حصر وتعريف الأكاروسات نباتية التغذية وأعدائها الحيوية في بيئة التفاحيات في محافظة اللاذقية

مهران زيتي(1)* وماجدة مفلح(2) وروعة  يوسف(1)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية ، اللاذقية، سورية

(2) الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية

(* للمراسلة: د. مهران زيتي البريد الإلكتروني:  mzma2009@gmail.com)

الملخص: 

   أجريت الدراسة في مناطق انتشار زراعة التفاحيات الأساسية التابعة لمحافظة اللاذقية خلال موسمي 2017-2018، بهدف التحري عن الأنواع الأكاروسية المتغذية على التفاحيات والأنواع المفترسة المرافقة. تم تسجيل ستة أنواع من الأكاروسات المتطفلة تتبع ستة أجناس وثلاث عائلات أكاروسية هي الأكاروس الأحمر الأوروبي Panonychus ulmi   و الأكاروس الأحمر ذي البقعتين Tetranychus urticae وأكاروس الزعرور الأحمرAmphitetranychus viennensis  و أكاروس التفاح البني Bryobia rubrioculus التابعة لعائلة الأكاروسات الحمراء و الأكاروس المسطح Cenopalpus pulcher التابع للأكاروسات الحمراء الكاذبة ، وحلم صدأ أوراق التفاح Aculus schlechtendali التابع للحلم الدودي. كانت هذه الدراسة الإشارة الأولى لتسجيل النوع A. viennensis على التفاح حيث تم تسجيله سابقاً على الخوخ من سورية. اندرجت الأكاروسات المفترسة ضمن ثلاث عائلات هي Phytoseiidae و Stigmatidae و Anystidae. جرى تعريف بعض الأنواع حتى مستوى النوع كما في النوع Typhlodromus pyri والنوع  Zetzellia mali وهذه الأشارة الاولى لهذا النوع (Z. mali) من سورية، في حين أن بعضها لم يتثنى لنا الوصول سوى إلى مستوى الجنس كما في Anystis sp. التابع للعائلة Anystidae وهو الاشارة الاولى لهذه العائلة من سورية، والنوعين Phytoseius sp. وsp.   Typhlodromus.

الكلمات المفتاحية: الأكاروسات الحمراء، الأكاروسات الحمراء الكاذبة، Phytoseiidae، التفاح.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تقييم تحمل طرز وراثية مبشرة من القمح القاسي للجفاف باستخدام بعض المؤشرات الشكلية والبيوكيميائية

نعيم الحسين*(1) ورهام أبو الكنج (1)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية بحلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حلب، سورية.
(*للمراسلة الدكتور: نعيم الحسين، البريد الإلكتروني: naiem64@hotmail.com)
الملخص
يعد القمح بنوعيه القاسي والطري العمود الفقري للأمن الغذائي في الوطن العربي بشكل عام، وسورية بشكل خاص، ويعد الجفاف أحد أهم الاجهادات اللاأحيائية التي تهدد زراعة القمح في العالم والمنطقة العربية، لذلك فقد هدف هذا البحث إلى تقييم استجابة بعض الطرز الوراثية لإجهاد الجفاف باستخدام بعض المؤشرات الشكلية والبيوكيميائية. نفذ البحث في مخبر التقانات الحيوية التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية/ مركز بحوث حلب خلال عام 2019، إذ درس ردّ فعل ثمان طرز مبشرة من القمح القاسي لإجهاد الجفاف المحرض باستخدام مادة Polyethylene Glycol بتركيز 5% وقورنت مع الشاهد / الماء المقطر في ظروف متحكم بها وفق نظام الزراعة على سطح الأغار، اعتماداً على المواصفات الشكلية (المجموع الجذري والخضري)، كما استخلص البروتين من بذور القمح وفصلت العينات البروتينية على هلامة البولي أكريلاميد بنظام SDS-PAGE، نفذت التجربة بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة RCBD بثلاثة مكررات، حللت البيانات وقورنت المتوسطات باستخدام قيمة أقل فرق معنوي L.S.D عند مستوى 5% باستخدام برنامج Genstat V12.0. كما استخدم برنامجTASSEL لإجراء الارتباط الوراثي باستخدام النموذج الخطي العام (GLM) بين المؤشرات الجزيئية والصفات المدروسة. أوضحت النتائج الشكلية والبيوكيميائية أن الطراز 22 هو الطراز الوراثي الأفضل فقد امتلك العدد الأكبر والكثافة الأعلى للحزم ، يليه الصنف شام5 فقد كان أقل بحزمة واحدة من الطراز22 في المعاملة 5% ، في حين كان الأسوأ استجابة للجفاف من الناحية الشكلية الطراز 14 وقد توافق ذلك مع نتائج الدراسة البيوكيميائية إذ لم تحدث أي تغييرات على الأليلات (الحزم) بزيادة أو حذف حزمة وإنما كانت التغيرات فقط من ناحية كمية الحزمة. كما بينت نتائج تحليل الارتباط إلى وجود عدد من المؤشرات البروتينية مرتبطة بأكثر من صفة، تم التوصل إلى قيام الصنف المتحمل للجفاف حال التعرض للإجهاد بزيادة نصف قطر الجذر ومساحة وحجم المجموع الجذر في محاولة للتكيف مع الاجهاد، ويمكن اعتبار الكشف عن وجود البروتينات كالديهدرينات وبروتينات الصدمة الحرارية والبروتينات التي تفرز بفعل الجفاف مؤشرات مفيدة لانتخاب الطرز الوراثية المتحملة للجفاف في مراحل مبكرة واقتراح إدخالها في برامج التربية.
الكلمات المفتاحية: أصناف القمح، إجهاد الجفاف، تقانة SDS-PAGE، بروتينات الصدمة الحرارية، الديهيدرين، بولي اثيلين غليكول، برنامج Tassel.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

دراسة واقع المخابر في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية على ضوء متطلبات المواصفة ISO 17025:2017دراسة حالة مخبر محطة بحوث الهنادي

يامن مقصود(1)* وتميم عليا(2)

(1) شعبة تكنولوجيا الأغذية، مركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية ، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية.
(2) مركز ضمان الجود، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.
(* للمراسلة: . يامن مقصود، البريد الإلكتروني: maksoud.yamen@gmail.com)

الملخص
تمكن المواصفة ISO / IEC 17025 المخابر من إثبات أنها تعمل بكفاءة وتقدم نتائج موثوق بها، وبالتالي تعزيز الثقة في عملها على المستوى الوطني وفي جميع أنحاء العالم. كما أنها تساعد على تسهيل التعاون بين المخابر والهيئات الأخرى من خلال قبول أوسع للنتائج بين البلدان. حيث يمكن قبول تقارير وشهادات الاختبار من بلد إلى آخر دون الحاجة إلى مزيد من الاختبارات، مما يؤدي بدوره إلى تحسين التجارة الدولية. في هذه الدراسة تم تقييم واقع مخبر محطة بحوث الهنادي التابع للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية على ضوء متطلبات المواصفة ISO 17025:2017. أظهرت نتائج التقييم أن الاسباب الرئيسية لعدم التطابق تعود الى عدم وجود تقييم للمخاطر وعدم تقييم ارتياب القياس وعدم التوثيق بالإضافة الى عدم معايرة الأجهزة بشكل دوري وعدم اجراء تتبع مترولوجي لنتائج القياس كما تم ملاحظة ان المخبر لا يحقق أي من متطلبات نظام الإدارة. تم اجراء تقييم للمخاطر المحتملة للمخبر باستخدام طريقة تحليل نمط العطل وآثاره (FMEA) ووضع منهجية لتطبيق المواصفة وتم اقتراح طرق لتجاوز الصعوبات المحتملة لتنفيذها. بالإضافة الى ذلك تم تقديم عدد من التوصيات منها ضرورة توعية الزبائن بطرق اخذ العينات لضمان صحة نتائج الاختبارات وضرورة انشاء فريق صيانة داخلي والبدء بتطبيق متطلبات المواصفة وخاصة البنود التي لا تسبب أي أعباء إضافية لتنفيذها.
الكلمات المفتاحية: الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية _ مخبر الهنادي_ اعتماد المخابر _ مخابر الاختبار والمعايرة _ 2017:17025 ISO

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

استخدام تقانة زراعة الأنسجة النباتية في اختبار استجابة بعض أصول العنب الأمريكية والمقاومة للفوليكسرا لمعاملات الإجهاد الجفافي

وسيم محسن(1)* وخزامة القنطار(1)  وميساء عامر(1)

(1) شعبة التقانات الحيوية، مركز البحوث العلمية الزراعية في السويداء، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية.

(* للمراسلة: م. خزامة القنطار، البريد الإلكتروني: wasimmo6@yahoo.com)

الملخص

نفذ هذا البحث في مركز بحوث السويداء خلال الفترة 2016-2019 بهدف تقويم استجابة 7 أصول من العنب الأمريكية والمقاومة لحشرة الفوليكسرا وهي: 775 P VGVA12،140 Ruggeri UBA05 ،161 49 VGVA5،157 11C UBA01،1103 Paulsen UBA01، Kober5BB BA01، 779 PUBA04. لتحمل مستويات مختلفة من الإجهاد الجفافي مخبرياً، تمت زراعة أجزاء نباتية تحمل ورقتين وبطول 2-3سم على الوسط المغذي السائل (WPM + 1mg/L Kin + 0.2 mg/L IBA + 0.2 mg/L GA3) المدعم بالجسور الورقية والمضاف له بولي إيثيلين غليكول  PEG6000  بخمس تراكيز: 0،2،4،6،8%، سجلت القراءات بعد 60 يوم من الزراعة لكل من نسبة النباتات الحية، طول النبات، عدد التفرعات، عدد الأوراق، طول الجذور وعددها، والآثار الظاهرية للأضرار الناجمة عن الجفاف. تمت بعدها عملية أقلمة للنباتات المقاومة للإجهاد الجفافي. أظهرت النتائج تباين استجابة الأصول المدروسة والنامية تحت ظروف الإجهاد الجفافي، حيث سبب إضافة مركب PEG6000 انخفاض في جميع المؤشرات المدروسة مقارنة مع الشاهد، اذ سجل الأصل Kober 5BB اعلى متوسط في طول النبات وبلغ 6.78 سم على المعاملة2% بعد الشاهد، كما سجل متوسط عدد الأوراق 7.2 ورقة على المعاملة 2% ايضاً، في حين لم يكن الفرق بينه وبين الشاهد معنويا بالنسبة لعدد التفرعات. وسجل كذلك اعلى متوسط في طول الجذور وبلغ 9.7 سم على المعاملة 2% ولم يكن الفرق معنوي مع الشاهد، اما الأصل Ruggeri 140 لم يسجل فرق معنوي بينه وبين الشاهد بالنسبة لعدد الجذور الا على المعاملة 8% وبلغ متوسط عدد الجذور عندها 1.01 جذر، تباينت درجة الضرر على النباتات حسب الأصل و تركيز PEG6000 وسجلت أكبر نسبة تماوت للأجزاء النباتية في المعاملة 8% PEG6000 حيث سجل الأصل 161 49  أعلى معدل لدرجة الضرر وبلغت 1.8 و سجل الأصل Kober 5BB أقل معدل لدرجة الضرر وبلغت 1.3. وقد تم الاستفادة من استخدام تقنية زراعة الأنسجة النباتية كطريقة سريعة وفعالة في معرفة التباين والاختلاف بين الأصول المدروسة وقدرتها على تحمل الإجهاد الجفافي.

الكلمات المفتاحية: أصول العنب الأمريكية، الإجهاد الجفافي، زراعة الأنسجة النباتية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

الكشف الجزيئي عن بعض مورثات الصدأ البطيء/ Slow Rust في طرز من القمح القاسي

­­­­­­­­­­­­­­نعيم الحسين(1) ورهام أبو الكنج*(1) وغنوة لبابيدي(2)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية بحلب، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حلب، سورية.

(2) قسم التقانات الحيوية، كلية الهندسة التقنية،  جامعةحلب، حلب، سورية,

(*للمراسلة م. رهام أبو الكنج، البريد الإلكتروني: perfume-1990@hotmail.com)

الملخص

يعتبر صدأ أوراق القمح الذي يسببه الفطر (Puccinia triticina Eriks.) من أكثر أصداء الحبوب انتشاراً وأهميةً في المناطق الرطبة الدافئة بسبب انتشاره السنوي الثابت، إذ يُسجل سنوياً في مناطق زراعة القمح الرئيسة في سورية، يعد الاعتماد على الأصناف الحاملة لصفة إبطاء الصدأ/ المقاومة الأفقية الوسيلة المثلى لإدارة المرض، هدفت الدراسة إلى تحديد بعض مورثات المقاومة Lr التي تمنح صفة الصدأ البطيء في 44 طرازاً من القمح القاسي باستخدام مؤشرات التوابع التكرارية البسيطة SSR، نفذت الدراسة في مخبر التقانات الحيوية في مركز البحوث العلمية الزراعية بحلب، على 44 طرازاً من القمح القاسي، إذ استخدمت  بادئات SSR متخصصة للكشف عن المورثات Lr68، Lr67، Lr46، أظهرت النتائج أن المورثة Lr46 كانت الأكثر تواجداً في الطرز المدروسة إذ وجدت في ثلاثة عشر طرازاً وراثياً، في حين كانت المورثة Lr68 غائبة في جميع الطرز، بينما لم يستطع المؤشر الجزيئ GWM 165 الكشف عن وجود مورثة الصدأ البطيء Lr67، لذلك  يُقترح تطبيق مؤشر جزيئي أكثر تخصصية لهذه المورثة، وتعد الطرز الوراثية الحاوية على المورثة Lr46 مصدراً وراثياً جيداً لمرض صدأ الأوراق يمكن ادخالها في برامج التربية للحصول على صفة المقاومة الأفقية إزاء مرض صدأ الأوراق.

الكلمات المفتاحية: صدأ أوراق القمح، Puccinia triticina، الصدأ البطيء، مورثات المقاومة، المؤشرات الجزيئية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

حصر وتعريف الأكاروسات نباتية التغذية وأعدائها الحيوية في بيئة التفاحيات في محافظة اللاذقية

مهران زيتي(1)* وماجدة مفلح(2) وروعة  يوسف(1)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية ، اللاذقية، سورية

(2) الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية

(* للمراسلة: د. مهران زيتي البريد الإلكتروني:  mzma2009@gmail.com)

الملخص                                                                                     

أجريت الدراسة في مناطق انتشار زراعة التفاحيات الأساسية التابعة لمحافظة اللاذقية خلال موسمي 2017-2018، بهدف التحري عن الأنواع الأكاروسية المتغذية على التفاحيات والأنواع المفترسة المرافقة. تم تسجيل ستة أنواع من الأكاروسات المتطفلة تتبع ستة أجناس وثلاث عائلات أكاروسية هي الأكاروس الأحمر الأوروبي Panonychus ulmi  والأكاروس الأحمر ذي البقعتين Tetranychus urticae وأكاروس الزعرور الأحمرAmphitetranychus viennensis  و أكاروس التفاح البني Bryobia rubrioculus التابعة لعائلة الأكاروسات الحمراء و الأكاروس المسطح Cenopalpus pulcher التابع للأكاروسات الحمراء الكاذبة ، وحلم صدأ أوراق التفاح Aculus schlechtendali التابع للحلم الدودي. كانت هذه الدراسة الإشارة الأولى لتسجيل النوع A. viennensis على التفاح حيث تم تسجيله سابقاً على الخوخ من سورية. اندرجت الأكاروسات المفترسة ضمن ثلاث عائلات هي Phytoseiidae و Stigmatidae و Anystidae. جرى تعريف بعض الأنواع حتى مستوى النوع كما في النوع Typhlodromus pyri والنوع  Zetzellia mali وهذه الأشارة الاولى لهذا النوع (Z. mali) من سورية، في حين أن بعضها لم يتثنى لنا الوصول سوى إلى مستوى الجنس كما في Anystis sp. التابع للعائلة Anystidae وهو الاشارة الاولى لهذه العائلة من سورية، والنوعين Phytoseius sp. وsp.   Typhlodromus.

الكلمات المفتاحية: الأكاروسات الحمراء، الأكاروسات الحمراء الكاذبة، Phytoseiidae، التفاح.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تأثير بعض المعاملات الزراعية على تطور الإصابة بالذبابة البيضاء Bemisia tabaci على أصناف القطن المحلية

منير النبهان(1)* وفراس أسعد(1) وأحمد فهد الراعي(1) وزياد العيسى(2)

(1) مركز بحوث حماة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية.

(2) ادارة بحوث القطن، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية،  سورية.

(*للمراسلة: منير النبهان، البريد الإلكتروني: mo.alnabhan@gmail.com)

الملخص

تعد الذبابة البيضاء Bemisia tabaci  (Homoptera; Aleyrodidae) من الآفات الهامة التي سجلت أضرارها على القطن في معظم دول العالم, وقد أشارت العديد من التقارير الفنية بأهمية العمليات الزراعية في تقليل ضررها. هدف هذا البحث إلى دراسة أثر العامل البيئي والتغيير في العمليات الزراعية في الحد من الذبابة البيضاء بما يناسب زراعة أصناف القطن المحلية في  سورية. أجريت الدراسة في حقل قطن في مركز بحوث حماة للموسم 2018، نفذت المعاملات في قطع تجريبية 4×4م في ثلاث مكررات. بينت نتائج مراقبة المصايد الصفراء والمراقبات الحقلية على النباتات بدء ظهور الذبابة البيضاء في مطلع تموز مع موعد الإزهار بأعداد قليلة وتزايدت تدريجياً حتى نهاية موسم القطن في تشرين الأول. تركزت أعلى كثافة لحوريات الذبابة على الأوراق السفلية ثم الأوراق الوسطى ثم العلوية بفروق معنوية في جميع اختبارات البحث. كما أظهرت أصناف القطن المحلية اختلافات معنوية احصائياً، حيث تناقصت نسبة الاصابة على التتالي في الأصناف حلب124، حلب118، نياب، رقة5، حلب90، حلب33/1. أجريت اختبارات أثر الري والكثافة النباتية على الصنفين حلب124 وحلب 33/1، وقد سجل أثر الري فروق معنوية عالية بين ري النبات بمعدل 100% و75% من السعة الحقلية حيث كانت شدة الاصابة على الترتيب 6.9 و2.6 حورية /الورقة. بينما لم تسجل فروق معنوية احصائياً بين الكثافات المدروسة 8 و14 و18 نبات/م2 في شدة الاصابة.

كلمات مفتاحية: قطن, Bemisia tabaci ، أصناف ، معدل الري، كثافة نباتية ، شدة الإصابة.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

تطبيقات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في احتمالية خرائط الماء الأرضي في حوض مصياف لتطوير استراتيجيات إدارة الموارد المائية

محي الدين كلخه(1)* وعلي الصارم(2)

(1) مركز بحوث حماة، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، حماة، سورية.
(2) مديرية الأراضي والمياه، وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، دمشق، سورية.
(* للمراسلة: محي الدين كلخة، البريد الإلكتروني: m.kalkha77@gmail.com)
الملخص
يهدف البحث إلى وضع خريطة الماء الأرضي في حوض مصياف كقرار داعم لتطوير استراتيجيات التنمية الريفية المستدامة المتعلقة بتأمين الموارد المائية للمحاصيل الزراعية في سنوات الجفاف خلال العامين 2018-2019 عن طريق إعداد قواعد بيانات للعوامل المساهمة في تجميع المياه الجوفية وهي (الهطل، الانحدار، الغطاء النباتي، المسيلات المائية، التكتونيك، الجيولوجيا ولثيولوجيا)، وإجراء عمليات تحليل مكاني لكل عامل، ضمن بيئة ومن ثم إجراء إعادة GIS تصنيف وتثقيل لكل عامل حسب أولوية مساهمته في إظهار مواقع المحتملة للمياه الجوفية. وتبلغ المساحة المدروسة 598.15 كم². بينما أظهرت خريطة المسيلات المائية تواجد شبكة من المسيلات مختلفة الغزارة واهمها نهر الساروت، كما أظهرت خريطة المياه الجوفية توزع المياه الجوفية في مناطق السهول المستوية والمحاذية لمجرى نهر الساروت والمناطق المستوية تحت اقدام الجبال بدرجة أولى وبنسبة 26% ثم المناطق المتوسطة الارتفاع والمترافقة مع مجرى نهر الساروت بدرجة ثانية 43%والمناطق الوعرة ومعقدة التضاريس بدرجة ثالثة وبنسبة 32% من مساحة الحوض.
الكلمات المفتاحية: الاستشعار عن بعد، حوض مصياف، الماء الأرضي، الموارد المائية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

كفاءة تحضير الفحم الحيوي باستخدام تقانة محلية على مستوى المزرعة من مصادر مختلفة للكتلة الحيوية

محمد إبراهيم (1)* وعلي زيدان (2)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية في طرطوس, طرطوس, سورية.

(2) كلية الزراعة ، جامعة تشرين، اللاذقية، سورية.

(* للمراسلة: د. محمد ابراهيم، البريد الإلكتروني: mohamadali.87@hotmail.com)

الملخص:

نفذ هذا العمل في مركز البحوث العلمية الزراعية في طرطوس بالتعاون مع جامعة تشرين، بهدف دراسة إمكانية تصنيع جهاز بسيط لإنتاج الفحم الحيوي محليا يمكن أن يكون في متناول كل مزارع، واختبار كفاءته في تفحيم مصادر مختلفة من الكتلة الحيوية ودراسة الجدوى الاقتصادية من عملية تحويل المخلفات الزراعية إلى فحم حيوي. تضمنت التجربة تصنيع نموذجا لجهاز التفحيم محليا واختبار كفاءة التفحيم باستخدام أربع مصادر متجددة للمخلفات الزراعية، وهي بقايا قشور الفول السوداني، بقايا عصر ثمار الزيتون، بقايا تقليم أشجار الحمضيات وبقايا صناعة البيرة من مولاس الشعير، ثم درست الجدوى الاقتصادية لهذه التجربة عن طريق حساب معامل الربحية الناتج عن تحويل (1 طن) من الكتلة الحيوية إلى فحم حيوي أو إلى كومبوست أو كمصدر للطاقة، ومقارنتها مع قيمة النواتج من الفحم الحيوي أو الكومبوست أو الطاقة المعبر عنها بكمية الغاز أو النفط المكافئة لاستخلاص نفس كمية الطاقة الحرارية من هذه الكمية من الكتلة الحيوية. أظهرت النتائج أن بقايا عصر ثمار الزيتون أعطت أعلى كفاءة تحويل إلى فحم حيوي، يليها بقايا تقليم أشجار الحمضيات ثم قشور الفول السوداني وبقايا صناعة البيرة، وأظهرت دراسة الجدوى الاقتصادية، أن خيار كفاءة تحويل الكتلة الحيوية إلى فحم حيوي بهذا الجهاز قد حقق أعلى معامل ربحية وصل إلى حوالي (675%) متفوقا بفارق كبير على كافة الخيارات الأخرى المدروسة.

الكلمات المفتاحية: الفحم الحيوي، التفحيم، كتلة حيوية، مخلفات زراعية، الجدوى الاقتصادية.

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf

اختبار فاعلية بعض المبيدات الحشرية المدعمة بالزيت الصيفي على إناث حشرة قشرية الصبار القرمزية Dactylopius opuntiae في محافظة السويداء

مازن بوفاعور(1)* وبهاء الرهبان(2) ومحمد العلان(2) ورامي بو حمدان(1) ووعد غانم(1)

(1) مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، سورية.

(2) الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، دمشق، سورية. 

(*للمراسلة: د. مازن بوفاعور، البريد إلكتروني :mazenaudy@yahoo.com)

الملخص

نفذت تجربة حقلية على إناث حشرة قشرية الصبار القرمزية Dactylopius opuntiae Cockerell  (Dactylopiidae; Hemiptera)  المسجلة حديثا على الصبار في سورية، باستخدام بعض المبيدات الكيميائية المدعمة بالزيت الصيفي لاختبار فاعليتها، استخدمت المواد الفعالة أسيتاميبرايد 20%، كلوربيرفوس إيثيل 48%، دايمثوات 40%، دلتا ميثرين 100غ/ل، زيت صيفي، بطريقة الرش كمحلول على المجموع الخضري إضافة إلى الشاهد، أظهرت النتائج تسجيل أعلى كفاءة للمواد الفعالة التالية: أسيتاميبرايد ، كلوربيرفوس ايثيل ودايمثوات بعد أسبوع وأسبوعين من الرش وبفرق معنوي عن مادتي دلتاميثرين والزيت الصيفي وانخفاض كفاءة الكلوربيرفوس ايثيل في الأسبوع الثالث من الرش وبفرق معنوي مقارنة بمادتي أستاميبرايد ودايمثوات. إن استخدام مادة الزيت الصيفي لوحده قد أعطى فاعلية محسوبة على الإناث خلال الفترات الثلاث بعد الرش.

الكلمات المفتاحية: حشرة قشرية الصبار القرمزية، Dactylopius opuntiae، أسيتاميبرايد، كلوربيرفوس إيثيل، دايمثوات، دلتا ميثرين وزيت صيفي.     

البحث كاملاً باللغة العربية: pdf