قدرة الائتلاف العامة والخاصة والمعايير الوراثية في الهجن الفرديّة للذرة الصفراء (.Zea mays L)

                هيثم عبد الستار المعماري*(1) وواثق عبد العزيز عبد المجيد(1) وعزيز حامد مجيد(1) وصالح خليل صالح(1)             ورعد جاسم محمد(1)

(1). دائرة البحوث الزراعية، وزارة العلوم والتكنولوجيا، بغداد، العراق.
(*للمراسلة: د. هيثم عبد الستار المعماري. البريد الإلكتروني: abd.hethem@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 2018/03/26                     تاريخ القبول: 2018/09/06

الملخص
استُخدمت في هذه الدّراسة ست سلالات من الذرة الصفراء، مراباة داخلياً على درجةٍ عالية من النقاوة لاتقل عن 95% هي:  (1)A1، و(2)B2، و(3)C3، و (4)D4، و(5)E5، و(6)F6 في تهجين نصف تبادلي. زُرعت حبوب الآباء والهجن الفرديّة في تجربة باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (R.C.B.D) بثلاثة مكررات، في حقل بمحطة أبحاث التويثة، مركز تربية وتحسين النبات، وزارة العلوم والتكنولوجيا/العراق، في الموسم الخريفي (2016). اختلفت الآباء وهجّن الجيل الأول معنويّاً عند مستوى معنوية 5% لصفات، عدد الأيام من ظهور50% من النورات الزهرية المذكرة والمؤنثة، وارتفاع النبات، وقطر العرنوس (سم)، وغلة النبات الفردي. أظهرت بعض الهجن قوة هجين معنويّة ومرغوبة لصفات عدد الأيام من ظهور50% من النورات الزهرية الذكرية والمؤنثة، وقطر العرنوس، أما صفتي ارتفاع النبات (سم)، وغلّة النبات الفردي، فقد أظهرت جميع الهجن قوة هجين معنويّة عند مستوى 5% على أساس انحراف الجيل الأول عن متوسط الأبوين. كانت متوسطات القدرة العامّة والخاصّة على الائتلاف معنويّة عند مستوى 5% لجميع الصفات المدروسة. اختلف التباين الوراثي الإضافي والسيادي عن الصفر لجميع الصفات. كانت قيم التوريث بالمعنى الواسع عالية لجميع الصفات، وبالمعنى الضيق متوسطة لصفات من ظهور50% من النورات الزهرية المذكرة، وارتفاع النبات، وقطر العرنوس، ومنخفضة لصفتي عدد الأيام من ظهور50% من النورات الزهرية المذكرة والمؤنثة، وغلة النبات الفردي. وكان معدّل درجة السيادة أكبر من الواحد الصحيح لجميع الصفات.
الكلمات المفتاحية: قوة الهجين، قدرة الائتلاف، الفعل الجيني، الثوابت الوراثية، الذرة الصفراء.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

استجابة بعض الخصائص الإنتاجيّة والنوعيّة لدى هجين الفول الإيطالي (.Vicia faba L) (سوبر سيمونيا) المزروع تحت ظروف منطقتي القرداحة وبانياس في الساحل السوري

منار محمد الرياحي(1) ومجد محمد درويش*(1)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.
(*للمراسلة: د. مجد درويش. البريد الإلكتروني: majds26@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 2018/06/05                     تاريخ القبول: 2018/08/05

الملخص
نُفّذ البحث في موقعي القرداحة وبانياس في الساحل السوري، وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) وبثلاث مكررات خلال الموسم الزراعي (2016/2017). هدف هذا البحث إلى دراسة تأثير موقع الزراعة في نموّ وتطوّر وإنتاجيّة هجين الفول (سوبر سيمونيا) من خلال قياس مجموعة من المعايير المرحلية (عدد الأيام من الزراعة وحتى الإنبات، وعدد الأيام من الزراعة وحتى الإزهار)، ومؤشرات النمو الخضري والإنتاجية (عدد الأفرع/ النبات، وعدد القرون/النبات، وعدد البذور/القرن ووزن 100 بذرة)، ومحتوى البذور من البروتين الكلي (%). بيّنت النتائج وجود تباين معنوي في استجابة نباتات الفول الهجين (سوبر سيمونيا) للنمو والتطور في موقعي الزراعة (القرداحة وبانياس)، فقد تفوّقت نباتات موقع بانياس معنوياً في غالبية الصفات المدروسة. خلص البحث لتوافق أكبر لزراعة هجين الفول الإيطالي (سوبر سيمونيا) في ظروف منطقة بانياس، وذلك بالمقارنة مع موقع زراعة القرداحة، وبذلك يمكن أن نوصي بزراعته في بانياس ومناطق أخرى ذات ظروف بيئية مشابهة.
الكلمات المفتاحية: الفول، الساحل السوري، الإنتاجية، البروتين الكلي.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

التحليل الوراثي والمظهري لبعض المؤشرات النوعية والإنتاجية لعدة طرز من القطن السوري في محافظة حماهالتحليل الوراثي والمظهري لبعض المؤشرات النوعية والإنتاجية لعدة طرز من القطن السوري في محافظة حماه

محمد عبد العزيز(1) ومحمد نائل خطاب*(2)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.                                           (*للمراسلة: د. محمد نائل خطاب. البريد الإلكتروني: aboalabd876@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2017/06/08                         تاريخ القبول:  2017/09/19

الملخص                                                                                                                        استُخدمت تسعة طرز وراثية من القطن السوري وهي: (حلب 33/1، حلب 118، حلب 90، حلب 40، حلب 124، رقة5، دير الزور 22، السلالة 106، سلالة الرصافة) لإجراء التحليل الاحصائي والوراثي للإنتاجية، وبعض مؤشرات التركيب الكيميائي للبذور (معدّل الحليج %، إنتاجية النبات الواحد/غ، نسبة الزيت في البذور ولبّها%، نسبة البروتين في البذرة ولبّها%، نسبة الرطوبة في البذور ولبّها%)، وذلك لمعرفة إمكانيّات الطرز الوراثيّة في منطقة البحث، ووضع برنامج لإنتاج القطن والبذور معاً، ومعرفة الأدلة الانتخابيّة التي تستخدم في تحسين قيمة كلٍّ من إنتاجيّة القطن ومكوّنات البذور، وذلك بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة وبثلاث مكررات، في قرية سلحب بمنطقة الغاب، التابعة لمحافظة حماه في سورية، في الموسم الزراعي 2015. أشار تحليل التباين إلى اختلاف التراكيب الوراثية معنويّاً عند جميع الصفات، باستثناء نسبة البروتين والرطوبة في لب بذور القطن. وهذا يدل على الاختلافات الكبيرة بين الطرز الوراثية لجميع الصفات. ولوحظ في الدّراسة الحالية تفوق الطرز: حلب 40، ووالرقة 5، وحلب 118 على باقي الطرز المدروسة وبفروق إحصائية معنوية، وبدرجات توريث عالية في جميع الصفات المدروسة. امتلك الطراز حلب 40 النسب الأعلى بصفة البروتين في البذور (28.37%)، وصفة نسبة الرطوبة في البذور (8.57%)، والطراز رقة 5 بصفة نسبة الزيت في البذور (21.75%)، والبروتين في اللب (35.6%)، والطراز حلب118 بصفات نسبة الزيت في اللب (40.53%)، والرطوبة في اللب (9.31%)، وإنتاجية النبات الواحد ( 128.13غ). أما درجات التوريث لجميع الصفات فتراوحت من 0.5 إلى 0.75. كما تبين زيادة نسبة الزيت والبروتين في اللب مقارنةً بالبذور، إذ وصلت نسبة الزيادة بصفة الزيت من 64.46% في الطراز رقة 5 إلى 99.38% في الطراز حلب 90، أما في صفة البروتين كانت نسبة الزيادة من 21.50% في حلب 40 إلى 43.12% في حلب 124، وهذا يشير إلى مدى التباعد الوراثي بين الطرز بالنسبة للصفاته المدروسة. كانت نسبة الزيت أعلى من البروتين في البذرة ولبّها وكذلك نسبة زيادتها، إذ بلغ متوسط نسبة زيادة الزيت والبروتين في اللب مقارنةً بالبذرة (84.3 % و30.97 %على التوالي). كما تمّ التوصل لمجموعة من الأدلة الانتخابية لارتباط بعض الصفات مع بعضها بشكل إيجابي ومعنوي، وخاصّةً معدّل الحلج مع إنتاجية القطن (*0.437 = r2 ). أظهر التحليل العنقودي التنوع الوراثي الكبير بين الطرز المدروسة، وهذا يعد الأساس لأي عملية انتخابية لاحقة ويشير إلى إمكانية استخدام الطرز المنتمية إلى مجموعات (عناقيد) مختلفة للتهجين من أجل الحصول على قوة هجين عالية.                                               الكلمات المفتاحية: القطن، درجة التوريث، التقدّم الوراثي، معامل الارتباط.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

تأثير حجم بذور الفول السوداني ورش النباتات بخميرة الخبز (Saccaromyces sereviciae) في المحصول البيولوجي وبعض الدلائل الإنتاجية للنبات

محمد عبد العزيز*(1)

(1). قسم المحاصيل الحقلية، كلية الزراعة، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.
(*للمراسلة: د. محمد عبد العزيز. البريد الإلكتروني: mabdelaziz74@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 2017/11/10                     تاريخ القبول: 2018/03/18

الملخص
نُفّذ البحث خلال الموسمي 2015 و2016 في قرية عرب الملك، منطقة بانياس، بمحافظة طرطوس، لدراسة تأثير حجم بذور الفول السوداني المزروعة (خليطة، وصغيرة، ومتوسطة، وكبيرة). ورش النباتات بمحلول خميرة الخبز 4 % في ثلاثة معاملات (شاهد بدون رش، والرش مرة، والرش مرتين)، في المحصول البيولوجي والاقتصادي وبعض الدلائل الانتاجية (دليل الحصاد %، ودليل المحصول %، ودليل البذور/غ). استُخدم تصميم القطاعات المنشقة مرة واحدة، شغلت أحجام البذور القطع الرئيسية، وعدد الرشات القطع المنشقة في أربع مكررات. أظهرت النتائج اختلاف المؤشرات المدروسة باختلاف حجم البذرة، وأعطت البذور كبيرة الحجم أفضل القيم بالنسبة للمحصول البيولوجي 200 غ، ودليل الحصاد 30.56%، ودليل المحصول 44.12 %، ودليل البذور74.85 غ. وتفوّقت معنويّاً على البذور( الخليطة، والصغيرة، والمتوسطة) باستثناء المحصول الاقتصادي. لم توجد فروق معنويّة بين البذور المتوسطة الحجم والخليطة في المحصول الاقتصادي، ودليل الحصاد، بينما كانت الفروق معنوية في المحصول البيولوجي، ودليل المحصول، ودليل البذور. تفوقت معاملتا الرش مرة ومرتين معنوياً على الشاهد بدون رش، وأعطى الرش مرتين أفضل القيم بالنسبة للمحصول البيولوجي 215.22 غ والمحصول الاقتصادي 63.98 غ، ودليل الحصاد 29.64% ودليل المحصول 42.37% ودليل البذور73.45 غ. أعطى التفاعل بين (البذور كبيرة الحجم × الرش مرتين) أعلى نسبة زيادة قدّرت 15.78 % في المحصول البيولوجي، 23.99 % في المحصول الاقتصادي، 9.74 % في دليل الحصاد، 13.68% في دليل المحصول، 7.87 غ في دليل البذور، مقارنةً مع التفاعل بين ( البذور صغيرة الحجم ×الشاهد).
الكلمات المفتاحية: فول سوداني، حجم البذور، خميرة الخبز، محصول بيولوجي، دليل الحصاد، دليل البذور.

البحث كاملاً باللغة العربية: PDF

القدرة على التوافق ودرجة التوريث لبعض الصفات الإنتاجية في بعض هجن القطن (.Gossypium hirsutum L)

جميلة درباس*(1)

(1). إدارة بحوث القطن، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
(*للمراسلة: د. جميلة درباس. البريد الالكتروني : jamila.dirbas@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 2017/08/05                      تاريخ القبول: 2017/12/14

الملخص
أُجريت التجربة في محطة بحوث تل حديا بحلب التابعة للهيئة العامة للبحوث العلميّة الزراعيّة بسوريّة، وذلك خلال الموسمين الزراعيين 2011 و2012، باستخدام سبعة طرز وراثيّة من القطن، التي تمّ إجراء التهجين التبادلي الكامل عليها، بهدف دراسة المقدرة على التوافق (العامّة والخاصّة)، ودرجة التوريث لبعض الصفات الإنتاجيّة (عدد الأفرع الثمريّة وعدد الجوز الفعلي وغلّة القطن المحبوب). أشارت دراسة تأثيرات المقدرة العامّة على التوافق إلى امتلاك الطراز الوراثي الأبوي Cherpan 432 مقدرةً عامّةً عالية المعنويّة لصفتي عدد الجوز الفعلي، وعدد الأفرع الثمريّة، وكذلك الطرازين الوراثيين حلب 118 ودير الزور22 لصفة غلّة القطن المحبوب، وهذه إشارةٌ واضحةٌ إلى أنّ هذه الطّرز تمتلك العدد الأكبر من المورّثات ذات الأثر التراكمي والتي تلعب دوراً هامّاً في توريث الصفات المدروسة. كما أظهرت تقديرات المقدرة الخاصة على التوافق قيماً مرغوبة وعالية المعنويّة في العديد من الهجن الناتجة عن أبوين عاليي المقدرة العامّة والتفاعل الوراثي لديها من النوع (تراكمي × تراكمي)، مما يشير إلى امتلاك هذه الهجن المورثات ذات الأثر التراكمي. كما دلّت قيم درجة التوريث العامة المرتفعة إلى أهميّة التباين الوراثي في توريث كلِّ الصفات المدروسة، في حين كانت قيم درجة التوريث الخاصّة منخفضةً، مشيرة إلى أهميّة المورّثات السائدة والمتفوّقة في توريثها، واعتماد التهجين كطريقة لتحسينها.
الكلمات المفتاحية: القطن، الصفات الإنتاجيّة، المقدرة على التوافق، درجة التوريث.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

تقدير مساحة محاصيل القمح والشعير والحمّص في محافظة السّويداء باستخدام تقانة الاستشعار عن بعد

د.إياد أحمد الخالد*(1) وعمر حسون(2) وباسل واكد(2) وجلال غزالة(3) وعلي إسماعيل(1) وغدير حميدان(1)

(1) الهيئة العامة للاستشعار عن بعد، دمشق، سورية.
(2) مديريّة الزراعة والإصلاح الزراعي، السويداء، سورية.
(3) مديريّة التخطيط والتعاون الدولي، وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي، دمشق، سورية.
(*للمراسلة: د. إياد الخالد. البريد الإلكتروني: dr.eyadalkhaled@gmail.com ).

تاريخ الاستلام: 2017/08/05                     تاريخ القبول: 2017/12/14

الملخص
يُعدّ الاستشعار عن بعد أحد أهمّ التقانات التي تؤمّن المعلومات على مساحاتٍ واسعة، وبزمنٍ قصيرٍ. نُفّذت الدّراسة في محافظة السّويداء، بهدف حساب مساحة المحاصيل الاستراتيجية في المحافظة، ومناطق انتشارها وتوزّعها للموسم الزراعي 2015/2014، وذلك من خلال تصنيف الصور الفضائية من نوع (BKA)، والمستقبَلة من محطة الاستقبال في الهيئة العامة للاستشعار عن بعد في دمشق بسورية، من التابع الصنعي BELARUSIAN SPACECRAFT، بقدرة تمييز مكاني 10.2 متر. أظهرت النتائج أنّ انتشار المحاصيل الثلاثة (القمح، والشعير، والحمّص) كان بشكلٍ عام على أطراف المحافظة من الجهات الأربعة، ولاسيما محصول الشعير، وأنّ القمح والحمّص تركّزا بمساحات يعتد بها في غرب المحافظة، وقد لُوحظ مساحات صغيرة متناثرة لمحصول الحمّص في وسط المحافظة. بلغت المساحة الناتجة والمعبّرة عن مساحة محصول القمح في المحافظة 30494 هكتاراً ما نسبته 8.97 % من مساحة منطقة الدراسة (محافظة السويداء باستثناء البادية السورية)، وقد قاربت نتائج وزارة الزراعة بنسبة وقدرها 95.19%. كما بلغت مساحة محصول الشعير الناتجة عن عملية التصنيف 16705 هكتاراً، التي تشكّل ما نسبته 4.92 % من مساحة منطقة الدراسة. في حين قُدّرت مساحة محصول الشعير وفقاً لإحصائيات وزارة الزراعة حوالي 15933 هكتاراً. بلغت مساحة محصول الحمّص الناتجة عن عملية التصنيف 26063 هكتاراً، حيث شكلت 7.67% من مساحة منطقة الدّراسة، في حين وصلت مساحة محصول الحمّص في إحصائيات وزارة الزراعة حوالي 30266 هكتاراً. كما أظهرت النتائج أنّ دقة التصنيف الكلية قد بلغت 82.4 % مما يسمح بإمكانية استخدام صور الأقمار الصناعية في حساب مساحة المحاصيل الاستراتيجية وتحديد مواقع انتشارها وتوزّعها.
الكلمات المفتاحية: تقدير المساحة المحصوليّة، التصنيف المراقب، القمح، الشعير، الحمّص.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

التقييم الاقتصادي لزراعة البقوليات في محافظة حماه – منطقة سلمية

معمر ديوب*(1) ورداح فطوم(1)

(1). مركز بحوث السّلمية، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
(*للمراسلة: د. معمر ديوب. البريد الإلكتروني. m-dayoub@hotmail.com).

تاريخ الاستلام: 2017/02/01                     تاريخ القبول: 2017/07/13

الملخص
إنّ للمحاصيل البقولية دوراً أساسياً في التغذية وفي تطبيق الدورة الزراعية، هدف البحث إلى تقييم الكفاءة الإنتاجيّة والاقتصاديّة لزراعة بعض المحاصيل البقوليّة (الغذائيّة-العلفيّة) في منطقة السّلمية بمحافظة حماه، للموسم الزراعي (2011-2012). نُفّذ البحث على عيّنة عشوائية من مزارعي المحاصيل البقولية بلغت 110 مزارعاً، بالاعتماد على استمارة أعدّت خصيصاً لغرض البحث. بينت النتائج ارتفاع تكلفة البذار حتى 19.76% من إجمالي التكاليف الكلية، ووصلت تكلفة الحصاد حتى 36 % من مجمل التكاليف الزراعية، نتيجة الحصاد اليدوي، وعدم قابلية الأصناف الموجودة للحصاد الآلي. إنّ العدس والجلبانة مربحان لمزارعي المنطقة، حيث بلغت نسبة الربحية الاقتصادية (7.67، 21.92)%، وبلغ معدّل دوران الأصول المتغيرة (1.32 و 1.53) ل.س لكلٍّ منهما على التوالي، وهو دليل على كفاءة استثمار الموارد المتاحة، وزيادة الإنتاجية. بينما لم تتجاوز نسبة الربحية لكل من الحمّص والكرسنة نحو (4)%، ومعدل دوران الأصول المتغيرة نحو (1.21،1.26) ل.س على التوالي. تبيّن النتائج أنّ جميع المحاصيل كانت كفاءتها الاقتصادية أكبر من الواحد الصحيح، وبلغت أعلى كفاءة اقتصادية لدى محصول الجلبانة بمقدار 1.22 وهو دليل على كفاءة استغلال رأس المال الثابت والمتغير بصورةٍ جيدة ومثالية، وجدوى إنتاج المحاصيل البقولية في المنطقة. خلص البحث إلى التوسع في زراعة الجلبانة، بشرط توفر أسواق التصريف، وإيجاد الأصناف المحسنة القابلة للحصاد الآلي، وذات الإنتاجيّة العالية، لتحسين دخل المزارعين وزيادة الإنتاجيّة.
الكلمات المفتاحية: التقييم الاقتصادي، المحاصيل البقولية، التكاليف، الربحية.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

القدرة التنافسية لصادرات التفاح السوري في الأسواق الخارجية

مايا العبدالله*(1) وصفوان أبوعساف(1) ورمال صعب(1) وسمر العشعوش(1)

(1). دائرة بحوث الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، مركز بحوث العلمية الزراعية في السويداء، الهيئة العامة للبحوث            العلمية الزراعية، السويداء، سورية.
(* للمراسلة: م. مايا العبدالله: البريد الالكتروني:mayaabdala6@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2017/04/10                     تاريخ القبول: 2017/05/04

الملخص
هدف هذا البحث إلى تحليل الهيكل الحالي لتجارة التفاح الخارجية في سورية، مع إلقاء الضوء على الميزة النسبية لهذا المحصول، والوضع التنافسي في السوق الخارجية لأهمّ الدول المستوردة للتفاح السوري، واعتمد في التحليل على البيانات الثانوية المنشورة الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة العالمية (الفاو)، وذلك لسلسة زمنية امتدت بين 2000-2013. استخدمت الدّراسة أساليب التحليل الإحصائي الوصفي، بالإضافة لتقدير معادلات الاتجاه الزمني وذلك للتعرّف على تطوّر كميّة، وقيمة، وسعر، كلٍّ من الصادرات والواردات السورية من التفاح، وتقدير بعض مؤشرات القدرة التنافسيّة التصديريّة، وتطبيق نموذج البرمجة الخطية للتوزيع الأمثل للصادرات السورية من التفاح. وبيّنت أهمّ النتائج أنّ مصر تحتلّ المرتبة الأولى من حيث أهمّ الأسواق التصديرية للتفاح السوري بنسبة 51.49٪ من متوسط كمية الصادرات السورية من التفاح، ونحو55.7٪ من متوسط قيمة الصادرات السورية من التفاح، وتتمتع سورية بميزة نسبية ظاهرة من التفاح، حيث تذبذبت قيمة هذا المعامل حول المتوسط العام وقُدّر بنحو 5.14، وسجل معامل الاستقرار لقيمة الصادرات أفضل مستوى بالمتوسط، والذي قدر نحو 2.41%، يليه سعر التصدير ثم الكميّة المصدّرة. وتتمتع سورية بميزة نسبية سعرية في تصدير التفاح بالنسبة لدول كلٍّ من إيطاليا، الولايات المتحدة، تشيلي، وفرنسا، وهولندا، ونيوزيلندا، وبلجيكا، وإسبانيا، وألمانيا، والنمسا، حيث بلغ سعر التصدير السوري بالنسبة لسعر تصدير كلٍّ منها نحو 77٪، 71٪، 99٪، 71٪، 73٪، 76٪، 85٪، 98٪، 83٪، 85٪ لكلٍّ منها على التوالي كمتوسط لفترة الدراسة، وبفرض زيادة المتاح من التصدير بمقدار 20%، أظهرت نتائج نموذج البرمجة الخطية أنّ الإيراد الإجمالي بلغ 84579 مليون دولار أي ازداد بمقدار 21% عن الإيراد الفعلي، وأنّ الكميّة المضافة للتصدير تتحوّل إلى كلٍّ من سوق الإمارات بنسبة 87.27%، والسوق المصري بنسبة 12.73%، من الزيادة بالمتاح وذلك دون خسارة أي من الأسواق الأخرى. وأوصت الدّراسة بضرورة وجود سياسة موحّدة ومتكاملة لتشجيع الصادرات الزراعية، خصوصاً بالنسبة للمحاصيل، والمنتجات التي تتمتع فيها سورية بميزة نسبية، وتزيد فيها القدرة التنافسية، وتوفير قاعدة معلومات تخدم قطاع الإنتاج والتصدير.
الكلمات المفتاحية: محصول التفاح، الميزة النسبية الظاهرة، معامل عدم الاستقرار، التنافسيّة السعريّة، البرمجة الخطية الرياضية.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

التوصيف الجزيئي لمجموعة من المعز السوري باستخدام تقانة SSR

                                      حسين عكه*(1) وغنوة لبابيدي(1) وحسين الزعبي(2) ومعتصم بالله الدقر(2)

(1). قسم هندسة التقانات الحيوية، كلية الهندسة التقنية، جامعة حلب، حلب، سورية.
(2). الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية.
(*للمراسلة: م. حسين عكه. البريد الإلكتروني: HessainEkkeh@gmail.com).

تاريخ الاستلام: 2018/04/23                                       تاريخ القبول: 2018/06/16

الملخص
يدلّ الانتشار الجغرافي الواسع والنمو الهائل في أعداد المعز في جميع أنحاء العالم بوضوح، على قدرة هذه الأنواع المجترة على التكيّف مع الظروف المناخيّة القاسية، والأراضي صعبة الرعي. هدفت هذه الدّراسة إلى تقييم التنوع الوراثي لـنحو 42 عينة من المعز السوري التابعة لعدة محطات تربية، تتضمّن الجبلي، والشامي، والهجين (ناتج التهجين بين كلا النوعين الشامي والجبلي). تمّ استخلاص DNA لتلك العيّنات وتطبيق تقانة SSR باستخدام 7 مؤشرات توابع ترادفية Microsatellite. بلغ عدد الأليلات 29 أليل بمعدّل قدره 4.1 أليل لكلّ موقع مورثي. وتراوح عدد الأليلات لكلّ موقع من 3 أليلات في المؤشرات الوراثية BMS1714، INRAD07، SRCRSP09 إلى 8 أليلات في المؤشر الوراثي SRCRSP01. وتراوحت نسبة تكرار الأليلات خلال كلّ المواقع المورّثية المدروسة من 0.071429 للأليل ذي الحجم الجزيئي 210 bp للموقع المورثي McM527 إلى 0.97619 للأليل ذي الحجم الجزيئي 55 bp للموقع المورثي SRCRSP09.
الكلمات المفتاحية: معز، توصيف جزيئي، مؤشرات جزيئية، تنوّع وراثي، SSR.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF

مقارنة تأثير المستخلص المائي للحلفا والكاينتين في إنتاج الدرينات الدقيقة لصنفين من البطاطا باستخدام تقنية زراعة الأنسجة

زينب عبد الجبار حسين الحسيني*(1) عبد الجاسم محيسن الجبوري(2)

(1). مركز بحوث التقانة الإحيائية، جامعة النهرين، بغداد، العراق.
(2). دائرة البحوث الزراعية وبحوث الغذاء، وزارة العلوم والتكنولوجيا، بغداد، العراق.
(*للمراسلة: د. زينب الحسيني. البريد الإلكتروني: zainab.goldy@yahoo.com).

تاريخ الاستلام: 2017/12/16                     تاريخ القبول: 2018/07/06

الملخص
نُفّذت هذه الدّراسة في مختبرات قسم الهندسة الوراثية العائد لمركز التقانة الإحيائية وتكنولوجيا الغذاء، دائرة البحوث الزراعية، وزارة العلوم والتكنولوجيا في العراق، في العام 2013 لتقييم كفاءة المستخلص المائي لنبات الحلفا بالتراكيز (0.0، 0.25، 0.5، 1.0، 1.5 و2) % وتراكيز مختلفة من الكاينتين (0.0، 1.5، 3، 5) مغ/لتر في تكوين الدرينات الدقيقة لصنفي البطاطا (دايموند وديزري) في تجربتين منفصلتين. حُضّنت الزراعات تحت درجة حرارة 18-20 ºم وظلام لمدة 90 يوماً. حُسبت أعداد الدرينات الدقيقة لكلّ نبات فضلاً عن أوزانها وأقطارها. أظهرت النتائج التأثير الايجابي للمستخلص المائي للحلفا بالتركيز 2% في عدد ووزن الدرينات ( 2.1 درينة/نبات و 104.41 مغ على التوالي)، وبالتركيز 1% في قطر الدرينة ( 5.52 مم). وتفوّق الصنف ديزري معنويّاً في وزن الدرينات ( 188.41 مغ). أما نتائج الكاينتين فقد أظهرت تأثيراً معنوياً في كل الصفات المدروسة ليتفوق في ذلك التركيز 5.0 مغ/لتر ليعطي أعلى عدد درينات 2.22 درينة/نبات، في حين أعطى التركيزين 3.0 و1.5 مغ/لتر أعلى قطر ووزن للدرينة 6.95 مم، 388.38 مغ على التوالي. لم يختلف الصنفان معنوياً في عدد الدرينات في حين تفوق الصنف دايموند معنويّاً في قطر ووزن الدرينات التي بلغت 6.86 مم و 363.45 مغ على التوالي.
الكلمات المفتاحية: البطاطا، الحلفا، المستخلص المائي، الكاينتين، الدرينات الدقيقة.

البحث كاملاً باللغة العربيةPDF