائي، ومعامل التحويل الغذائي، والنضج الجنسي، ووزن البيض، وعدد البيض، وكتلة البيض، ونسبة النفوق، والخصوبة والفقس. ويمكن تلخيص أهم نتائج هذا البحث بالآتي: أظهرت صفة وزن الجسم الحي فروقات عالية المعنوية (p<0.01) بين خطوط السمان المدروسة في الأسابيع الثلاثة الأولى من العمر، كما أبدت فروقاً معنويةً (p<0.05) في عمر 4 أسابيع، حيث تفوق خط السمان البني الغامق على نظيره الأبيض. أما باقي الخصائص الإنتاجية (الزيادة الوزنية، والاستهلاك العلفي وتحويله، ووزن البيض وعدده وكتلته، ونسبتي الخصوبة والفقس) فلم تختلف فيما بين الخطوط الثلاثة المدروسة معنوياً (p>0.05) وفي كل الأعمار. كانت أقل نسبة نفوق من نصيب خط السمان البني الفاتح (0 %). وكاستنتاج فإن الخط البني الفاتح أظهر أفضل أداء إنتاجي.

الكلمات المفتاحية: السمان، إنتاج اللحم، إنتاج البيض.

البحث كاملاً باللغة الإنكليزية: PDF

توصيف منحنى النمو لمجموعات الأبقار المحلية في محطة اليادودة جنوب سورية

أسامة الشبلاق*(1) وخالد النجار(2)

(1). إدارة بحوث الثروة الحيوانية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). المركز العربي لدراسة المناطق الجافة والأراضي القاحلة/أكساد، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: م. أسامة الشبلاق. البريد الإلكتروني: o.alsheblak@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 03/09/2018                 تاريخ القبول:  15/10/2018

الملخص

نفذ البحث في محطة اليادودة لتربية الأبقار المحلية التي تقع جنوب سورية، والتابعة لإدارة بحوث الثروة الحيوانية في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حيث تم أخذ البيانات الوزنية لمواليد عجول الأبقار المحلية (عكشي، وشامي، وجولاني) والبالغ تعدادها 101 حيواناً في الفترة من عام 2009 حتى عام 2011، بهدف توصيف منحنى النمو، باستخدام دالة النمو لكل حيوان، من الميلاد حتى عمر سنة ونصف؛ ودراسة تأثير بعض العوامل البيئية المؤثرة في معالم منحنى النمو. أخضعت البيانات إلى النموذج الخطي العام، واستعمل تحليل التباين لدراسة تأثير جنس المولود والعرق وسنة الميلاد والتداخل بين العرق والجنس في معالم منحنى النمو لعجول الأبقار المحلية، وأُستُخدِمَ لهذا الغرض برنامج التحليل الإحصائي (SAS، 1996) وطُبق اختبار Duncan لمقارنة المتوسطات. إذ بلغت الأوزان الحقيقية لمجموعات الأبقار المحلية في جنوب سورية لصفات وزن ميلاد (23.0±0.46) كغ، والوزن بعمر شهر ونصف (40.25±0.51) كغ، والوزن بعمر ثلاث أشهر (64.26±1.03) كغ، والوزن بعمر ستة أشهر (110.8±2.24) كغ، والوزن بعمر سنة (216.43±3.91) كغ، والوزن بعمر سنة ونصف (277.82±1.97) كغ. وبلغت متوسطات الأوزان المتوقعة حسب دالة النمو (23.48±0.38) و(39.25±0.53) و(65.69±0.74)و(110.07±1.09) و(184.66±1.76) و(310.17±3.24) كغ، على التوالي. وبلغت تقديرات معالم النمو a =14.07 كغ وb=0.51 كغ وقيمة معامل التحديد (موائمة النموذج) R2=0.98. أظهرت نتائج تحليل التباين عدم وجود تأثير معنوي للجنس (ذكوراً وإناثاً) في الصفة a (الجزء المقطوع من محور العينات) والصفة b (الزيادة الوزنية) وصفة موائمة النموذج (R2). وبيّنت نتائج تحليل التباين أنه لا يوجد تأثيراً معنوياً لسنة الميلاد (2009-2011) في الصفة a والصفة b وصفة موائمة النموذج (R2). بينما أشارت نتائج تحليل التباين أن للعرق (عكشي، وشامي، وجولاني) تأثيراً معنوياً (P<0.05( في الصفة a والصفة b وصفة موائمة النموذج R2. أُثبت أن الدالة Bordy الرياضية المُستخدمة مناسبة لوصف منحنى النمو عند مجموعات الأبقار (العروق) المحلية في سورية من الميلاد حتى عمر سنة ونصف من خلال تقدير معالم دالة Brody (a،b) القابلة للتفسير حيوياً والتي تعد ذات أهمية كبيرة عند الانتخاب، مع الأخذ بعين الاعتبار تأثير بعض العوامل البيئية مثل: الجنس، وسنة الميلاد، ومجموعات الأبقار (العرق)، في معالم منحنى النمو.

الكلمات المفتاحية: مجموعات الأبقار المحلية، منحنى النمو، العرق، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

انتشار القراد وتحديد أجناسه وأنواعه عند الأبقار في محافظة حماه (سورية)

عبد الناصر العمر*(1) ومرشد كاسوحة(2)

(1). مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). كلية الطب البيطري، جامعة حماه، حماه، سورية.

(*للمراسلة: د. عبد الناصر العمر. البريد الإلكتروني: abdnaser64@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 10/09/2018                 تاريخ القبول:  05/11/2018

الملخص

أجريت الدراسة على /386/ رأساً من الأبقار في محافظة حماه من شهر آذار 2013 لغاية شباط 2014م. جُمعت /134/ عينة من القراد، واختيرت الأبقار عشوائياً وفُحصت سريرياً بهدف دراسة انتشار الإصابة بالقراد، ومعرفة أجناسه وأنواعه، وتأثير كل من الفصل السنوي، وعمر الحيوان، ونظام التربية، وتحديد أماكن تموضعه على الجسم. تم تحديد القراد من خلال الصفات الشكلية باستخدام المجهر المُجسّم، وطبقاً لمفاتيح التعريف القياسية المعتمدة. أظهرت النتائج وجود فروقاً معنويةً (p<0.01) في نسب الإصابة بالقراد بحسب فصول السنة، حيث كانت نسبة انتشاره على مدار العام (34.71%)، وفي فصلي الصيف والربيع (52.94%) و (36.73%) على التوالي، وفي فصلي الخريف والشتاء (31.11%) و(16.66%) على التوالي. ولوحظت فروقاً معنويةً (p<0.005) في نسب الإصابة بحسب أعمار الحيوانات، إذ كان انتشار القراد أعلى في مجموعة الأعمار (أقل من2 سنة) بنسبة (47.77%)، وأقلها في مجموعة (أكبر من 6 سنوات) (21.33%). ووجد فرقاً معنوياً (p<0.05) في نسبة الانتشار حسب نظام تربية الأبقار، وكانت النسبة في نظام التربية شبه المكثفة (40.32%) مقارنةً بالمكثفة (29.20%). كما وجد فرقاً معنوياً p<0.01)) في نسب انتشار القراد حسب جنس الأبقار، حيث كانت أكبر عند الإناث (79.10%) مقارنة بالذكور (20.89%). أظهرت النتائج تحديد /3/ أجناس من القراد عند الأبقار هي: جنس مروحي الرأس (ريبيسيفالوس) Rhipicephalus spp.  وكان الأكثر انتشاراً بين الأجناس بنسبة (50.74%)، تلاه جنس زجاجي العين (هايولوما) Hyalomma spp. بنسبة (44.02%)، بينما كان الجنس بوفيلوس Boophilus spp. الأقل انتشاراً وبنسبة بلغت (5.22%). وتم تحديد ستة أنواع من القراد عند الأبقار، وبفروقٍ معنويةٍ في نسب انتشارها، حيث بلغت قيمة مربع كاي (166.985) عند مستوى معنوية أقل من (0.01)، وكان أكثرها انتشاراً النوع مروحي الرأس تورانيكوس Rhipicephalus turanicus بنسبة (50.74%)، تلاه النوع هايولوما أناتوليكوم أكزافتوم anatolicum excavatum  Hyalomma بنسبة (32.83%)، ثم النوع هايولوما أمبيلتاتوم  Hyalomma impeltatum بنسبة (7.46%)، والنوع بوفيلوس انولاتوس Boophilus annulatus بنسبة (5.22%)، بينما كان انتشار النوعان: هايولوما مارجيناتوم مارجيناتوم Hyalomma marginatum marginatum  وهايولوما ديتريتوم ديتريتوم  Hyalomma detritum detritum بنسبة أقل بلغت (2.23%) و(1.50%) من إجمالي عزولات القراد على التوالي.

الكلمات المفتاحية: القراد، الأبقار، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تأثير إضافة الكروم العضوي إلى خلطات السمان الياباني المسمن في بعض الصفات الإنتاجية

أحمد سنان أحمد العبيدي(1) وعلي محمد عبد الرحيم العزاوي*(1) ومحمد صالح لطيف العبيدي(1) ومروان هاشم حسب الله(1) ونور حسين علوان(1)

(1). قسم الانتاج الحيواني، كلية الزراعة، جامعة ديالى، جمهورية العراق.

(*للمراسلة: م. م. علي العزاوي.  البريد الإلكتروني: Ali1993mu@yahoo.com ).

تاريخ الاستلام: 03/12/2018                 تاريخ القبول:  04/07/2019

الملخص

أجريت هذه الدراسة في قسم الثروة الحيوانية/ كلية الزراعة، جامعة ديالى في العراق عام 2015، لمعرفة تأثير إضافة تراكيز مختلفة من الكروم العضوي Chromium picolinate كإضافات علفية الى علائق السمان الياباني Japanese quail المعد للتسمين في بعض الصفات الإنتاجية، حيث وزّع 90 طير بعمر 14 يوماً على ثلاث معاملات (ثلاثة مكررات للمعاملة وعشرة طيور للمكرر) وهي معاملة شاهد (T1) ومعاملة إضافة 250 ميكرو غرام كروم (0.25 ملغ)/كغ علف (T2) ومعاملة إضافة 500 ميكرو غرام كروم (0.5 ملغ)/كغ علف (T3)، تم تقديم العلف والماء بشكل حر وجمعت بيانات الأوزان واستهلاك العلف بشكل إسبوعي، تم ذبح ستة طيور من كل معاملة في نهاية الدراسة لحساب نسبة التصافي. لم تلاحظ تأثيرات معنوية للمعاملات المختلفة في أوزان الطيور في أسابيع التجربة الاربعة باستثناء الإسبوع الثالث (عمر 35 يوم) حيث تفوقت المعاملة T3 على معاملة الشاهد بشكل معنوي (P≤0.05)، ولم تلاحظ أية تأثيرات معنوية للمعاملات المختلفة في كل من الزيادة الوزنية اليومية، والمعدل اليومي لاستهلاك العلف، ومعامل التحويل الغذائي للأسابيع المختلفة، فيما تفوقت المعاملة T3 على معاملة الشاهد معنوياً (P≤0.05) في نسبة التصافي.

الكلمات المفتاحية: السمان الياباني، كروم عضوي، مؤشرات إنتاجية، نسبة التصافي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

تقدير المثابرة الوراثية على إنتاج الحليب عند الماعز الشامي تحت ظروف رعاية شبه مكثفة

هديل عبيد*(1) وكامل فتال(2) وعبد الناصر العمر(1) وحسن عماد المصري(3)

(1). مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(2). مركز بحوث حلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(3). قسم الإنتاج الحيواني، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.

(*للمراسلة: م. هديل عبيد. البريد الإلكتروني: hadilobaid2017@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 10/02/2018                 تاريخ القبول:  04/04/2018

الملخص

أجريت الدراسة باستعمال مواسم إنتاج حليب قطيع الماعز الشامي خلال الفترة الممتدة (2013-2017) في مركز بحوث حماه التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية. وقد تم تحليل 471 موسم حلابة عائدة لـقطيع الماعز المدروس، وذلك بهدف تقدير المثابرة الوراثية خلال مواسم إنتاج الحليب. وذلك من خلال تقدير الفرق بين القيم الوراثية (التربوية) لصفتي إنتاج عند 60 و120 يوماً من موسم الحليب عند إناث الماعز الشامي الحلوب. وقد بلغ المعدل العام لإنتاج الحليب عند 60 و120 يوماً من إنتاج الحليب الكلي (70.61±20.80) و(120.69±0.45) كغ على التوالي.وجد أن لسنوات الإنتاج تأثيراً معنوياً في إنتاج الحليب عند 60 يوماً، وكذلك وجد تأثيراً معنوياً لترتيب موسم الولادة في إنتاج الحليب عند 120 يوماً عند مستوى معنوية (P<0.01). بينما لم يكن هنالك أي تأثيرٍ معنويٍ لترتيب موسم الولادة، ولنموذج الولادة في إنتاج الحليب عند 60 يوماً، كذلك لم يوجد أي تأثيرٍ معنويٍ لسنة الولادة ولنموذج الولادة في إنتاج الحليب عند 120 يوماً (P>0.05). بلغت تقديرات المكافئات الوراثية لإنتاج الحليب عند (60 و120) يوماً والمقدر بطريقة Reml (0.18) و(0.75) على التوالي. . أما تقديرات المثابرة الوراثية للذكور عند (60 و120) يوماً، فبلغ أقصاها (40.34+) كغ وأقلها (39.6-) كغ، مما يمكّننا من استخدام هذه التقديرات والتي من شأنها زيادة العائد الاقتصادي من الانتخاب الوراثي لصفة المثابرة في إنتاج الحليب الكلي. يستنتج البحث إمكانية تحسين صفة مثابرة إنتاج الحليب وراثياً في إناث الماعز الشامي.

الكلمات المفتاحية : المثابرة الوراثية، إنتاج الحليب، الماعز الشامي، المكافئ الوراثي.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF