تأثير مستخلص أوراق الأوكاليبتوس والعفص الشرقي في فراشة درنات البطاطا Phthorimaea operculella (Zeller)

فراس الشيحاوي *(1) ومحمد نحال (2) وبسمة عفرم (3)

  • مركز البحوث العلمية الزراعية بالسلمية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
  • قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية.
  • مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بحماة، وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، دمشق، سورية.

(* للمراسلة: د. فراس أسعد الشيحاوي . البريد الإلكتروني: dr.fShehawy120@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2020/05/29                 تاريخ القبول: 2020/06/29

الملخص

تُعدّ فراشة درنات البطاطا (Phthorimaea operculella Zeller.) إحدى الآفات الرئيسة التي تصيب محصول البطاطا، لذلك دُرسَ تأثير المسـتخلص الكحولي لأوراق الأوكاليبتوس (Eucalyptus spp.) والعفص الشرقي (Thuja orientalis L.) في الأطوار المختلفة لحشرة فراشة درنات البطاطا مخبرياً وحقلياً في شمال غرب محافظة حلب، سورية، إضافة لدراسة تأثير مزج هذين المستخلصين بثلاثة تراكيز مع مبيدين حشريين (es-fenvalerate 5%، emamectin benzoate 5%) كلّ على حدة. أجريَتْ ثلاث تجارب مخبرية لدراسة تأثير هذين المستخلصين في كل من الموت المصحح لطور الحشرات البالغة% وعدم قابلية فقس البيض% ومعدل الطرد والجذب لطور الحشرات البالغة%، وتجربة حقلية لدراسة متوسط % للطرد/النبات. لم تسجل فروق معنوية بين المبيدين الحشريين، وكذلك بين صنفي البطاطا المدروسين بنيلا Benilla وسبونتا Spunta بالمتوسط العام للمعاملات في كل تجربة. وبيّنت النتائج المخبرية في كلا الموسمين تفوّق المبيدين وتداخلهما مع مستخلصي أوراق الأوكاليبتوس والعفص الشرقي في كافة الصفات، تلا ذلك تفوّق مستخلص أوراق الأوكاليبتوس (تركيز 10%) في صفة الموت المصحح لطور الحشرات البالغة%، وتفوّق مستخلص أوراق الأوكاليبتوس (10%) والعفص الشرقي (10%) في صفة عدم قابلية فقس البيض%، أي ازدياد فعّالية المستخلصين في مكافحة الفراشة بازدياد تركيزهما. مع إعطاء المستخلص الكحولي لأوراق الأوكاليبتوس (10%) في الموسمين أعلى نسبة طرد، مقابل إعطاء مستخلص أوراق العفص الشرقي (10%) أعلى نسبة جذب. لم تعطِ حقلياً جميع معاملات تداخل (المبيدين مع المستخلصين) تفوقاً من حيث الفعّالية والأثر الإيجابي في مكافحة الفراشة، مع إعطاء تداخل معاملات الأوكاليبتوس مع المبيدين أفضل النتائج، وكان تركيز مستخلص أوراق الأوكاليبتوس (10%) دون تداخلات هو الأفضل. بالتالي تشير هذه النتائج إلى إمكانية اعتماد تركيز مستخلص أوراق الأوكاليبتوس (10%) في برامج مكافحة فراشة درنات البطاطا.

كلمات افتتاحية: مستخلص كحولي لأوراق الأوكاليبتوس والعفص الشرقي، مبيدان حشريان، فراشة درنات البطاطا، سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تقويم بعض أصناف القمح تجاه الإصابة بدبابير الحنطة المنشارية (Hymenoptera: Cephidae) في محافظة حماه

ليلى الضحاك*(1) وبشار الشيخ (2)وأحمد الخلف (3)وفراس أسعد(4)

  • (1) قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة حماه، سلمية، سورية.
  • (2) قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة حماه، سلمية، سورية.
  • (3) مركز بحوث الرقة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
  • (4) مركز بحوث حماه، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.

(*للمراسلة: د. ليلى الضحاك. البريد الإلكتروني:(laila.dahak@hama-univ.edu.sy  laila.dahak@gmail.com) .

تاريخ الاستلام: 2020/08/19                 تاريخ القبول: 2020/09/13

الملخص

أُجريت هذه الدراسة خلال الموسم الزراعي 2019/2020 في منطقة صوران شمال مدينة حماه بنحو 18 كم، بهدف تقويم مقاومة بعض أصناف القمح المعتمدة في سورية لدبابير الحنطة المنشارية باعتبارها إحدى الطرق الفعالة لمقاومة هذه الآفة، وذلك ضمن الظروف الطبيعية في محافظة حماه، وقد أظهرت النتائج تفاوتاً كبيراً في نسب الإصابة بين أصناف القمح المختبرة، فقد فضلت إناث دبابير الحنطة المنشارية وضع بيضها في سوق صنف القمح القاسي (شام 5) وكان صنفاً حساساً للإصابة، تلاه سوق الصنف (شام 9)، وقد تميزت سوق الصنفين السابقين بالارتفاع الأعلى في مراحل انتشار الدبابير المبكرة، ولم تكن نباتاتهما الأقل تطوراً في مراحل انتشار الدبابير المتأخرة، بينما تميزت باقي الأصناف المختبرة بمقاومتها للإصابة. أما في القمح الطري فقد فضلت إناث الدبابير وضع بيضها في سوق الصنف (دوما 2)، ولم تكن أسباب هذا التفضيل واضحة تماماً، بالرغم من تميز نباتات الصنف (دوما 2) بارتفاعها من دون وجود فروق معنوية مع أصناف أخرى في فترة انتشار الدبابير المبكرة، بينما كانت نباتاته الأكثر تطوراً في فترة انتشار الدبابير المتأخرة، وقد تميزت باقي الأصناف المختبرة بمقاومتها اعتماداً على انخفاض نسبة الإصابة كمؤشر لمقاومة الصنف.

الكلمات المفتاحية: دبور الحنطة المنشاري، القمح الطري، القمح القاسي، الأطوار الفينولوجية.

 البحث كاملاً باللغة العربية:pdf

تقييم كفاءة دقائق الفضة النانوية المخلقة حيوياً من الفطر الغذائي pleurotusostreatus A2019 في مكافحة مرض تعفن جذور القمح (wheat root rot)

سيف سعدالله حسن(1)* وعبدالله عبد الكريم حسن (1)

  • قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة تكريت، صلاح الدين، العراق.

(*للمراسلة: سيف سعد الله حسن. البريد الإلكتروني: (saifnassrei@gmail.com

تاريخ الاستلام: 2021/06/11                       تاريخ القبول: 2021/11/11

الملخص :

أجريت دراسة مختبرية وحقلية خلال الموسم 2018/ 2019 في مختبرات قسم وقاية النبات وحقول كلية الزراعة / جامعة تكريت ، تناولت الدراسة تقييم كفاءة دقائق الفضة النانوية المخلقة حيوياً من الفطر الغذائي pleurotus ostreatus A2019 في مكافحة مرض تعفن جذور القمح المتسبب عن الفطر Pythum. aphanidermatum، اظهرت النتائج المختبرية كفاءة جميع تراكيز جسيمات الفضة النانوية المحضرة تأثيراً في تثبيط الفطر الممرض P. aphanidermatum مقارنة بالشاهد وبلغت أعلى نسبة تثبيط عند التركيز 1.5 ملي مولاري في راشح الفطر الغذائي pleurotus ostreatus A2019 اذ بلغت 0.68 % مقارنة بالشاهد التي لم تسجل فيها اي نسبة تثبيط . فيما اظهرت كافة تراكيز وانواع جسيمات الفضة النانوية المحضرة  أعلى فعالية لأنزيم اختزال النترات مقارنة بالشاهد وبلغت أعلى فعالية عند التركيز 1.5 ملي مولاري في راشح الفطر pleurotus ostreatus A2019 اذ بلغ 0.68 وحدة/ مل مقارنة بالسيطرة التي بلغت 0.068 وحدة/ مل .فيما أظهرت النتائج الحقلية لتقدير نسبة تركيزالكلوتاثيون المعدني في النبات إلى عدم وجود أي فرقاً معنوياً بين المعاملة بجسيمات الفضة النانوية والشاهد اذ بلغت نسبة تركيز كلوتاثيون 0.6 و 0.63 ملغ/ مل على التوالي .

الكلمات المفتاحية: جسيمات الفضة النانوية،pleurotus spp ، Pythium aphanidermatum ،الكلوتاثي

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تأثير تراكيز مختلفة من الملوحة على أداء هجن من الذرة الصفراء Zea mays. L

عمر خطاب (1)*

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الهندسة الزراعية، جامعة الفرات، دير الزور، سورية.

(*للمراسلة: م. محمد باقر عبد الواحد. البريد الإلكتروني: (baker963949351833@gmail.com

تاريخ الاستلام: 2021/02/8                   تاريخ القبول: 2021/12/7

الملخص:

نفذت التجربة في مزرعة كلية الزراعة بالحسكة للموسم الزراعي 2016 بهدف دراسة تحمل بعض هجن الذرة الصفراء للملوحة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بوجود عاملين حيث مثل العامل الأول هجن الذرة الصفراء (6 هجن + الهجين الفردي باسل 1 كشاهد) بينما مثل العامل الثاني مستويات الملوحة المختلفة (2، 4، 6، 8) ديسمنز/م. أظهرت النتائج وجود فروق معنوية بين الهجن ومستوى الملوحة وفي تأثير التفاعل بين العاملين (الملوحة والتركيب الوراثي) لأغلب الصفات المدروسة وقد تأثرت الهجن كافة سلباً عند المستويين الثالث والرابع ولكن بدرجات متفاوتة، فأظهر الهجين Hyb2 أعلى قيمة في الانتاجية الحبية بمتوسط 9.895 طن/هـ عند المستوى الثاني كما تفوق الهجين نفسه بوزن 100 حبة وبارتفاع النبات.

كلمات مفتاحية: الذرة الصفراء، هجين، الاجهاد الملحي، التركيب الوراثي.

البحث كاملاص باللغة العربية: pdf

اختبار فاعلية مستخلصات أزهار نبات الوزال على أنواع من البكتيريا والفطور الممرضة للنبات

زينب حسن سليمان(1)  ونوارة علي محمد (2)* وخالد المبروك المير(1)

  • قسم البستنه، كلية الزراعة، جامعة عمر المختار، البيضاء ، ليبيا
  • قسم الوقاية، كلية الزراعة، جامعة عمر المختار، البيضاء ، ليبيا

(*للمراسلة الباحثة: نوارة علي محمد، البريد إلالكتروني nwara.mohamed@omu.edu.ly)

تاريخ إلاستلام:2020/11/23                تاريخ القبول: 2020/12/22

الملخص

استهدفت هذه الدراسة تقييم مستخلصات لأزهار الوزال Spartium junceum L على نمو الكائنات الممرضة للنبات شملت بكتريا  Agrobacterium tumefaciens Xanthomonas  campestris  pv.vesicatoria   و بكتيريا Erwinia cartovora ، أما الفطور المختبرة تمثلت في كل من الفطرBotrytis fabae، Fusarium oxysporum وPencillium digitatum. جمعت هذه إلازهار من منطقة رأس الهلال  بالشمال الشرقي من ليبيا، وجففت وطحنت وتم استخلاصها بالماء والكحول والهكسان، وسمم الوسط الغذائي بطاطس دكستروز اجار بتركيز 5% من كل مستخلص على حدة مع وجود أطباق الشاهد، زرعت البكتيريا على أطباق بتري تحوي إلاجار المغذى ثم وزعت عليها أقراص منقوعة بهذه المستخلصات كل على حدة، مع  وجود المضاد الحيوي للمقارنة. أشارت النتائج إلى انخفاض معنوي في نمو الكائنات المختبرة تحت ظروف المختبر من خلال قياس النمو الطولي للفطريات ومنطقة التثبيط للبكتيريا على إلاجار المغذي ثم سجلت النتائج فروق معنوية بين المذيبات المستخدمة في الإستخلاص وأعطى المستخلص الميثانولي تأثير عالى على فطريات الثلاثة Botrytis fabae  ، Fusarium oxysporum و Pencillium  digitatum  مقارنة بالمستخلصات المائية والهكسانية بنسب (82.5% ، 63.2 و 81.2%) على التالي بعد 5 أيام تحضين، كذلك على بكتيريا Erwinia cartovora ، أما المستخلص أزهار الوزال المائي  له تأثير على فطر Botrytis fabae وعلى كل منAgrobacterium tumefaciens وErwinia cartovora،  بينما كان مستخلصها الهكساني أعلى تأثير على الفطر Pencillium digitatum، نستنج من هذه الدراسة أنه يمكن الحصول على مواد من أزهار الوزال تثبط نمو الكائنات الممرضة للنبات.

الكلمات المفتاحية: أزهار الوزال، مستخلصات نباتية، فطريات ممرضة للنبات، بكتيريا ممرضة للنبات.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

 

مسح حقلي لحشرة دودة اللوز الشوكية Earias insulana (Bosid.) على البامياء في المنطقة الساحلية وتقييم قابلية بعض الطرز الوراثية المحلية للإصابة بها

علا سلمان*(1) وعطية عرب(1) ومحمد أحمد2)) ويوسف وجهاني(3) وأسامة مهرة(3)

  • مركز البحوث العلمية الزراعية- اللاذقية –سورية.
  • قسم وقاية النبات- كلية الزراعة- جامعة تشرين- اللاذقية- سورية.
  • الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية- دمشق –سورية.

(* للمراسلة: م. علا سلمان. البريد الالكتروني: olasalman1993@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2020/05/21                 تاريخ القبول: 2020/06/28

الملخّص

هدفت الدراسة إلى تقصي انتشار حشرة دودة اللوز الشوكية (Boisd.) Earias insulana (Lepidoptera: Nolidae) في المنطقة الساحلية، وتقييم قابلية بعض الطرز الوراثية المحلية (14 طرازاً وراثياً( والأصناف التجارية (صنفين تجاريين) للإصابة بالحشرة تحت الظروف الحقلية في مركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية (بوقا)، وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة و بأربعة مكررات لكل طراز, خلال موسم 2018. أظهرت نتائج الدراسة انتشار حشرة دودة اللوز الشوكية على البامياء في المنطقة الساحلية، من ارتفاع 5 إلى 800 متر عن سطح البحر، وتحت ظروف الزراعة المروية والبعلية، وقد تراوحت نسبة الاصابة ما بين 3.6% و30.7% في محافظة اللاذقية، وما بين2.7% و 38.8% في محافظة طرطوس. كما بينت النتائج قابلية جميع الطرز الوراثية المختبرة للإصابة بدودة اللوز الشوكية، وقد سجل أدنى معدل لنسبة الإصابة في مرحلة النضج التسويقي للثمار 12.78% على ثمار الطراز ((12188  وأعلى نسبة إصابة (%19.52) على ثمار الطراز(10974) ، وذلك خلال أشهر حزيران وتموز وآب وأيلول. وتراوحت نسبة الإصابة في مرحلة النضج الفسيولوجي للثمار في نهاية الموسم خلال  شهر تشرين الأول ما بين ( (%57.44و (91.36%). كذلك بينت النتائج أن أعلى شدة إصابة (2.4 يرقة/الثمرة) سجلت على ثمار الصنف الفرنسي, في حين سجلت أدنى شدة إصابة (1.1 يرقة/ الثمرة) على ثمار الطراز( 10374) و تراوحت نسبة الفقد في وزن البذور ما بين 45.75% في الطراز 11353))، و72.25% في الطراز(10521).

الكلمات المفتاحية: (Earias insulana (Boisd., بامياء، دودة اللوز الشوكية, المنطقة الساحلية, سورية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

 

التسجيل الأول لعزلة من الفطر Aspergillus sp. كفطر ممرض على حشرة منّ القطن Glover Aphis gossypii في منطقة الغاب

زياد العيسى(1)* ومحمد نايف السلتي(2) وأحمد الجمعة (1) ومنير النبهان(3)
(1) إدارة بحوث القطن، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حلب، سورية.
(2) قسم وقاية النبات، كلية الزراعة، جامعة حلب، حلب، سورية
(3) مركز البحوث العلمية الزراعية في حماة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حماة، سورية.
(* للمراسلة: م. زياد العيسى. البريد الالكتروني: ziadissa989@gmail.com).
تاريخ الاستلام: 2020/07/8                 تاريخ القبول: 2020/09/13
الملخص:
تعود أهمية حشرة من القطن Glover Aphis gossypii إلى كونها تفرز الندوة العسلية والتي تؤثر سلباً في جودة تيلة القطن ونوعيتها وفي حالات التفشي لهذه الحشرة يمكن أن تؤدي إلى تطوير صفة المقاومة للمبيدات الكيميائية المستخدمة في مكافحتها. تعد المكافحة الحيوية طريقة بديلة للمبيدات الكيميائية وطريقة مفيدة في إدارة عدد من مفصليات الأرجل وأحد أهم عواملها الفطور الممرضة للحشرات التي تستخدم في مكافحة العناكب والحشرات. تمّ التقصي الحقلي للفطور الممرضة المحتملة لحشرة من القطن A. gossypii في حقول منطقة الغاب موسم 2018 من خلال جمع الأطوار المختلفة للحشرة من الأوراق المصابة، ثم أجري التطهير السطحي للحشرات النافقة وفق طريقة (1997Lacey and Brooks,)، تمّ نقل الحشرات بعد ذلك لأطباق بتري معقمة تحوي مستنبت PDA ثم حضنت عند 22±2 °س لحين ظهور النمو الخارجي للفطور على سطح الحشرات، أخذت مسحة من النمو الفطري وأعدي بها طبق بتري جديد يحوي مستنبت Sabouraud Dextrose Yeast Agar SDYA1/4، تمت تنقية عزلات الفطور وتعريفها بالاعتماد على سلم التعريف الموصوف من قبل (Humber, 1997). اختبرت القدرة الإمراضية للعزلة المعزولة من حوريات من القطن A. gossypii في تجربة أولية للتأكد من فعالية العزلة في قتل حوريات من القطن، ثم تمّ تنفيذ تجربة لتقويم تأثير العزلة ASP من الفطر Aspergillus sp. مقارنة مع العزلة GHA من الفطر الممرض B.bassiana بأربعة تراكيز تراكيز مختلفة لكل عزلة (1×510، 1×610،1×710،1×810 بوغة كونيدية/مل) في حياتية حشرة من القطن A. gossypii، حيث تمّ رش الحوريات المتحصل عليها من الحقول المصابة بالمعلق البوغي للفطور المدروسة، كما تمّت معاملة مجموعة من الحوريات بالماء المقطر وبالطريقة السابقة الذكر ذاتها كشاهد. أظهرت النتائج أن العزلة هي من الجنس Aspergillus، ومن خلال التجربة الأولية توضح أن نسبة الحشرات النافقة التي ظهرت عليها نموات الفطر بعد التطهير السطحي بلغت عند كل من العزلتين ASP وGHA 95 % و74.41% على التوالي، مما يؤكد فعالية العزلة في قتل حوريات حشرة من القطن وإمكانية اعتبارها كفطر ممرض للحشرات، وقد بلغت قيمة LD50 للعزلتين ASP وGHA 1.297×310و 3.963×810 بوغة. مل-1على التوالي، فيما كان الزمن اللازم لنفوق نصف حشرات التجربة LT50 للعزلتين 3 و8.694 يوماً على التوالي، الأمر الذي يجعل منها عزلة واعدة ضمن برامج الإدارة المتكاملة لحشرة من القطن.
كلمات مفتاحية: Aspergillus، فطور ممرضة للحشرات، من القطن، LD50، LT50.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

كفاءة استخدام المياه باختلاف معاملات الري بالتنقيط في بعض صفات الإنتاج لثمار الكيوي صنف Hayward

علي كنجو(1) وجميل عباس(1) وربيع زينة(2) ونيفين حسون*(1)

  • كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.
  • مركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ، اللاذقية، سورية.

(* للمراسلة: م. نيفين حسون . البريد الالكتروني: nevenhassoon80@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2020/03/11                 تاريخ القبول: 2020/06/21

الملخص

نفذ هذا البحث في محطة ستخيرس الزراعية في محافظة اللاذقية التابعة للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في سورية, خلال الموسم2019 على حقل الكيوي صنف Hayward, حيث طبقت ثلاثة مستويات من الري بالتنقيط (90-80-70 %) من الاحتياج المائي الكلي للنبات بالإضافة للشاهد (100%) بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) وبثلاثة مكررات. وذلك بهدف دراسة كفاءة استخدام المياه, وكمية الاستهلاك المائي, وجدولة عملية الري ، وتأثير معاملات الري بالتنقيط في بعض الصفات الانتاجية لثمار الكيوي. اختلفت معاملات الري في تأثيرها في الصفات المورفولوجية والكيميائية لثمار الكيوي حيث تفوقت المعاملة 100%من حيث قطر الثمرة 4.46 سم وطول الثمرة 6.76 سم ووزن الثمرة78.15 غ, بالإضافة إلى نسبة رطوبة الثمار78.54 % بينما تفوقت المعاملة 70% من حيث نسبة  المادة الجافة22.3% و الأحماض 0.59% و السكريات15.05%و المواد الصلبة الذائبة18.1%. أما المعاملة 80% فقد تفوقت من حيث كفاءة استخدام المياه والتي بلغت 2 كغ/ م3, وبالنسبة لمتوسط إنتاجية الشجيرة جميع المعاملات (80–90 –100)% تفوقت على المعاملة 70% والتي كانت على التوالي (9.67–10.67–10.3–8.3) كغ.

الكلمات المفتاحية: الكيوي , الري بالتنقيط , الاحتياج المائي , كفاءة استخدام المياه.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تأثير التوازن الغذائي بين العناصر الغذائية(NPK) على إنتاجية القمح (صنف شام 6) باستخدام نظام التشخيص والتوصية السمادية المتكامل (DRIS)

مهند الغجر (1)*

  • قسم علوم التربة، كلية الزراعة، جامعة الفرات، دير الزور، سورية.

(* للمراسلة: د. مهند الغجر . البريد الالكتروني: mohanadghajar@ gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2020/09/2                   تاريخ القبول: 2020/10/19

الملخص

تم تنفيذ تجربة حقلية على محصول القمح الطري ( صنف شام 6) لموسم الزراعة 2019/2018 في حقل خاص واقع في منطقة السفيرة التابعة لمحافظة حلب، وذلك بهدف دراسة وتشخيص الحالة الغذائية لمحصول القمح من خلال تحديد معطيات نظام التشخيص المتكامل(DRIS). تكونت التجربة من 27 معاملة : ثلاثة معدلات من الآزوت والفوسفور والبوتاسيوم (0،75،150) كغN/هـ ،(0،40،80) كغP2O5/هـ ،(40,20,0) كغK2O/هـ على التوالي حيث أضيف السماد الآزوتي على شكل يوريا )46%N ( والفوسفاتي على شكل سوبر فوسفات( 46%  P2O5) والبوتاسي على شكل سلفات البوتاسيوم(50%  K20) وبثلاثة مكررات لكل معاملة. بينت النتائج من خلال تطبيق نظام (DRIS) أن هناك ارتباط واضح بين مؤشرات النظام والتوازن الفيزيولوجي للعناصر الثلاثة NPK)) في الحبوب من جهة وبين الإنتاج الكمي من جهة أخرى، وتوافق أفضل توازن فيزيولوجي مع المعاملة N2P2K2 والتي بلغ انتاجها (4525) كغ/هـ. وتم حسب الدراسة تحديد القيم القياسية لنسب العناصر في الحبوب (N/P ،N/K، K/P) (15.01، 1.39، 10.76 ( وبمعامل اختلاف قدره (4.90 ، 4.05 ، 4.70 (على التوالي.

الكلمات المفتاحية: NPK ، نظام التشخيص والتوصية المتكامل، DRIS ،القمح.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf 

كفاءة استخدام المياه عند تطبيق الري التكميلي بطريقة الخطوط على محصول البطاطا (Solanum tubrtosum L. cv. Spunta)

مارينا العلي (1)* وجميل عباس (2)

(1) وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، دمشق، سورية.

(2) قسم علوم التربة والمياه، كلية الهندسة الزراعية، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(* للمراسلة: مارينا العلي. البريد الالكتروني: marinaalali@tishreen.edu.sy).

تاريخ الاستلام: 2020/10/10                 تاريخ القبول: 2020/10/19

الملخص

أجريت هذه الدراسة في مشتل كلية الزراعة (جامعة تشرين)، زرعت درنات البطاطا صنفSpunta  المقسمة في بطن الخط وبتباعد 30 سم بين الدرنة والأخرى والتباعد بين الخطوط 70 سم بتاريخ 23/2/2020 واستخدمت طريقة الري السطحي بالخطوط المتحكم بها جيداً. قسمت أرض التجربة الى 3 أقسام متساوية ولكل قسم معاملة ولكل معاملة 4 مكرارات (4 خطوط): 1- الزراعة المطرية (بدون إضافة أية رية: الشاهد بدون ري)، 2- معاملة 100% من الاحتياج المائي أي مطر + ري تكميلي، 3- عند 80% من الاحتياج المائي أي أمطار + ري تكميلي. وكانت تعطى الريات عند 80% من السعة الحقلية بهدف زيادة كفاءة استخدام المياه لإنتاج محصول البطاطا باستخدام الري التكميلي.أظهرت النتائج بمقارنة كفاءة استخدام المياه في الحالات الثلاث أن كفاءة استخدام المياه كانت 14.61 كغ/م3/هكتار (المعاملة الأولى)، 36.49 كغ/م3/هكتار (المعاملة الثانية)، 51.91 كغ/م3/هكتار (المعاملة الثالثة). حيث تضاعف إنتاجية وحدة المياه بمقدار 2.5 مرة (المعاملة الثانية) و3.5 مرة (المعاملة الثالثة). فيما يخص محصول الدرنات، أظهرت النتائج بأن المعاملة الثالثة كانت تمثل الإنتاج الاعظمي (6.6 كغ/م2) وأفضل من المعاملة الثانية (5.8 كغ/م2) أما المعاملة الأولى فكان إنتاجها أقل بكثير (4.3 كغ/م2) حسب اختبار تحليل التباين ANOVA عند مستوى المعنوية 5% وهذا يعني  إمكانية انتاج البطاطا في الساحل السوري دون الحاجة إلى الري ولكن بمردودية قليلة. لذلك ننصح بالري التكميلي بهدف تطوير الإنتاج الزراعي كماً ونوعاً مما ينعكس بشكل إيجابي بالنسبة لمزارعي البطاطا. وأظهر التحكم الجيد بطريقة الري بكفاءة 75% وهي قريبة جداً من كفاءة الري بالرش والتنقيط بالاعتماد على برنامج جدولة الري وكمية المياه المضافة عند 80% من الاحتياج المائي وإضافة الري عند 80% من السعة الحقلية.

الكلمات المفتاحية: البطاطا، المحصول، الري بالخطوط، الري التكميلي، كفاءة استخدام المياه.

الحث كاملاً باللغة العربية: pdf